جامعة فلسطين الدولية تؤكد أن مؤسسات قطاع غزة أثريت بثمار الجامعة الإسلامية الناضجة

أكد الدكتور توفيق أبو غزالة -رئيس مجلس أمناء جامعة فلسطين الدولية- أن ما شاهده مجلس أمناء الجامعة من حرق وتدمير وتخريب في حرم الجامعة الإسلامية ينم عن حجم الواقعة التي ارتكبت بحق العلم والعلماء، وشدد على ضرورة الحفاظ على الجامعات منابر للعلم والبناء.
وفي سياق متصل، ذكر الأستاذ الدكتور زاهر كحيل -رئيس جامعة فلسطين الدولية- أن رسالة الجامعة الإسلامية والتي عرفت سابقاً باسم جامعة الخيام هي رسالة رائدة، مبيناً أن الجامعة الإسلامية حافظت على هذه الرسالة حتى أصبحت صرحاً عظيماً، وأوضح الأستاذ الدكتور كحيل أنه لا تخلو مؤسسة في قطاع غزة إلا ويوجد بها ثمرة من ثمار الجامعة الإسلامية، وأضاف قائلاً: “صعب على من عاش بهذه الجامعة اثنا عشر عاماً أن يرى هذا المشهد، وألا يعبر لأخوة حفظوا الشعب وارتقوا به”.
من ناحيته، استنكر المهندس عماد الفالوجي -عضو مجلس أمناء جامعة فلسطين الدولية- إحراق الجامعة الإسلامية، وما لحق بمختبراتها ومبانيها ومقدراتها من أضرار فادحة، مشيراً إلى أن الجامعة خرجت أجيالاً وستبقى تنتج ثماراً في كافة المجالات الرائدة للنهوض بفلسطين، وأكد المهندس الفالوجي أن الجامعة الإسلامية قد وصلت إلى مستوى علمي وأكاديمي على المستوى المحلي والعربي والدولي بعزيمة وإصرار، يسجل لها بمداد الفخر والاعتزاز بها؛ وقد شاركه في استنكاره الأستاذ عمر الطلالقة –عضو مجلس أمناء جامعة فلسطين الدولية.

x