الثراء التقني والهندسي والمعلوماتي السمة الأبرز لمشاريع طلبة الجامعة الإسلامية

تواصلت لليوم الثاني على التوالي في مركز المؤتمرات بالجامعة الإسلامية بغزة فعاليات اللقاء التكنولوجي الهندسي الذي ينظمه مختبر الأبحاث والمشاريع بقسم هندسة الكهرباء والحاسوب بالجامعة الإسلامية, ويستمر حتى السابع من حزيران 2006م, تحت شعار: “معاً لتطوير الأداء التكنولوجي”, وبرعاية شركة غزة لتوليد الكهرباء والشركة الفلسطينية للكهرباء, وقد أم المعرض التكنولوجي الهندسي الذي يقام ضمن أعمال اللقاء عدد كبير من الزوار, والمهندسين, والتقنيين, والأكاديميين, والباحثين, وخبراء الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات, وطلبة الجامعات والكليات المعنية, والجمهور الخارجي, وقد أبدى زوار المعرض إعجابهم بالمستوى المتقدم الذي تتميز به المشاركات في المعرض سواء تعلق الأمر بمشاريع الإبداعات الطلابية النوعية والتي بلغت (45) مشروعاً, أو بمشاركة الشركات والمراكز والمؤسسات التي بلغت قرابة (20)،وكذلك اهتمامهم بورش العمل ، وجلسات النقاش المتخصصة
وخلال تجوله في المعرض, هنأ د. يوسف المنسي – عميد كلية الهندسة بالجامعة الإسلامية – خريجي وخريجات قسم الهندسة الكهربائية والحاسوب الذين قدموا نماذج مشرفة من مشاريع تخرجهم, مؤكداً على أن هذه المشاريع تدل على ارتفاع مستوى خريجي الجامعة الإسلامية, واستعدادهم للانخراط في سوق العمل المحلية والعالمية على حد سواء.
كما وجه د. المنسي شكره للشركة الفلسطينية للكهرباء لرعايتها اللقاء, إلى جانب مدراء جميع الشركات والمراكز والوحدات المشاركة في اللقاء.
تخاطب البيانات عبر شبكة الهاتف
ويستوقف المتجول في المعرض مدى التميز الذي تتميز به المشاريع الطلابية المشاركة, والتي ظهرت منها العديد من النماذج القيمة, ومن بينها: مشروع يحمل عنوان: “تخاطب البيانات عبر شبكة الهاتف” والذي أعده كل من: رامي لبد, شادي أبو جبة, محمد الكتري, ووفق ما ذكره فريق العمل فإن المشروع يقوم على دراسة كيفية تناقل المعلومات من خلال شبكات الهاتف, ويطرح الفريق أفكاراً عديدة لتطبيق هذه الدراسة, ويوضح فريق العمل آلية عمل النظام الخاص بالمشروع بقيام الموظف الموجود في شركة الكهرباء بالاتصال على الجهاز Whmr من خلال برنامج خاص على جهاز الحاسوب, وذلك بعد عملية التحقق من الصلاحيات للمتصل, فيما يقوم الجهاز بالرد بالموافقة وإرسال قراءة عداد الكهرباء إلى الموظف من خلال شبكة الهاتف.
نظام الأرشفة الالكترونية الفلسطيني
وليس بعيداً عن المشروع السابق يعرض مشروع آخر يحمل اسم: نظام الأرشفة الالكترونية الفلسطيني, وأنجزته الطالبات: مروة البواب, رولا الحداد, تهاني حسين, إيمان رزقة, وذكرت الطالبات أن نظام الأرشفة الالكترونية يؤرشف الملفات من جميع الأنواع, سواء كانت الملفات النصية بأنواعها, أو ملفات الصوت, وملفات الصورة, وملفات الفيديو, وتوضح الطالبات أن المستخدم بإمكانه فتح الملفات للقراءة فقط, وأكدت الطالبات أن النظام يأخذ بعين الاعتبار نظام السرية, حيث أن كل مستخدم يستخدم النظام باسم المستخدم, وكلمة المرور الخاصة به, ولفتت الطالبات إلى أن النظام يستخدم تبعاً للحقوق التي أعطيت له من قبل مدير النظام, أو مدير الفسم.
