الجامعة الإسلامية تحتفل بتخريج طلبة الفصل الدراسي الصيفي

الجامعة الإسلامية تحتفل بتخريج طلبة الفصل الدراسي الصيفي من الفوج الخامس والعشرين
أكد معالي المهندس جمال ناجي الخضري – وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات, ورئيس مجلس أمناء الجامعة الإسلامية – أن الجامعة الإسلامية – استطاعت أن تبني الشخصية القادرة على تحمل الأمانة والمسئولية, والمؤمنة بالله وبضرورة العمل والتقدم والرقي, وتابع معالي المهندس الخضري حديثه قائلاً: “إن خريجاً من الجامعة الإسلامية يعني القدرة على العطاء ومواصلة مسيرة النجاح”, وأوضح معالي المهندس الخضري أن الجامعة الإسلامية ماضية في أداء رسالتها, وقد استقبلت الآلاف من طلبة الثانوية العامة هذا العام, وشكر الطلبة وأولياء أمورهم على الثقة الغالية التي منحوها للجامعة الإسلامية, وبين معالي المهندس الخضري أن الجامعة تتواصل مع الخريجين بعد تخرجهم سواء كان ذلك في حقلي التدريب أو العمل, وذلك من خلال دائرة شئون الخريجين بعمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر, وتعهد معالي المهندس الخضري – بمواصلة الحفاظ على تنمية ورقي الجامعة الإسلامية, وانتشارها في الأوساط العالمية.
وردت أقوال معالي المهندس الخضري بينما كان يتحدث أمام حفل تخريج طلبة الفوج الخامس والعشرين من خريجي الفصل الدراسي الصيفي والبالغ عددهم قرابة نحو (400) خريج وخريجة, والذي يأتي استكمالاً لاحتفالات الفوج الخامس والعشرين, الذي أقيم تحت رعاية كل من: سيادة الرئيس محمود عباس – رئيس دولة فلسطين, ودولة الأستاذ إسماعيل هنية – رئيس مجلس الوزراء الفلسطيني – وقد جرى احتفال تخريج طلبة الفصل الصيفي في قاعة المؤتمرات الكبرى بمركز المؤتمرات بحضور معالي المهندس جمال ناجي الخضري – وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات, ورئيس مجلس أمناء الجامعة الإسلامية, وعدد من أعضاء مجلس الأمناء, والدكتور كمالين كامل شعث – رئيس الجامعة الإسلامية, والأستاذ الدكتور محمد عسقول – نائب رئيس الجامعة للشئون الأكاديمية – والدكتور سالم حلس – نائب رئيس الجامعة للشئون الإدارية, والدكتور رفعت رستم – نائب رئيس الجامعة لشئون العلاقات الخارجية وتكنولوجيا المعلومات, وأعضاء مجلس الجامعة, ومساعدو نواب رئيس الجامعة, وعدد من الشخصيات الاعتبارية والمجتمعية, ولفيف من ممثلي وسائل الإعلام, والخريجون وذووهم.
مؤسسات التعليم العالي الفلسطيني
واستعرض الدكتور شعث خلال كلمته أمام الاحتفال نشأة مؤسسات التعليم العالي الفلسطينية, معتبراً أن مشروع التعليم العالي يعد من أهم إنجازات الشعب الفلسطيني, مبيناً أن مؤسسات التعليم العالي تقدم خدماتها لأكثر من (150) ألف طالب وطالبة, تساهم من خلالهم المؤسسات ببناء شخصيات وأسر ومجتمع ومن ثم وطن بأكمله.
وعبر الدكتور شعث عن فخر الجامعة الإسلامية أن تكون ضمن هذه المنظومة, وأن يكون لها نصيب وفير من الناحيتين الكمية والنوعية.
وفي هذا السياق تحدث الدكتور شعث عن أن الجامعة استقبلت في العام الجامعي (2006 – 2007م) أكثر من خمسة آلاف طالب وطالبة في المستوى الأول فقط, علاوة على أن عدد طلبة الجامعة الإسلامية تجاوز (18) ألف طالب وطالبة, وأكد الدكتور شعث أن العدد مرشح للزيادة خلال الفترة القادمة, وذكر الدكتور شعث أن الجامعة الإسلامية تضاهي الجامعات الإقليمية والعالمية.
وخاطب الدكتور شعث الخريجين قائلاً: “لقد وضع كل منكم عند دخوله الجامعة أملاً يريد أن يصبو إليه, ومن المؤكد أيضاً أن كل واحد منكم عند تخرجه يتطلع إلى تحقيق طموحه, ونحن بدورنا نأمل أن نكون نجحنا إيجابياً في مساعدتكم على تكوين الشخصية الأكاديمية, والمهنية, والإنسانية والمجتمعية الناجحة”.
خريجون مبدعون
وألقى الطالب عبد اللطيف القانوع كلمة الخريجين والتي أكد فيها على أن الجامعة الإسلامية هيأت لطلبتها أفضل التجهيزات وفق أعلى المستويات إلى جانب الطواقم الأكاديمية والإدارية المتميزة, حتى تمخضت كل هذه المعطيات الإيجابية عن جامعة مهيبة ومتميزة, وخريجين مبدعين ذوي عقول ناضجة.
وأكد الطالب القانوع أن تزيين شهادات التخرج بشعار الجامعة الإسلامية يزيد من فخر الخريجين بجامعتهم, وقال الطالب القانوع: “ندعو الله أن تبقى جامعتنا الإسلامية منارة إشعاع, وحضارة, وعطاء في وطننا فلسطين”.
واستكمالاً لبرتوكول ومراسم حفل التخرج فقد طلب الدكتور أحمد المبحوح – عميد القبول والتسجيل – من رئيسي مجلسي الأمناء والجامعة الموافقة على تخريج الطلاب والطالبات, ومنحهم الدرجات العلمية التي يستحقونها.
وفي نهاية الاحتفال منحت الجامعة دروع التفوق للخريجين والخريجات, إلى جانب شهادات تخرج فخرية للشهداء من طلبة الجامعة الذين أو شكوا على التخرج, وقدمت شهادات التخرج للطلاب والطالبات.

x