الجامعة الإسلامية بغزة تحتفل بتخريج طلبة كليتي الشريعة والقانون وأصول الدين

تواصلت في الجامعة الإسلامية بغزة احتفالات تخريج الفوج الخامس والعشرين من طلبة الجامعة الإسلامية, والذي أطلقت عليه الجامعة اسم “فوج الصمود والثبات”, وقد احتفلت الجامعة الإسلامية في قاعة المؤتمرات الكبرى بمركز المؤتمرات بالجامعة بتخريج كوكبة جديدة من خريجي وخريجات كليتي الشريعة والقانون, وأصول الدين, وذلك بحضور معالي المهندس جمال ناجي الخضري – وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات, ورئيس مجلس أمناء الجامعة الإسلامية ، والأستاذ محمد حسن شمعة-نائب رئيس مجلس الأمناء، وعدد من أعضاء مجلس الأمناء, و الدكتور كمالين كامل شعث – رئيس الجامعة الإسلامية, وأعضاء مجلس الجامعة و الدكتور أحمد شويدح – عميد كلية الشريعة والقانون, والدكتور نسيم ياسين – عميد كلية أصول الدين, وأعضاء هيئة التدريس في كليتي الشريعة والقانون وأصول الدين, والدكتور/ إسماعيل محفوظ-وكيل وزارة المالية، والأستاذ الدكتور/ أحمد أبو حلبية، والدكتور/ عبد الرحمن الجمل-عضوي المجلس التشريعي الفلسطيني، وال ولفيف من أصحاب الفضيلة والسماحة, والوعاظ, والخطباء, وأئمة المساجد, وعدد من الشخصيات الاعتبارية, والعاملين في الجامعة, والخريجين والخريجات وذويهم.
وقد وجه معالي المهندس الخضري –في تصريح له خلال اليوم الثالث من أيام احتفالات تخريج فوج الصمود والثبات- أجزل التقدير والاحترام للجهات الداعمة للجامعة الإسلامية بغزة, ومنها: صاحب السمو الأمير حمد بن خليفة آل ثاني, صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي, وسمو الأمير تركي بن عبد العزيز, وصندوق الأقصى المنبثق عن القمة العربية, والبنك الإسلامي للتنمية, ومؤسسة التعاون, والشيخ محمد العبد الكريم اللحيدان, وجمعية قطر الخيرية, والصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي بدولة الكويت, وأشاد معالي المهندس الخضري بالمؤسسة العالمية لمساعدة الطلبة العرب, والندوة العالمية للشباب الإسلامي, جمعية الإصلاح – مملكة البحرين – و مؤسسة أنيرا, و مؤسسة الرحمة العالمية بالكويت – وائتلاف الخير, وورثة المرحوم عبد اللطيف عارف, واتحاد المقاولين, و رجلي الأعمال المهندس حسيب صباغ وسعيد خوري, والجمعية الخيرية لمناصرة الشعب الفلسطيني “فرنسا, سويسرا, إيطاليا”, والهلال الأحمر القطري, والإغاثة الإسلامية, وهيئة الأعمال الخيرية – بريطانيا, و مؤسسة المساعدة التعليمية الفلسطينية “إياب”, لجنة فلسطين الخيرية بالكويت.
وتحدث الأستاذ شمعة في كلمته أمام حفل تخريج الفوج الخامس والعشرين من خريجي كليتي الشريعة والقانون وأصول الدين عن تميز المجتمع الفلسطيني بإقباله على التعليم، مثنياً على العلوم الشرعية ودارسيها وعبر عن اعتزاز الجامعة الإسلامية بتخريجها سنوياً عدد من خريجي وخريجات كليتي الشريعة والقانون، وأصول الدين، مشيراً إلى المنح الدراسية التشجيعية التي تقدمها الجامعة للطلبة المنتسبين إلى كليتي الشريعة والقانون وأصول الدين.
