الجامعة الإسلامية تزف إلى المجتمع الفلسطيني خريجي كليات تكنولوجيا المعلومات والعلوم والتمريض والآداب

تواصلت في الجامعة الإسلامية بغزة احتفالات تخريج الفوج الخامس والعشرين “فوج الصمود والثبات”، حيث احتفلت الجامعة أمس بتخريج خريجي وخريجات كليات تكنولوجيا المعلومات،والعلوم، والتمريض، والآداب، وذلك بحضور معالي المهندس/ جمال ناجي الخضري –وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، ورئيس مجلس الأمناء، والدكتور/ كمالين كامل شعث-رئيس الجامعة الإسلامية، وأعضاء مجلسي الأمناء والجامعة. أ.د. نبيل حويحي-عميد كلية تكنولوجيا المعلومات، د. ناصر فرحات-عميد كلية العلوم، د. أشرف الجدي-نائب عميد كلية التمريض، أ.د. نعمان علوان-عميد كلية الآداب، ونواب رئيس الجامعة ومساعدوهم، والدكتور أحمد بحر-النائب الأول لرئيس المجلس التشريعي الفلسطيني، سيادة اللواء مازن عز الدين-المفوض العام للتوجيه السياسي والمعنوي، والدكتور/ يوسف أبو صفية-رئيس سلطة جودة البيئة، سيادة اللواء مازن عز الدين للتوجيه السياسي العام للتوجيه السياسي والمعنوي،وجمع كبير من الشخصيات الاعتبارية والمجتمعية، والخريجين والخريجات وذويهم.
وقد ثمن معالي المهندس الخضري دور كليات تكنولوجيا المعلومات والعلوم والتمريض والآداب في تخريج الخبرات العلمية والتقنية المتميزة، والممرضين المؤهلين ذوي الخلفيات العلمية الصلبة، والمؤرخين، والصحفيين، وعلماء اللغة، والاجتماعيين، والجغرافيين، مؤكداً على جدية الجامعة الإسلامية في تقديم برامج تعليمية متطورة ، وتحدث معالي المهندس الخضري عن التطور الهائل الذي طرأ على المختبرات العلمية والتقنية في الجامعة، والعناية بالاستخدام الأمثل للتكنولوجيا في العملية التعليمية، والمترافق مع التحديث المستمر للمختبرات الجامعية، وتزويدها بأحدث الأجهزة وتحدث عن سعي مجلس الأمناء لتوفير الظروف العصرية للحياة العلمية والتطبيقية، وهنأ معالي المهندس الخضري كلية العلوم بحصولها على جائزة البنك الإسلامي للتنمية، كما أعرب عن سعادته بحصول الجامعة الإسلامية على منحة البنك الدولي لحاضنات الأعمال والتكنولوجيا.
وشدد معالي المهندس الخضري على حرص الجامعة على دعم البحث العلمي من خلال عقد المؤتمرات العلمية الهادفة، وتشجيع سفر الأكاديميين لحضور المؤتمرات، وإقرار منح الجامعة للبحث العلمي، وتوفير ميزانية خاصة له، وإنشاء جائزة الجامعة للبحث العلمي للباحثين من داخل الجامعة، إلى جانب إصدار مجلة الجامعة وأشار معالي المهندس الخضري إلى اهتمام الجامعة الإسلامية بالقطاع الصحي ودلل على ذلك بافتتاح الجامعة كلية الطب واعتزامها إقامة المدينة الطبية، علاوة على اعتزامها إقامة المدينة التكنولوجية.
