قسم الأحياء يشارك في ورشة عمل حول الآثار السلبية لاستخدام السموم في صيد الأسماك

قسم الأحياء يشارك في ورشة عمل حول الآثار السلبية لاستخدام السموم في صيد الأسماك في قطاع غزة

شارك قسم الأحياء بكلية العلوم في الجامعة الإسلامية في ورشة عمل بعنوان “الآثار السلبية لاستخدام السموم الكيماوية في صيد الأسماك في قطاع غزة” دعت لها الإدارة العامة للثروة السمكية بوزارة الزراعة, وعقدت تحت رعاية معالي الأستاذ الدكتور محمد رمضان الأغا – وزير الزراعة, و بمشاركة لفيف من العلماء و المختصين, و قد مثل الجامعة الإسلامية في هذه الورشة الدكتور عبد الفتاح نظمي عبد ربه – الأستاذ المساعد في تخصص البيئة و علم الحيوان في قسم الأحياء, و ممثل جمعية الحياة البرية الفلسطينية في قطاع غزة, و نائب رئيس الهيئة الفلسطينية للتنمية و حماية البيئة (PEDCOM). و قدم الدكتور عبد ربه ورقة عمل بعنوان “مهددات البيئة البحرية و الصيد السمكي في قطاع غزة”, استعرض خلالها المهددات التي تعترض البيئة البحرية والصيد السمكي في قطاع غزة, ومن بينها:
إلقاء المياه العادمة غير المعالجة من مصادر متعددة, مثل: مجرى وادي غزة, و بؤر التفريغ المنتشرة عل طول ساحل قطاع غزة, محذراً من مضارها الصحية والبيئية, إضافة إلى طرح النفايات الصلبة متعددة المصادر و التأثيرات و أخطارها البيئية, وتغيير تركيبة و ملامح الساحل الفلسطيني بفعل اقتلاع الصخور التي يفتقر أصلا إليها, و التي تأوي العديد من عناصر التنوع الحيوي البحري, و بناء المنشآت العشوائية متعددة الأغراض التي تقذف بدورها نفاياتها على الشواطئ فتلوثها إلى جانب استنزاف رمال البحر و الكثبان الرملية الساحلية مما يثبط من الوظيفة البيئية لها.
وتحدث الدكتور عبد ربه عن ضعف البنية التحتية للصيادين و المؤسسات الخدماتية ذات العلاقــــــــة بالصيد البحري و الإنتاج و التسويق السمكي, مبدياً استغرابه من استخدام معدات صيد غير ملائمة مثل: شباك الجر القاعي التي تتسبب في هلاك عناصر التنوع الحيوي البحري و الشاطئي، و الشباك ذات العيون الصغيرة التي لا تحمي صغار السمك.
ولفت الدكتور عبد ربه إلى ضعف مراعاة الصيادين لفترات الصيد, و لبيولوجية و بيئة العشائر السمكية المتنوعة, وتناول الدكتور عبد ربه موضوع الصيد الجائر, و إقامة العلقات البحرية التي تهدد البيئة البحرية, و معدات الصيد.
وكشف الدكتور عبد ربه عن خطورة الصيد باستخدام السموم الكيماوية خاصة مبيد اللانيت الكارباماتي عالي السمية على الأسماك و اللافقاريات البحرية.

وتحدث عن افتقار قطاع غزة لموانئ صيد عالية الكفاءة, مما يحدو بالصيادين لاستخدام رمال الشاطئ لإنزال المراكب, و إخراجها مما يؤثر على العمر الإنتاجي لها.
حماية البيئة البحرية
وعن السبل الكفيلة بحماية البيئة البحرية واستدامة الصيد السمكي في قطاع غزة, وشدد الدكتور عبد ربه على ضرورة وقف مصادر التلوث البحري و التعديات, و تأهيل وادي غزة كمحمية طبيعية حقيقية لمنع وصول المياه العادمة إليه من ناحية, و للبيئة البحرية من ناحية ثانية، و أكد على ضرورة تحسين البنية التحتية لقطاع الصيد و الصيادين، و تحسـين مستوى التعاون بين المؤسسات المحلية و الإقليمية و الدولية بما يكفل إدارة و تنمية البيئة البحرية و الثروة السمكية بشكل مستدام, وحث الدكتور عبد ربه وسائل الإعلام لتفعيل اهتمامها بقضايا البيئة البحرية الفلسطينية.
وحث المؤسسات التعليمية على القيام بدورها في زيادة النشاط العلمي و التثقيفي و التوعوي, وأثنى الدكتور عبد ربه على النشاطات العلمية و الرحلات العلمية التي يعقدها قسم الأحياء بالجامعة الإسلامية لطلبته مثل: زيارة بحر غـزة و مرسى الصيادين و وادي غزة, لما لها من أثر في تنمية قدرات الطلبة, و زيادة إدراكهم, و تفاعلهم مع بيئتهم الفلسطينية.

x