المؤسسة الأكاديمية الأولى
ووقف الدكتور شعث على التطور الذي حققته كليتا الشريعة والقانون وأصول الدين, مشيراً إليهما باعتبارهما الكليتين اللتين عاصرتا عمر الجامعة الإسلامية منذ نشأتها, وذلك في إشارة منه إلى عام (1978م) من القرن الماضي وهو العام الذي شهد نشأة الجامعة الإسلامية, حيث كانت في ذلك الوقت المؤسسة الأكاديمية الأولى للتعليم العالي في محافظات قطاع غزة, وأثنى الدكتور شعث على خريجي وخريجات كليتي الشريعة والقانون وأصول الدين والذين تشرفت الجامعة بتخريج فوجها الأول من طلبتهما, وبين الدكتور شعث أن الجامعة الإسلامية تمكنت عبر تخريجها خمسة وعشرين فوجاً من رفد المجتمع الفلسطيني بكفاءات يفتخر بها في الأوساط العربية والعالمية, مدللاً على ذلك بالأماكن الرفيعة التي يشغلونها.
وأكد الدكتور شعث على حرص الجامعة الإسلامية على تقديم خدمة التعليم العالي, والعناية بالبحث العلمي, وخدمة المجتمع المحلي, مشدداً على ثقافة الجامعة الإسلامية في الاهتمام بالتطوير والابتكار والتنمية المجتمعية, ومواكبة التطورات المتجددة في بيئة التعليم العالي.
كليتان رائدتان
واستعرض الدكتور نسيم ياسين – عميد كلية أصول الدين – التطورات التي أضيفت إلى سجل الكلية, مبيناً أن الدراسة في الكلية تجمع بين الأصالة والمعاصرة, وفسر ذلك بكون الطالب يدرس العلوم الإسلامية في عصورها الأولى, إضافة إلى الدراسات الإسلامية الحديثة, والعلوم الحياتية المعاصرة, مما يمكنه من الإسهام في إعادة بناء الحضارة الإسلامية, وترسيخ أخلاقها, وقيمها في المجتمع الإسلامي المعاصر.
بدوره, أوضح الدكتور أحمد شويدح – عميد كلية الشريعة والقانون – دور كليته في طرح عدد من المقررات الدراسية لجميع طلبة الجامعات ضمن متطلبات الجامعة, وتناول مساهمات الكلية الإيجابية في المجتمع من خلال تخريجها المتخصصين في التشريع الإسلامي والقانون الذين يعملون في الأوقاف, والقضاء الشرعي, والتعليم, والبنوك, والفتوى.
وقد طلب كل من: الدكتور ياسين والدكتور شويدح من رئيسي مجلسي الأمناء والجامعة الموافقة استكمال متطلبات تخريج الطلاب والطالبات بعد استيفائهم متطلبات التخرج.
التواضع والتسامح والفكر المتفتح
وأكدت الخريجة مروة عبد الفتاح الصادق في كلمتها باسم خريجي وخريجات كليتي الشريعة والقانون على انطلاق خريجي الجامعة الإسلامية لخدمة الوطن, وتقديمهم له حصاد كدهم واجتهادهم, وشددت الخريجة عبد الفتاح على أن الفوج الخامس والعشرين من طلبة الجامعة الإسلامية استحق بجدارة أن يخلع عليه اسم فوج الصمود والثبات, وذلك لكون ضرب مثالاً حياً في العزيمة, والإصرار للنهل من مناهل التعليم الناضجة في الوطن.
وأعربت الخريجة الصادق عن فخار الخريجين والخريجات بحصولهم على شهاداتهم من الجامعة الإسلامية, معتبرة أن وشاح التخرج يمثل للخريجين وساماً رصعت به الجامعة الإسلامية صدور أبنائها وبناتها.
وقد أعلن الدكتور محفوظ خلال حفل التخرج أنه سيتم تعيين أحد خريجي حفل الكليتين الشرعيتين مستشاراً شرعياً لوزارة المالية.
وقد تسلم أوائل الكليتين من الخريجين والخريجات الدروع ، إلى جانب تسلم جميع الخريجين والخريجات شهاداتهم، كما قدم الحفل درع تكريم للخريجة آلاء جهاد صالح لحصولها على المركز الأول في مسابقة حفظ القرآن الكريم, ضمن فعاليات ملتقى الشارقة العالمي للفتيات المسلمات,

x