الجامعة الإسلامية العصرية
وتحدث الدكتور شعث عن تخريج الجامعة الإسلامية كوكبة شاملة من خريجي كليات تكنولوجيا المعلومات والعلوم والتمريض والآداب، مؤكداً أن الجامعة الإسلامية تهتم بالتفكير في المستقبل والتخطيط له، والاستفادة من التجارب العالمية، للتعرف على ما يدور حولنا في هذا العالم الصغير، وذلك توطيداً للقاعدة العلمية العصرية التي تنطلق من خلالها الجامعة الإسلامية للعمل اعتمادا على الأدوات التكنولوجية الحديثة، وبين الدكتور شعث حرص الجامعة الإسلامية الدائم أن تكون قاعدة معرفية شاملة أساسها الإبداع والاستثمار الجيد في الإنسان، وأشاد الدكتور/ شعث بكليات تكنولوجيا المعلومات، والعلوم،والتمريض، والآداب والتي خرجت الأجيال المعطاءة وبتميز على الساحة الفلسطينية والعربية والدولية، وأثنى الدكتور شعث على التطورات المتلاحقة التي طرأت على كلية العلوم، حتى أنجبت كليتين أخريين، هما: كلية التمريض، وكلية تكنولوجيا المعلومات، وما رافق ذلك من تطور في الخطط والبرامج الأكاديمية والتي تأتي وفق تخطيط استراتيجي يعزز ثقافة الجامعة الإسلامية التي تنادي بالابتكار والتميز والتطوير، ومواكبة التطورات العالمية، واستقرار الثوابت العلمية لتكون الجامعة الإسلامية بيئة جامعية عصرية، وتحدث الدكتور/ شعث عن سياسات كليات تكنولوجيا المعلومات، والعلوم، والتمريض، والآداب، في الانفتاح على المجتمع، وتطوير المختبرات المتعددة والمتنوعة في مجالات عمل الكليات، بما يعود بترجمة واقعية وفعلية للإنتاج الجامعي وتطبيقاته الكيفية، حتى تأخذ الجامعة دورها في تحقيق التنمية المجتمعية المستدامة.
وأشار الدكتور/ شعث إلى آفاق التعاون التي تربط الجامعة والدول العربية والأوروبية في مجالات عمل الكليات الأربع من خلال المشاركة الفعالة في مشاريع نوعية تخص فلسطين والشرق الأوسط.
وتناول الدكتور شعث إنجازات الجامعة في مجال تكنولوجيا المعلومات موضحاً أن الجامعة قطعت شوطاً كبيراً في حوسبة جل برامج العمل في الجامعة وذلك بمجهود ذاتي داخلي من الجامعة وبالكفاءات البشرية الموجودة فيها، وذلك لاعتبارها عصب رئيس في عمل الجامعة يوظف التقنية الحديثة لخدمة العملية التعليمية ومتطلباتها، ويساعد في اتخاذ القرارات من خلال متابعة التطور السريع في مجال الأتمتة والتقنيات الحديثة.
وأشار الدكتور/ شعث إلى اهتمام الإدارة بوضع استراتيجية تكنولوجيا المعلومات للجامعة إلى جانب استخداماتها وتوجهاتها المستقبلية.
واستعرض الدكتور شعث الانجازات القيمة التي شهدها العام الحالي لكليات تكنولوجيا المعلومات والعلوم والتمريض من عقد للمؤتمرات العلمية النوعية، والأيام العلمية والدراسية الهادفة.
وحصول تلك الكليات ولفيف من العاملين فيها على الجوائز العلمية النوعية على الصعيد الدولي والإقليمي والوطني، علاوة على الترقيات والدرجات العلمية والمشاركات الخارجية لأعضائها.
وقد أجمع أ. د. حويحي، د. فرحات، د. الجدي، أ.د. علوان عمداء كليات على توفير الجامعة أفضل المختبرات والمعامل اللازمة لتدريب الطلبة، وإجراء التجارب، والبحوث العلمية، علاوة على حرص الجامعة على تحقيق الجودة والنوعية في الأداء الأكاديمي وحتى الإداري لكلياتها، مدللين على ذلك بالخطوات التي سارت فيها الجامعة باتجاه تكنولوجيا المعلومات، والتعليم الالكتروني، ومعايير الجودة الشاملة، والانفتاح المجمعي، وطالبوا رئيس مجلس الأمناء، ورئيس الجامعة باستكمال مراسم تخريج الطلبة بعد اجتيازهم الامتحانات واستيفائهم للشروط بنجاح.
شهادات تخرج مزينة بشعار الجامعة
وألقت الخريجة إيناس زكي البشيتي- الأولى على كلية العلوم، كلمة الخريجين والخريجات، معربة عن فرحة الخريجين وإزديادها بتشرفهم أن تتزين شهاداتهم بشعار الجامعة الإسلامية الرائدة والعريقة والشامخة، داعية الله أن يحفظ الجامعة الإسلامية منارة إشعاع وحضارة وعطاء في فلسطين.
وأشادت الخريجة البشيتي بعزيمة الطلبة وإرادتهم وتضحياتهم، وقدرت الخريجة البشيتي دور الآباء والأمهات الذين يفرحون بثمرة جهدهم وحصادهم.
وثمنت الخريجة البشيتي دور الجامعة الإسلامية ممثلة بأساتذتها وعلماءها، وتحدثت البشيتي عن استفادة الطلبة من تجارب أساتذتهم، وتعلمهم منهم طرائق البحث العلمي.

x