الجامعة الإسلامية تحتفل بتخريج الفوج الخامس والعشرين من طلبتها وتطلق عليه اسم فوج الصمود والثبات

كشف دولة السيد إسماعيل هنية – رئيس الوزراء الفلسطيني ،في كلمته أمام حفل تخريج الفوج الخامس والعشرين من طلبة الجامعة الإسلامية”فوج الصمود والثبات”- أن مجلس الوزراء الفلسطيني قرر في جلسته المنعقدة الأسبوع الماضي الموافقة على افتتاح كلية طب في قطاع غزة, موضحاً أن الحكومة عندما تدارست إنشاء كلية طب في المحافظات الجنوبية و كانت حريصة على فتح المجال أمام الطلبة المتفوقين, وإتاحة الفرصة لهم.
وأعلن دولة السيد هنية – أن الحكومة الفلسطينية قررت في جلستها الأخيرة جملة من القرارات تمخضت عن حرصها على دعم التعليم الأساسي والتعليم العالي, وأكد أن الحكومة الفلسطينية وافقت في اجتماعها الأخير على تخصيص خمسة ملايين دولار دعماً لميزانية الجامعات الفلسطينية تصرف مع بداية العام الدراسي الحالي, وفقاً للنسب المعتمدة من وزارة التربية والتعليم العالي.
وأكد دولة السيد هنية أن الحكومة قررت تقديم منحاً دراسية لطلاب الثانوية العامة الحاصلين على معدل (96%) فما فوق, موضحاً أن هذا القرار يقضي بتخصيص مبلغ (1000) دولار لكل طالب حاصل على (96%) للدارسين في الجامعات الفلسطينية, بينما يستفيد الطلبة المنتسبون لكليات الطب من مبلغ مقداره (2000) دولار سنوياً وذكر دولة السيد هنية أن الحكومة الفلسطينية قررت تقديم منحاً دراسية لطلاب الثانوية العامة المتفوقين في العام الدراسي الماضي الحاصلين على معدل (90%) فما فوق, وأشار إلى أن الحكومة قررت تقديم منحاً دراسية بقيمة مليون دولار, منوهاً إلى أن القرار الأخير كانت قد اتخذته الحكومة الفلسطينية السابقة, وقررت الحكومة الحالية إقراره للتنفيذ, وأعلن دولة السيد هنية عن قرار الحكومة تخفيض الرسوم المدرسية لتصبح (20) شيكل بدلاً من (40) شيكل, لافتاً إلى أن هذا القرار جاء بسبب الظروف الصعبة للأسر والعائلات الفلسطينية, حيث لم يتقاض (170) ألف موظف حكومي رواتبهم خلال الأربعة الأشهر الماضية, علاوة على آلاف العمال العاطلين عن العمل.
وتنظم الجامعة الإسلامية حفل تخرج طلبتها الخامس والعشرين تحت رعاية كل من: سيادة الرئيس محمود عباس – رئيس دولة فلسطين, ودولة السيد إسماعيل هنية – رئيس الوزراء الفلسطيني, وذلك في قاعة المؤتمرات بمركز المؤتمرات بالجامعة, وقد حضر اليوم الأول من احتفالات تخرج الجامعة, وهو اليوم المخصص للأوائل إلى جانب دولة السيد هنية, معالي الدكتور زكريا الأغا – عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية, وعضو اللجنة المركزية لحركة فتح – ممثلاً عن سيادة الرئيس محمود عباس, و معالي المهندس جمال ناجي الخضري – وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات, ورئيس مجلس أمناء الجامعة الإسلامية بغزة, والدكتور كمالين كامل شعث – رئيس الجامعة الإسلامية بغزة, الدكتور عبد الله عبد المنعم – وكيل وزارة التربية والتعليم العالي – ممثل معالي الدكتور ناصر الدين الشاعر – نائب رئيس الوزراء الفلسطيني, وزير التربية والتعليم العالي, الدكتور أحمد بحر – النائب الأول لرئيس المجلس التشريعي الفلسطيني, وسعادة السيد حازم رمضان – نائب سفير جمهورية مصر العربية, والمستشار أشرف الهواري, إلى جانب عدد من أصحاب المعالي الوزراء, وعدد من أعضاء المجلس التشريعي, وأعضاء مجلسي أمناء ورئاسة الجامعة الإسلامية, ورؤساء مجالس أمناء الجامعات, ورؤساء الجامعات, وكليات المجتمع, وعدد كبير من ممثلي السفارات, والمؤسسات, والهيئات الدولية, والحكومية, والأهلية, والخاصة, والمحافظين, ورؤساء البلديات, والاتحادات, والنقابات, وحشد كبير من ممثلي وسائل الإعلام, وقنوات التلفزة الفضائية, ووكالات الأنباء, والإذاعات, والصحف, والمواقع الالكترونية, والخريجين والخريجات وذويهم.