الحماية والأمان باستخدام العلامة المائية
ويقف مشروع الحماية والأمان باستخدام العلامة المائية الذي أعدته كل من: أماني المقادمة, فاتن أبو عيش, غادة بدوي, مريم الجمل, ياسمين صرصور, في أحد أركان المعرض, وقد تجمع قبالته عدد من زوار المعرض, وبينت الطالبات منفذات المشروع أن فكرة المشروع جاءت بسبب الحاجة الماسة لوجود وسائل حماية يمكن من خلالها حماية الملكية الخاصة للمعلومات, وأشارت الطالبات إلى ظهور الكثير من طرق حماية المعلومات الرقمية, وكانت أهمها العلامة المائية, التي تعد وسيلة يمكن من خلالها إخفاء رسالة معينة داخل الصورة المراد حمايتها, حتى تكون هذه الرسالة أرقاماً عشوائية, أو شعاراً معيناً, ونوهت الطالبات إلى أنه عند حماية الصورة يكون من الصعب على أي شخص آخر أن يقوم بالتعديل عليها, أو نسبها إليه.
التحكم في أجهزة البيت
وعن مشروع التحكم في أجهزة البيت عن طريق الإنترنت أوضح منفذوه وهم: سعد عاشور, أحمد فارس, أحمد جرغون أن المشروع يهدف إلى بناء نظام آمن للتحكم في أجهزة البيت أوتوماتيكياً, وذلك باستخدام الإنترنت, مما سيمكن المستخدمين من التحكم في أجهزتهم الكهربية عن بعد, وذكر منفذو المشروع أنه يتم التواصل بين الأجهزة والمستخدم عن طريق صفحة ويب خاصة بالبيت, وهذه الصفحة تمثل واحة للمستخدم تمكنه من التعامل مع أجهزة بيته, وأشار المنفذون إلى أنه يستفيد من هذا المشروع أصحاب الشركات والمصانع, والأشخاص كثير السفر, وذوو الاحتياجات الخاصة, والمهتمون بمواكبة قضايا العصر.
الرجل الآلي الأوتوماتيكي
ويعرض في بهو مركز المؤتمرات مشروع الرجل الآلي الأوتوماتيكي، ومنفذوه هم: تامر كراجة, وأيمن البشيت, ومحمد كلوب, ومحمد وادي, ويحتوي المشروع على جهاز الروبوت, وعلى جهاز كمبيوتر, ويقوم الروبوت بأداء وظائف روتينية لخدمة مؤسسة, أو شركة, أو مصنع معتمداً في نفس الوقت على صورة الشخص.
الغرفة الذكية
وظهر من بين المشاريع مشروع الغرفة الذكية الذي أعدته كل من: ريهام أبو ضلفة, علا حمودة, علا السيد, وتركز محور المشروع على البحث في الأسس العلمية السليمة الواجب اتبعاها عند من يقيم مثل هذه الغرف, حتى تؤدي الدور المنوط بها, وتلبي احتياجات مستخدميها من مدرسين وطلاب, وفي إطار لتطبيق المشروع تم تصميم لوحتي تحكم الأولى للتحكم بكاميرا مستخدم نظام الربط التلفزيون من حيث الحركة والسرعة, والثانية للتحكم بمستوى الإضاءة.
رجل المطافئ الآلي
أما مشروع رجل المطافئ الآلي فعرض منفذاه وهما: محمود العرابيد, وعيسى العيلة لفكرته القائمة على التحكم من خلال جهاز كمبيوتر باستخدام مدخل الطابعة وبرنامج Labview , الذي يقوم بإعطاء أمر للإنسان الآلي بالبحث عن مكان الحريق, في الوقت الذي يتم التحكم فيه بالإنسان الآلي والذي يتم التحكم به بواسطة لاسلكي, وأضافا أن الإنسان الآلي يقوم بالبحث من خلال مجس حرارة, وفي حال عثوره على حريق, أو مكان ذو حرارة مرتفعة جداً يقوم الإنسان الآلي بإرسال تنبيه لجهاز كمبيوتر, ويتم استقبال هذه الموجة عن طريق وصلة الطالبة.

x