بدء امتحانات نهاية الفصل الدراسي الأول في الجامعة الإسلامية

أعلن الأستاذ الدكتور محمد عسقول –نائب رئيس الجامعة الإسلامية للشئون الأكاديمية، أن امتحانات نهاية الفصل الدراسي الأول من العام الجامعي 2006-2007م بدأت في الجامعة صباح الأحد الموافق الرابع والعشرين من ديسمبر 2006م، وذلك في مقر الجامعة الإسلامية الرئيس بمدينة غزة، ومركز الجامعة في مدينة خانيونس، وأفاد الأستاذ الدكتور عسقول أنه من المقرر أن يتقدم للامتحانات النهائية حوالي (19.500) طالب وطالبة، منهم قرابة (12) ألف طالبة، وحوالي (7500) طالب، وهم موزعون على كليات الجامعة الإسلامية العشرة، وهي: الطب، والهندسة، وتكنولوجيا المعلومات، والعلوم، والتمريض، والتجارة، والآداب، والتربية، والشريعة والقانون، وأصول الدين.
وذكر الأستاذ الدكتور عسقول أن المواعيد المقررة لامتحانات متطلبات الجامعة تمتد من الرابع والعشرين من ديسمبر 2006م، وحتى السابع والعشرين من ديسمبر 2006م، وتابع أن امتحانات متطلبات الكليات والتخصص ستبدأ في الثامن والعشرين من ديسمبر 2006م، على أن تستأنف بعد العودة من إجازة عيد الأضحى المبارك، وتنتهي في الخامس عشر من يناير 2007م، وبين الأستاذ الدكتور عسقول أن الثامن عشر من يناير 2007م حُدد موعداً نهائياً لتسليم الدرجات، ولفت إلى أن الدراسة للفصل الدراسي الثاني من العام الجامعي 2006-2007م ستبدأ صباح الثالث من فبراير 2007م.
وأوضح الأستاذ الدكتور عسقول أن تقدم الطلبة للامتحانات المسجلين في قرابة (1000) شعبة دراسية يكشف عن حجم الجهود، ومدى الإعداد المبكر الذي تقوم به الطواقم العاملة في الشئون الأكاديمية.
وتحدث الأستاذ الدكتور عسقول عن توفير الشئون الأكاديمية القاعات المناسبة، وشدد على الحرص على وجود توافق بين الكليات والتخصصات المختلفة، وأكد على جاهزية روافد الجامعة الرئيسة لإنجاح عملية الامتحانات التي تعد مؤشراً على نجاح أعمال الفصل الدراسي، وهي: القبول والتسجيل، وشئون الطلبة، والشئون الأكاديمية.
وحث الأستاذ الدكتور عسقول الطلبة على الالتزام بشروط وظروف الامتحانات، والحرص على التقدم إليها، والعمل الجاد للتغلب على الظروف التي يمكن أن تعترض طريقهم، ودعا الطلبة للدخول إلى قاعات الامتحان ببطاقاتهم الجامعية، وأن يعتمدوا على الله سبحانه وتعالى، وعلى أنفسهم، منوهاً إلى أهمية الابتعاد عن ارتكاب أي مخالفة تتجاوز الحدود القانونية المنصوص عليها في الجامعة الإسلامية.
وحول مدى استخدام أكاديمي الجامعة عدة أدوات لتقييم الطلبة بجانب الامتحانات، أشار الأستاذ الدكتور عسقول إلى أن التنويع في أدوات التقييم يتوقف على طبيعة المساق، مما يتطلب أن تأخذ أعمال الفصل حقها بالموازاة مع طبيعة المساق.
وأكد الأستاذ الدكتور عسقول حدوث تطور على طبيعة التقييم، وعزا ذلك إلى جملة من الأسباب، منها: تعرض عدد كبير من أعضاء هيئة التدريس لدورات تدريبية، إضافة إلى تكون ثقافة لدى الأستاذ الجامعي تتعلق بالتقويم، لافتاً إلى أن أهم بنود هذه الثقافة يقوم على أن التقييم حتى ينجح يجب أن يكون متنوعاً، وأوضح الأستاذ الدكتور عسقول أن أحد العوامل التي أثرت في أداء الأستاذ الجامعي هو: قيام وحدة الجودة بالجامعة بمسئوليتها، ومتابعة كثير من المتطلبات والمهام المتعلقة بأداء المدرسين، مما عزز قيمة قيامهم بواجباتهم، والاطلاع بشكل أوسع على مهامهم التدريسية بالجامعة، وأضاف أن التقييم أصبح يشمل: التقارير، والأبحاث، والمناقشات، وأوراق العمل، إلى جانب الامتحانات.

x