الدكتور شعث يعلن في كلمته أمام حفل تخرج الفوج الخامس والعشرين أن الجامعة ستشرع في تشغيل حاضنة التكنولوجيا والأعمال

رحب الدكتور كمالين كامل شعث – رئيس الجامعة الإسلامية- بالحضور وضيوف الجامعة الإسلامية في عرس الجامعة السنوي والذي زفت فيه الجامعة الإسلامية في يومها الأول النخبة المتميزة من أوائل الأقسام والكليات إلى المجتمع الفلسطيني, ووقف الدكتور شعث على أن مسيرة الجامعة الإسلامية عبر قرابة ثلاثة عقود من الزمن كانت وليدة العمل, والعلم والإخلاص, وأشاد الدكتور شعث بالإنجازات المختلفة التي قدمها سيادة الرئيس محمود عباس, مستذكراً الدعم والتأييد الذي كانت تلقاه الجامعة الإسلامية من سيادة الرئيس الشهيد ياسر عرفات, وأثنى على دولة السيد إسماعيل هنية – رئيس الوزراء, وعلى التاريخ الطويل في النضال للدكتور زكريا الأغا – عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية, وسجل الدكتور شعث تقديراً واسعاً لأسرة وزارة التربية والتعليم وجميع الوزراء الذين تعاقبوا على إدارتها, وأغبط الجامعة الإسلامية على النقلة العصرية التي شهدتها بعطاء الأستاذ الدكتور محمد عيد شبير – رئيس الجامعة الإسلامية السابق.
واعتبر الدكتور شعث أن وجود مؤسسات التعليم العالي في فلسطين يعتبر أحد أهم إنجازات الشعب الفلسطيني خلال العقود الأربعة الماضية, موضحاً أن هذه المؤسسات تقدم خدمات التعليم العالي لأكثر من (150.000) طالب وطالبة, تؤهلهم علمياً ومهنياً, وخلقياً,ليكونوا بناة مجد وحضارة لأمتهم ووطنهم.
وبين الدكتور شعث أن كل مساهمة إيجابية في مجال التعليم العالي هي استثمار جيد في المكان الصحيح, مؤكداً أن الجامعة الإسلامية تبذل كل جهد ممكن لتوسيع خدماتها, خاصة في المواقع الجديدة للجامعة في شمال القطاع وجنوبه.
وأعلن الدكتور شعث أن الجامعة الإسلامية ستشرع في تشغيل حاضنة التكنولوجيا والأعمال, وذلك غداة حصولها على منحة البنك الدولي, والتي فازت بها ضمن منافسة مؤسساتية واسعة, وأشار الدكتور شعث إلى أن تلك الإضافة المتميزة للجامعة الإسلامية تفتح المجال عملياً لخدمة جديدة تقوم بها الجامعة الإسلامية لخدمة الخريجين والمجتمع, ليتعزز بذلك حضورها حاضنة للإبداع والمبدعين من ناحية, وتهيئ منتسبي إلى حاضنة أن يكونوا أدوات بناء فعال في الاقتصاد الوطني قادرين على المنافسة العالمية من ناحية ثانية.
وزارة التربية والتعليم العالي
وامتدح الدكتور عبد الله عبد المنعم – وكيل وزارة التربية والتعليم العالي, في كلمته أمام حفل تخريج الفوج الخامس والعشرين نيابة عن معالي الأستاذ الدكتور ناصر الدين الشاعر – نائب رئيس الوزراء, وزير التربية والتعليم العالي – امتدح الجامعة الإسلامية بغزة, واعتبر حفل التخريج شاهداً على إنجازات الجامعة الإسلامية الرائدة, وقدر الدكتور عبد المنعم تميز الجامعة الإسلامية, وتنوع كلياتها, وبرامجها الأكاديمية, وتعدد تخصصاتها, وكفاءة طواقمها الإدارية والفنية, والتدريسية, ومهارة إدارتها في العمل, علاوة على قدرتها على تطوير وتحديث برامجها, وأنظمتها,مضيفاً أن الجامعة تمكنت من مواكبة متطلبات التقدم العلمي والتكنولوجي.
وخاطب الدكتور عبد المنعم خريجي وخريجات الجامعة الإسلامية قائلاً: “إنه شرف عظيم لكم أن تكونوا ممن تخرجوا من هذه الجامعة الرائدة في خططها وفلسفتها, وأنظمتها, وكوادرها, وتابع “إن شعبنا يفخر ويعتز بهذه النخبة من الخريجين رواد العلم, وصانعوا التاريخ و أمل المستقبل”, ونقل للخريجين نيابة عن معالي الدكتور الشاعر تقلدهم وسام التخرج من الجامعة الإسلامية.
وتحدث الدكتور عبد المنعم عن كون وزارة التربية والتعليم العالي ممثلة في وزيرها, وطواقمها الإدارية والفنية, تثمن جهود كل العاملين في الجامعة الإسلامية, وتقدر جهودهم لتوفير أفضل تعليم يلبي حاجات وطموحات الشعب الفلسطيني وينهض به في مقدمة المجتمعات الإنسانية المتطورة.
المراســـم والــدروع
واستكمالاً لبرتوكول ومراسم حفل التخرج فقد طلب الدكتور أحمد المبحوح – عميد القبول والتسجيل – من رئيسي مجلسي الأمناء والجامعة الموافقة على تخريج الطلاب والطالبات, ومنحهم الدرجات العلمية التي يستحقونها.
وقامت الجامعة الإسلامية بمنح درع التكريم لسيادة السيد محمود عباس وتسلمه نيابة عنه معالي الدكتور زكريا الأغا, إلى جانب درع تكريم لدولة السيد إسماعيل هنية, ودرع تكريم لمعالي الأستاذ الدكتور ناصر الدين الشاعر تسلمه نيابة عنه الدكتور عبد الله عبد المنعم, ودرع فوج الجامعة الإسلامية الخامس والعشرين وتسلمه الدكتور كمالين كامل شعث.
كما منحت الجامعة الإسلامية دروع التفوق للخريجين والخريجات أوائل الكليات, ومنحت الجامعة الإسلامية درعاً خاصاً للطالبة آلاء جهاد صالح لحصولها على المركز الأول في مسابقة حفظ القرآن الكريم, ضمن فعاليات ملتقى الشارقة العالمي للفتيات المسلمات, ومنحت درعاً آخر للطالب محمد رفيق حمود لحصوله على جائزة الإبداع العلمي الأول على الوطن العربي للعلماء الشباب التي منحتها مؤسسة الصباح.

x