الجامعة الإسلامية تنظم مؤتمراً صحفياً تستنكر فيه الاعتداء عليها كمؤسسة أكاديمية و المتحدثون يؤكدون على قيمة ورسالة الجامعات

الجامعة الإسلامية تنظم مؤتمراً صحفياً تؤكد خلاله أنها مؤسسة أكاديمية تعليمية
المتحدثون في المؤتمر يدينون الاعتداء على المؤسسات التعليمية
استنكرت الجامعة الإسلامية بغزة القصف الصاروخي الذي شنته الطائرات الحربية الإسرائيلية على المبنى المخصص للنشاط الطلابي، وقالت الجامعة الإسلامية في مؤتمر صحفي عقدته أمام المبنى الطلابي الذي تم استهدافه: “إن الجامعة الإسلامية تقدم خدمة التعليم العالي لحوالي عشرين ألف طالب وطالبة من أبناء قطاع غزة، ولجميع مؤسسات المجتمع المدني الفلسطيني”.
وأكدت الجامعة في بيانها على أن ما تقوم به حكومة الإحتلال الإسرائيلي من تدمير ممنهج للجامعات والمؤسسات التعليمية، والمرافق الحيوية التي تمس بالجانب الإنساني يؤدي للمزيد من الإحباط وفقدان الأمل، ويقتل كل الفرص لتحقيق الأمن والسلام في المنطقة وناشدت الجامعة الإسلامية الدول العربية الشقيقة وجامعة الدول العربية، ومنظمة الأمم المتحدة، ومنظمة اليونسكو وجميع المؤسسات الدولية لحماية الشعب الفلسطيني، وحماية المؤسسات المدنية، والحيلولة دون إحداث كارثة إنسانية، وتدمير شامل للحياة في فلسطين، كما ناشدت الجامعة الإسلامية اتحاد الجامعات العربية، ورابطة الجامعة الإسلامية، ورابطة جامعات البحر المتوسط، والاتحاد الدولي للجامعات، ودعتها إلى بذل الجهود في الاتصال بالمؤسسات الدولية من أجل كف العدوان الإسرائيلي على الجامعات والمؤسسات التعليمية والمدنية في فلسطين، مطالبة كل الأكاديميين وطلبة الجامعات في العالم استنكار هذا العدوان مناصرة لزملائهم في الجامعات الفلسطينية.
وطمأنت الجامعة الإسلامية الشعب الفلسطيني بأنها ستستمر في أداء رسالتها في تقديم التعليم العالي لجميع أبناء شعبنا الفلسطيني.
وقد تلا بيان الجامعة الإسلامية د. كمالين شعث-رئيس الجامعة الإسلامية، بحضور مجلسي الجامعة والأمناء، وحضر المؤتمر الصحفي الأستاذ/ رفيق الحسيني-ممثل سيادة الرئيس محمود عباس، وعدد من الوزراء، والدكتور/ أحمد بحر-النائب الأول لرئيس المجلس التشريعي الفلسطيني، وعدد من نواب المجلس، ورؤساء الجامعات، والمؤسسات الحقوقية الرسمية، والمدنية، ونقابات العاملين في الجامعات الفلسطينية.
وقرأ د. ماهر صبرة-مساعد نائب رئيس الجامعة لشئون تكنولوجيا المعلومات بيان الجامعة باللغة الإنجليزية، وتحدث خلال المؤتمر د. ماهر الحولي-نقيب العاملين بالجامعة الإسلامية، السيد/ راجي الصوراني-مدير مؤسسة حقوق الإنسان كما تحدث خلال المؤتمر الطالب/ شريف أبو شمالة-رئيس مجلس طلاب الجامعة الإسلامية، والحركة النسوية في فلسطين.
وقد أدان المتحدثون في المؤتمر الصحفي الاعتداء الذي تعرضت له الجامعة الإسلامية بغزة، والتي تعد مؤسسة أكاديمية من مؤسسات التعليم العالي في فلسطين، وطالبوا المجتمع الدولي بأسره أن يتحمل مسئولياته، ويقف عند واجباته الأخلاقية والإنسانية تجاه الشعب الفلسطيني، ومؤسساته التعليمية، وناشدوا جامعات العالم استنكار العدوان الهمجي الذي تعرضت له الجامعة الإسلامية، وطالب المتحدثون العالمين العربي والإسلامي بتحمل مسئولياتها القومية والوطنية والإسلامية تجاه حماية الشعب الفلسطيني ومؤسساته المدنية.
وقام في نهاية المؤتمر الصحفي د. كمالين شعث، د. أحمد بحر، ونادي صناع الحياة، بوضع حجر الأساس لمقر مجلس الطلاب الجديد.
وفي نهاية المؤتمر الصحفي توجه طلاب وطالبات الجامعة الإسلامية إلى مقر الأمم المتحدة، واعتصموا أمامه، وسلمو ممثل الأمم المتحدة رسالة إلى الأمين العالم للأمم المتحدة السيد كوفي عنان استنكروا خلالها الاعتداء على جامعتهم الأكاديمية التعليمية.

x