رئيس لجنة الإفتاء بالجامعة الإسلامية يعبر عن تقديره للنموذج الإيجابي للشباب


عبر الدكتور ماهر الحولي – رئيس لجنة الإفتاء بالجامعة الإسلامية عن تقديره الكبير للنموذج الإيجابي للشباب؛ كونهم يعدون رموزاً للطاقة، والحيوية، والانطلاق، والأمل، وعوَل الدكتور الحولي أمله على سواعدهم ونجاحهم، وسلوكهم القويم في بناء المجتمع ونهضته، وأكد أن الشريعة الإسلامية وضعت نظاماً أخلاقياً شاملاً يكفل ضبط السلوكيات، والعبادات، والمعاملات.
وكان الدكتور الحولي يتحدث أمام اللقاء الأول لملتقى الطالبة الجامعية، والذي نظمه قسم القضايا الطلابية بعمادة شئون الطلبة، في قاعة المؤتمرات العامة بمبنى اللحيدان للقاعات الدراسية، بحضور الأستاذة منور نجم –مشرفة القضايا الطلابية بقسم الطالبات، وجمع كبير من طالبات الجامعة.
وتحدث الدكتور الحولي خلال اللقاء عن التعاطي السليم مع ممتلكات وحقوق الآخرين المادية، والمعنوية، والفكرية، والعلمية، والسبل التي تكفل احترام الشباب لها، وعدم النيل منها، ولفت الدكتور الحولي إلى أن وجود القدوة، أو المثال الذي يحتذى به يعزز القيم الأخلاقية والاجتماعية السليمة.
وحذر الدكتور الحولي من السلوك الاجتماعي السلبي الذي يكتسب من محيط الأسرة، ورفقاء السوء، والمجتمع، والذي يترتب عليه صراع الفرد مع مجتمعه.
ودعا الدكتور الحولي أولياء الأمور إلى الاهتمام بإشباع حاجات الأبناء، وفي صدارتها الحاجة إلى الحب، والعطف، والحنان، وحث المؤسسات والشباب على الانخراط في الأعمال الإيجابية التي تكشف عن مواهبهم وطاقاتهم، وتساعدهم على إثبات ذواتهم كعناصر فاعلة ومنتجة.
وذكرت الأستاذة نجم أن اللقاء يأتي ضمن سلسلة من اللقاءات الهادفة للوقوف على الشخصية الإيجابية والمتفاعلة مع المجتمع، والمساهمة في بناء شخصية الطالبة الجامعية خارج حدود الورقة والقلم، وأوضحت أن الملتقى يناقش مجموعة من القضايا محط اهتمام الشباب الجامعي بالاعتماد على الحوار والمناقشة في تداولها بين الطالبات وجهات الاختصاص.

x