السفير المصري محمد منير عبد العزيز يشيد بالجامعة الإسلامية منارة ساطعة بالعلم والفكر

أكد سعادة السفير/ محمد منير عبد العزيز- سفير جمهورية مصر العربية على دور الجامعة الإسلامية في خدمة المجتمع الفلسطيني، وحرصها الدؤوب على تخريج الكوادر النافعة التي تنهض بالمجتمع، وشدد على أن الجامعة الإسلامية بغزة منارة ساطعة بالعلم والفكر وتتحلى بالإدارة الرشيدة العاقلة والحازمة مضيفاً أن الأداء في الجامعة يوحي بخبرة وحرفية لمجلس أمناء وإدارة الجامعة في بناء هذا الصرح التعليمي، مشيراً إلى وقوف مصر بكامل مؤسساتها وجامعاتها ومعاهدها إلى جانب فلسطين قلباً وقالباً، مشدداً على أهمية التطلع إلى غد مشرق يواكب ركب الحضارة العالمية، لنأخذ فيه مكاناً ريادياً بين الأمم، وأشار سعادة السفير عبد العزيز إلى أن الجهود التي تبذل لمواكبة الحضارة وبناء صروح وقلاع المعرفة ، تمكننا من مخاطبة الآخرين بثقة ، وتضعنا في مكان التأثير في الحضارة الإنسانية .
جاءت أقوال سعادة السفير عبد العزيز خلال زيارته أمس للجامعة الإسلامية، وقد رافقه خلال الزيارة سعادة المستشار الدكتور/ حازم رمضان- نائب السفير، والأستاذ المستشار/ أشرف الهواري-المستشار والقنصل العام للسفارة المصرية، وكان في استقبالهم في قاعة كبار الزوار بمركز المؤتمرات بالجامعة الإسلامية المهندس جمال ناجي الخضري-رئيس مجلس الأمناء، وعدد من أعضاء مجلس الأمناء، والأستاذ الدكتور/ محمد عيد شبير-رئيس الجامعة الإسلامية، والدكتور/ كمالين شعت-نائب الرئيس للشئون الأكاديمية، الأستاذ الدكتور/ محمد شبات-نائب رئيس الجامعة الإسلامية للشئون الإدارية، وأعضاء مجلس الجامعة، والدكتور/ أحمد الساعاتي-مدير دائرة العلاقات العامة.
وتحدث سعادة السفير عبد العزيز عن سعادته وشرفه بالتواجد بين الكوكبة النبيلة والزاهرة التي تضمها الجامعة الإسلامية بغزة، ونقل للمهندس الخضري والأستاذ الدكتور شبير تحيات جمهورية مصر العربية قيادة وحكومة وشعباً، معرباً عن سعادته الغامرة بزيارة الجامعة الإسلامية بغزة حيث يتواجد فيها كأخ وصديق بل وابن أيضاً لأرض فلسطين.
وأكد سعادة السفير عبد العزيز على وقوف مصر إلى جانب الشعب الفلسطيني، مشدداً على الروابط التاريخية العميقة التي تجمع الشعبين المصري والفلسطيني.
كما أبدى سعادة السفير عبد العزيز والوفد المرافق إعجابهم بالمستوى المتقدم الذي تشهده الجامعة الإسلامية بغزة في النواحي العمرانية، والأكاديمية، والتكنولوجية.
من ناحيته ، شدد المستشار الدكتور/حازم رمضان-نائب السفير المصري على أن ما وجده في الجامعة الإسلامية يعد شيئاً مشرفاً يدلل على صمود الشعب الفلسطيني، وحرصه على التسلح بالعلم الذي يحقق التقدم، مؤكداً على أن مستوى الجامعة الإسلامية مستوى راقٍ يضاهي أكثر جامعات العالم تقدماً.
وذكر المستشار أشرف الهواري أن ما شاهده في الجامعة الإسلامية يدلل على التقدم، وأن ما شاهدة من تفوق يصل عمره الزمني إلى أكثر من 25 عاماً، بل ربما يتجاوز عمره التقني والحضاري المائة عام، مضيفاً أن ما وجده في الجامعة الإسلامية يدلل على التفاني في العمل، وتوظيف الجهود في أماكنها .
وكان المهندس/ جمال ناجي الخضري-رئيس مجلس أمناء الجامعة الإسلامية قد وصف يوم زيارة الوفد الدبلوماسي المصري بأنه يوم طيب ومبارك حيث تستضيف فيه الجامعة الإسلامية إخوة وأحباباً من السفارة المصرية ممثلين بسعادة السفير محمد منير عبد العزيز و المستشار الدكتور حازم رمضان، والأستاذ المستشار أشرف الهواري، وأشاد م. الخضري برعاية السفير المصري الشاملة للجامعة الإسلامية بغزة، والتي تأتي تأكيداً على الروابط الحميمة لجمهورية مصر العربية رئيساً وحكومة وشعباً.
كما رحب م. الخضري بالدكتور حازم رمضان- نائب السفير إلى جانب ترحيبه بالمستشار أشرف الهواري القنصل العام للسفارة، اللذان انضما حديثاً إلى السلك الدبلوماسي الرائع في السفارة المصرية.
وتحدث م. الخضري عن التعاون بين الجامعات الفلسطينية والجامعات المصرية، مشدداً على حرص الجامعة الإسلامية على توسيع علاقاتها مع الجامعات المصرية، معرباً عن أمله في أن تكون الأيام القادمة أيام خير وبركة تشهد المزيد من توطيد علاقات التلاحم بين الشعبين الفلسطيني والمصري.
وعبر الأستاذ الدكتور/ محمد عيد شبير-رئيس الجامعة الإسلامية عن مدى سعادة الجامعة الإسلامية بغزة لتفضل سعادة السفير عبد العزيز والمستشار الدكتور رمضان والمستشار الهواري بزيارتها، مؤكداً على أن تاريخ الجامعة الإسلامية بغزة يزخر بالعلاقات الطيبة والوطيدة التي تجمع الجامعة الإسلامية بالجامعات المصرية، مشيراً إلى أن أول اعتراف حصلت عليه الجامعة الإسلامية كان من جامعة الأزهر الشريف بمدينة القاهرة، الأمر الذي يعد مبعث فخر واعتزاز للجامعة الإسلامية بغزة، وثمن أ.د. شبير الدعم الذي تلقاه الجامعة من الجامعات المصرية الشقيقة مما يعزز تقدم التعليم العالي، وتحدث أ.د. شبير عن أمله في أن تشهد الأيام القادمة المزيد من تعزيز آفاق التعاون بين الجامعة الإٍسلامية والجامعات المصرية، ودعا أ.د. شبير الله أن يحفظ مصر الشقيقة الكبرى رئيساً وحكومة وشعباً؛ ذخراً لفلسطين ولقضيتها العادلة.
وقام سعادة السفير عبد العزيز والوفد المرافق بجولة زار خلالها العديد من مرافق الجامعة حيث زار قاعة المؤتمرات الكبرى التي تعد أكبر وأضخم قاعة مؤتمرات في فلسطين، واطلع على التقنيات العالية المزودة بها، كما زار وحدة الرسوم المتحركة ومختبر اللغات بعمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر، وزار سعادة السفير والوفد المرافق مختبر الأبحاث والمشاريع بكلية الهندسة ، ومختبرات الهندسة ال

x