خمسة مشاريع تخرج أعدها طلبة كلية تكنولوجيا المعلومات بالجامعة الإسلامية تتنافس لاختيار أفضل برنامج إداري لمدارس وكالة الغوث في محافظات قطاع غزة

ناقشت كلية تكنولوجيا المعلومات بالجامعة الإسلامية خمسة مشاريع تخرج في مجال نظم إدارة المدارس, ويأتي إعداد هذه المشاريع تنفيذاً للشراكة التي تجمع الجامعة الإسلامية وبرنامج التربية والتعليم بوكالة الغوث الدولية.
وتقوم الشراكة بين الطرفين المذكورين على دمج طلبة الجامعة الإسلامية في المجتمع, وتوفير بيئة خصبة لمشاريعهم الطلابية, علاوة على الاستفادة من طاقات الطلبة, وإمكاناتهم العلمية المتقدمة.
أوضح الدكتور توفيق برهوم – رئيس قسم نظم تكنولوجيا المعلومات أن فكرة الشراكة مع وكالة الغوث, كانت وليدة حرص الجامعة الإسلامية على خدمة المجتمع, وتوجيه طلبتها المبدعين نحو بناء المجتمع الفلسطيني, مشيراً إلى أن كلية تكنولوجيا المعلومات في الجامعة الإسلامية قدمت للوكالة خمسة مشاريع في مجال نظم إدارة المدارس, ومن المقرر أن تتنافس المشاريع الخمسة لاختيار أفضل برنامج إداري للمدارس في وكالة الغوث.
وحول المحفزات التي ستقدمها وكالة الغوث للمشروع الأفضل أفاد الدكتور برهوم إلى أن الوكالة ستعتمد المشروع الأفضل في مدارسها في محافظات قطاع غزة, وتوقع أن يدمج منفذو المشروع المختار في دوائر وكالة الغوث.
وعبر المهندس سامح الجبور – من دائرة تكنولوجيا المعلومات في وكالة الغوث – عن سعادته بالشراكة مع الجامعة الإسلامية, مؤكداً أنها تأتي مقدمة لسلسلة من التعاون الذي يربط الوكالة مع الجامعة, وقال المهندس الجبور: “يأتي هذا التعاون في وقت تقوم فيه وكالة الغوث الدولية على تنفيذ مشروع كبير يهدف إلى إدخال تكنولوجيا المعلومات إلى جميع مدارس وكالة الغوث الدولية في قطاع غزة”, وأضاف المهندس الجبور أن الوكالة تتطلع من خلال تعاونها مع الجامعة الإسلامية إلى الاستفادة من قدراتها في ميدان تكنولوجيا المعلومات من ناحية, ومن طاقات طلابها العالية من ناحية أخرى.

x