بدء الفصل الدراسي الثاني في مركز الجامعة الإسلامية في خانيونس

أفاد الدكتور أسعد أسعد –عميد مركز الجامعة الإسلامية في الجنوب- أن الدراسة للفصل الدراسي الثاني من العام الجامعي 2006-2007م، قد بدأت صباح اليوم السبت في مقر الجامعة الإسلامية في مدينة خانيونس حيث توجه إلى مقاعد الدراسة أكثر من(2000) طالب وطالبة، وأكد الدكتور أسعد أن المحاضرات الدراسية انتظمت على رأس الساعة الثامنة صباحاً في القاعات الدراسية والمختبرات العلمية في المركز، وأعرب عن تفاؤله بانتظام الدراسة صباح السبت القادم في المقر الرئيس للجامعة الإسلامية بغزة.
وعن الأعمال الأكاديمية التي يقوم بها المركز، أوضح الدكتور أسعد أن المركز حقق قفزات نوعية على الصعيد الأكاديمي مبيناً أنه يتم افتتاح التخصصات في كل فصل دراسي, وأضاف أن التطور الأكاديمي للمركز يعتمد على أعداد الطلبة المقبولين في المركز, ونوعية التخصصات التي يقبل عليها الطلبة, وتوفر الكادر الأكاديمي, وشدد الدكتور أسعد أنه تم افتتاح العديد من الأقسام والتخصصات في المركز بعد توفر الشروط اللازمة.
وأشار الدكتور أسعد أن ازدياد حجم الأعمال الأكاديمية التي يقوم بها المركز دفع إلى إنشاء المجلس الأكاديمي له, وأرجع ذلك للحفاظ على المهنية العالية من ناحية, ومتابعة سير العملية الأكاديمية من ناحية ثانية, وذلك بالتنسيق الكامل مع الشئون الأكاديمية, وعمادات الكليات في مقر الجامعة بغزة.
وبخصوص التطورات التي أحرزها المركز, أكد الدكتور أسعد أن المركز نجح في تحقيق تقدم على صعيد المشاريع التطويرية الهادفة إلى الارتقاء بالمستوى الأكاديمي والعلمي والعملي للطلبة, مستعرضاً تزويد المركز بمختبرات علمية, ومختبرات حاسوب, ومختبر للتعليم الالكتروني, وتطوير شبكة الاتصال اللاسلكي للإنترنت بين المقر الرئيسي والمركز, لافتاً إلى إقرار جملة من المشاريع التطويرية للتنفيذ, مثل: تطوير المكتبة المركزية كماً ونوعاً, إضافة إلى مركز تكنولوجيا التعليم, وقاعة المؤتمرات, وذكر الدكتور أسعد أنه لا تزال هناك العديد من المشاريع قيد التجهيز والدراسة, منها: مبنى المكتبة المركزية, وتجهيز مكان مخصص للتعليم المستمر, وإقامة مبنى للقاعات الدراسية.
وأشار الدكتور أسعد إلى أنه تم مؤخراً دمج المركز في شبكة الاتصال اللاسلكي بين جامعات الوطن, في إطار مشروع الربط بين هذه الجامعات عبر تقنية البث المباشر.
ويدرك المتتبع لخطوات مركز الجامعة الإسلامية في الجنوب أن المركز يستمد حضوره من تاريخ الجامعة الإسلامية الأصيل, ومن الهمة العالية للعاملين فيه مروراً بمواقعهم المختلفة, وفي هذا الإطار ذكر د. أسعد أن الجهات المختصة تعكف على تجهيز الخطط الخاصة بالمركز, موضحاً أنه من المقرر أن يضم المركز أربعة مباني متعددة الطوابق للقاعات الدراسية تصل مساحة الطابق الواحد في كل مبنى إلى 1300م2, ومبنى خاص بالإدارة, وآخر للمكتبة المركزية, ومبنى للمختبرات، بالإضافة إلى عدد من المرافق الأخرى..




x