الجامعة الإسلامية تخرج كوكبة من طلبة كلية التربية وتقف باحترام لروح الأستاذ الدكتور إحسان الأغا عميد التربية الفلسطيني

أشاد الدكتور/ كمالين كامل شعث-رئيس الجامعة الإسلامية بغزة في تصريح له خلال حفل تخريج طلبة كلية التربية بالجامعة الإسلامية- بالدور الكبير الذي تقوم به كلية التربية في الجامعة الإسلامية فيما يتعلق بتأهيل وإعداد طلبة الكلية في التخصصات المختلفة، إلى جانب تأهيل المعلمين، تربوياً وأكاديمياً، واعتبر الدكتور شعث أن رسالة التربية تعد من أشرف الرسالات، ووقف على الاستثمار الإيجابي، مشدداً على أنه يجب أن يبدأ من الإنسان، ليشيع في العالم الخير والمودة للإنسانية.
وتحتفل كلية التربية في الجامعة الإسلامية هذا العام بتخرج طلبتها في غياب جسد المرحوم الأستاذ الدكتور إحسان خليل الأغا- المغفور له بإذن الله- مؤسس كلية التربية في لجامعة الإسلامية، وأحد أبرز الأكاديميين والباحثين وأعلام التربية في الوطن العربي في مجال تخطيط المناهج وطرق التدريس، والذي أثرى المكتبة العربية والفلسطينية برصيد وفير من المؤلفات النوعية، والذي وافته المنية في وقت سابق من العام الجاري، بيد أن روحه أبت إلا أن تطوف احتفال تخرج طلبة الكلية، وقد تسلم نجله الأستاذ خليل إحسان الأغا درع الجامعة الإسلامية والذي جاء عرفاناً وتقديراً لدوره عميداً للتربية في فلسطين
وكانت لجنة احتفالات الفوج الخامس والعشرين في الجامعة الإسلامية قررت إقامة حفلين على مدار يومين متتاليين لتخريج خريجي وخريجات كلية التربية حيث يخصص اليوم الأول للطالبات من تخصصات العلوم، والأحياء، والتاريخ، والإرشاد النفسي والتوجيه التربوي، والتعليم الأساسي، ولجميع الطلاب في كلية التربية على أن يخصص اليوم التالي لباقي الطالبات.
وقد حضر حفل تخريج كلية التربية في يومه الأول معالي المهندس جمال ناجي الخضري-وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ورئيس مجلس أمناء الجامعة الإسلامية والدكتور/ كمالين كامل شعث-رئيس الجامعة الإسلامية، وعدد من أعضاء مجلسي الأمناء والجامعة، والأستاذ الدكتور/ محمد عسقول-نائب رئيس الجامعة للشئون الأكاديمية، وعميد كلية التربية السابق، والأستاذ الدكتور/ محمود أبو دف-عميد كلية التربية، وأعضاء الهيئتين الأكاديمية والإدارية في كلية التربية، ولفيف من الشخصيات التربوية، والأكاديمية، وممثلو المؤسسات المهتمة بقطاع التربية والتعليم، والخريجون وذووهم.


إثراء المكتبة الفلسطينية والعربية
واستعرض معالي المهندس الخضري دور كلية التربية في الجامعة الإسلامية في رفد المجتمع التربوي بالمدرسين والمدرسات، والموجهين والموجهات، ونظار المدارس، مشيداً بجد خريجي الكلية التربية، وحرصهم على إكمال دراساتهم العليا في برنامجي الماجستير والدكتوراة، وأضاف معالي المهندس الخضري أن العديد ممن يحملون درجة الدكتوراة وبرتب أكاديمية عالية هم من خريجي الجامعة الإسلامية بغزة، وأعرب عن تقديره الكبير لكلية التربية في الجامعة لإثرائها المكتبة الفلسطينية والعربية والعالمية بالكتب والمؤلفات، علاوة على حرصها على تطوير الواقع التربوي في فلسطين، مستفيدة بذلك من طرق القياس والتقويم الحديثة، وأبدى معالي المهندس الخضري دعم مجلس الأمناء الجامعة وإدارة الجامعة لتوفير المختبرات النظرية والتطبيقية في الكلية، وتزويدها بالكفاءات البشرية، والتقنية، والهندسية المقتدرة.
المبادرة السباقة
وأكد الأستاذ الدكتور عسقول – في كلمته أمام حفل تخرج طلبة كلية التربية- على اهتمام الجامعة الإسلامية الجاد للتحديث والتطوير في برامج البكالوريوس، والدبلوم العام، والدبلوم العالي، والماجستير في كلية التربية، منوهاً إلى قيام الكلية بواجباتها فيما يخص إجراء البحوث والدراسات النفسية والتربوية، وتحدث الأستاذ الدكتور عسقول عن استخدام الجامعة أحدث وسائل وتطبيقات تكنولوجيا التعليم، وتطويرها المتجدد لطرق الأداء وأساليب التعليم، ولفت الأستاذ الدكتور عسقول إلى أن مبادرة الجامعة الإسلامية السباقة في تأسيس وحدة الجودة بالشئون الأكاديمية يحمل دلالة واضحة على رؤيتها الثاقبة بشأن رفع كفاءة الأكاديميين، وتطوير قدراتهم ومهاراتهم.
حضور تربوي رائد
وقد أكد الأستاذ الدكتور/ محمد أبو دف-عميد كلية التربية على سعي الكلية إلى تأهيل المعلمين تربوياً وأكاديمياً في جميع التخصصات تلبية لاحتياجات المجتمع الفلسطيني، إضافة إلى عنايتها بالمعلمين أثناء الخدمة، وعقد الدورات التدريبية في مجالات التربية، وعلم النفس، وكذلك ورش العمل، والأيام الدراسية، والمؤتمرات العلمية، مبيناً حرص الكلية على تلبية احتياجات المؤسسات التربوية والتعليمية من المتخصصين في مجال التربية وعلم النفس من خلال برامج الدراسات العليا، إلى جانب إعداد وتأهيل المرشدين النفسيين والتربويين لتلبية احتياجات المجتمع المحلي.
وطلب الأستاذ الدكتور أبو دف من رئيسي مجلس الأمناء والجامعة استكمال متطلبات تخريج الطلاب والطالبات بعد الإطلاع على نتائج الامتحانات، والتأكد من استيفائهم متطلبات التخرج.
صياغة الجيل وتربية النشء
ووقف الطالب عبد الحليم أشرف بطاح في كلمته باسم خريجي وخريجات كلية التربية على الأمانة الكبيرة التي أوكلت لخريجي الكلية في يوم تخرجهم وأجملها في صياغة الجيل، وتربية النشء، وتعزيز القيم النبيلة في مجتمعنا، وأبنائنا، وأطفالنا.
ونقل الطالب بطاح عرفان الخريجين لآبائهم وأمهاتهم، موصياً زملاءه بالوفاء لهم، وشكر أساتذة الجامعة لما يقدموه للطلبة من العلوم النافعة، والتجارب الغنية، التي كان لها أثراً واضحاً في صقل قدرات الطلبة، وتنمية مواهبهم.

x