مجلس طالبات الجامعة يطلق أعمال المسابقة الثقافية الإلكترونية الثالثة

أجمع متحدثون في حفل افتتاح المسابقة الثقافية الإلكترونية الثالثة التي تنظمها اللجنة الثقافية بمجلس طالبات الجامعة الإسلامية على اهتمام الجامعة الإسلامية بتنمية المعرفة والثقافة لدى طلبة الجامعة، والحرص على وضع جميع إمكانات الجامعة لتشكيل الشخصية الإيجابية المساهمة بفعالية في بناء الوطن، وأكدوا أن نجاح الجامعة الإسلامية في تحقيق ذلك يستند إلى روح الفريق الواحد، وتكامل الأدوار والذي ألقى بظلاله الإيجابية على إنتاجية الجامعة.
وكانت اللجنة الثقافية بمجلس طالبات الجامعة الإسلامية أقامت في قاعة المؤتمرات الكبرى بمركز المؤتمرات بالجامعة حفل افتتاح أعمال المسابقة الثقافية الإلكترونية الثالثة، التي تقام برعاية مجلس أمناء الجامعة الإسلامية، بحضور معالي المهندس جمال ناجي الخضري-وزير الاتصال وتكنولوجيا المعلومات، رئيس مجلس أمناء الجامعة الإسلامية، والدكتور كمالين كامل شعث-رئيس الجامعة الإسلامية، والدكتور طالب أبو شعر-عميد شئون الطلبة، وعدد من أعضاء مجلسي الأمناء والجامعة، والعاملين في الجامعة، والطالبة سعاد الخطيب-رئيس مجلس طالبات الجامعة الإسلامية، وأعضاء مجلس الطالبات، والشركات والمؤسسات الداعمة للمسابقة.
نشـاط مميـز
بدوره، اعتبر معالي المهندس الخضري المسابقة الإلكترونية نشاطاً مميزاً يكمل دور مجلس الطالبات في تقديم الخدمات ورعاية الطالبات، إلى جانب كونه مشروعاً لبناء الشخصية الجامعية المثقفة، وشدد على كونها نموذجاً للأدوار التكاملية التي تجمع هيئات الجامعة المختلفة، وأثنى معالي المهندس الخضري على تميز طالبات الجامعة الإسلامية الأكاديمي، متحدثاً عن الدرجات والجوائز العلمية التي حصلت عليها مجموعة كبيرة من طالبات الجامعة، ودعا الطالبات إلى تحري التميز وتنظيم العمل.

رافـد أساسي
وقد وصف الدكتور شعث المسابقة بأنها أحد روافد تكوين الشخصية التي تهتم الجامعة بتشكيلها، وأكد أن الجامعة تعمل على تخريج المواطن الصالح، وذلك من خلال عدة محاور، أهمها: تأهيل الطالب علمياً ومهنياً، بحيث يتخرج الطالب أو الطالبة ولديه القدرة على خدمة المجتمع.
وثمن الدكتور شعث تشجيع عمادة شئون الطلبة ومجلس الطالبات لإقامة الأنشطة الثقافية والمعرفية، التي ترقى بمستوى الطلبة، ولفت إلى أن انعقاد المسابقة الثقافية الإلكترونية للمرة الثالثة يدلل على الجدية في التعامل معها، واستخدام تقنية المعلومات في التواصل أثناء انعقاد المسابقة.
التنافس والإبـداع
من ناحيته، أوضح الدكتور أبو شعر أن المسابقة تشجع على الثقافة، وتعلي من شأن التفوق، إضافة إلى أنها تثير روح التنافس والإبداع بين طالبات الجامعة، وأشار إليها على أنها معلم متميز من أشكال المعرفة، وقدر الدكتور أبو شعر النشاطات المختلفة التي يقوم بها مجلس الطالبات، والمشجعة على التفوق باعتباره متطلب أساسي من متطلبات الحياة الناجحة.
أما الطالبة الخطيب، فبينت أن اختيار الطالبات المتسابقات تم وفق اختبار أعده المجلس للطالبات من مختلف كليات الجامعة، وأفادت أن المسابقة تعقد بين فريقين يخصص لكل منها (15) سؤلاً، في الوقت الذي يتخصص فيه (50) ثانية للإجابة على السؤال الواحد، ويسمح للفريق باستخدام أكثر من وسيلة مساعدة.
ومن المقرر أن تتسابق كلية الهندسة مقابل كلية الطب، وكلية تكنولوجيا المعلومات مقابل كلية التربية، وكلية العلوم مقابل كلية الشريعة والقانون، وكلية الآداب مقابل كلية التمريض، وكلية أصول الدين مقابل كلية التجارة، على أن يلي ذلك مسابقة التصفيات، والتصفيات الختامية.

x