معالي الدكتور زكريا الأغا
ونقل معالي الدكتور الأغا للجامعة الإسلامية تحيات سيادة الرئيس محمود عباس, وتمنياته للجامعة بالتوفيق، وشكر معالي الدكتور الأغا رئيس وأعضاء مجلس أمناء الجامعة الإسلامية, ورئيس وأعضاء مجلس إدارة الجامعة الإسلامية على جهدهم الدءوب والمخلص للنهوض بواقع الجامعة الإسلامية, وتطويرها, مؤكداً على أن هذا ساهم في إحداث نقلة نوعية في مبانيها, وتخصصاتها العلمية, ونظامها الأكاديمي والإداري, وشدد الدكتور الأغا على أن مجهودات الجامعة ساعدتها على احتلال مكانة مرموقة بين الجامعات الفلسطينية والعربية, وتابع أن عطاء الجامعة الإسلامية يمتد إلى كافة محافظات قطاع غزة, وأوضح الدكتور الأغا أن الجامعة الإسلامية غدت صرحاً أكاديمياً شامخاً, ومنارة علم يفتخر ويعتز بها كل أبناء الشعب الفلسطيني, علاوة على كونها حضناً دافئاً, وقبلة يتوجه إليها للتحصيل العلمي, واكتساب المعرفة, والخبرات والكفاءات العالية.
معالي المهندس جمال ناجي الخضري
وقد أطلق معالي المهندس الخضري على الفوج الخامس والعشرين من طلبة الجامعة الإسلامية بغزة اسم: “فوج الصمود والثبات”, وأكد معالي المهندس ا لخضري على أن الحشد الجماهيري والأهلي الكبير حول الجامعة الإسلامية يدل على التفاف الجماهير حولها.
وتحدث معالي المهندس الخضري عن تمكن الجامعة الإسلامية أن تظفر بالعديد من الجوائز وبراءات الاختراع الدولية والإقليمية, والوطنية, والتي كان أحدثها حصول الجامعة على جائزة البنك الإسلامي للتنمية في العلوم والتقنية “جائزة المؤسسات المشهود لها بالإنجاز والتميز في مجال البحث العلمي”, إلى جانب حصول الجامعة الإسلامية على منحة البنك الدولي لحاضنات التكنولوجيا والأعمال بعد تنافسها مع أكثر من (140) مؤسسة أكاديمية وبحثية.
وأشاد معالي المهندس الخضري بالجامعة الإسلامية ونعتها” جامعة الشعب الفلسطيني” مبدياً تقديره لعدم تمييزها بين طالب وآخر, في إشارة منه إلى أن القبول في الجامعة يكون حسب معدلات الثانوية العامة, إضافة إلى نظام القروض والمنح الدراسية الذي يخضع للنظام فقط, وذكر معالي المهندس الخضري أن الجامعة الإسلامية تعمل بتكامل لتقدم للشعب الفلسطيني إنجاز رائعاً.
وزف معالي المهندس الخضري بشرى للجامعة الإسلامية بانضمام كلية الطب إلى كليات الجامعة الإسلامية التسع, وشكر معالي المهندس الخضري مجلس الوزراء لإصداره قراراً يقضي بافتتاح كلية طب في المحافظات الجنوبية.
وأوضح معالي المهندس الخضري أن كلية طب الجامعة الإسلامية ستقام على المدينة الطبية, وسيكون المستشفى الجامعي رديفاً لها, وأجزل معالي المهندس الخضري الشكر لسيادة الرئيس محمود عباس لمنح الجامعة الإسلامية مساحة (100) دونم على الأراضي المحررة في محيط ما كان يعرف بمستوطنة نيتساريم, لافتاً إلى أن الجامعة ستخصصها لإقامة المدينة التقنية, وأعلن معالي المهندس الخضري عن اعتزام الجامعة تحويل كلية مجتمع العلوم المهنية والتطبيقية إلى كلية تطبيقية, ثم جامعة تطبيقية, مشيراً إلى عمل الجامعة الدؤوب لتطوير فرع الجامعة الإسلامية في محافظة خانيونس, لتصبح بذلك الجامعة الإسلامية بغزة خمس جامعات

x