قسم الهندسة المعمارية بالجامعة يناقش الرؤى المعاصرة لمفهوم البيت الاقتصادي

كشف المهندس حسام كراز –المهندس في مجلس الإسكان الفلسطيني- عن مجموعة من العوامل التي تؤثر في تكلفة المسكن، مثل: طرق التصميم والتخطيط، واستغلال المساحات الأرضية بشكل أفضل، وصناعة الإنشاءات، وأوضح المهندس كراز أن استخدام المواد المحلية يخفف من النفقات اللازمة لإنشاء المسكن، خاصة إذا ما قورنت بالمواد المستوردة من الخارج، ولفت إلى أن هذا الاستخدام يقلل من النفقات على كل من: الفرد، والمجتمع، وأشار المهندس كراز إلى دور أنظمة البناء، واستخدامات الأرض، وملكيتها، إضافة إلى مدى وجود برامج تمويل، ومشاركة المجتمع المحلي في التخفيف من تكاليف المسكن.
وكان المهندس كراز يتحدث أمام محاضرة علمية نظمها قسم الهندسة المعمارية بالجامعة الإسلامية، تحت عنوان: “الإسكان الاقتصادي… رؤية جديدة ومعاصرة لمفهوم البيت الاقتصادي”، وحضر المحاضرة التي عقدت في قاعة المؤتمرات العامة بمبنى طيبة للقاعات الدراسية المهندس أحمد الأسطل –عضو هيئة التدريس بقسم الهندسة المعمارية، وجمع كبيرمن طلاب وطالبات القسم.
وتحدث المهندس كراز عن تكلفة المسكن المباشرة، وغير المباشرة، وبين أن التكلفةالمباشرة تتمثل في الأرض، والمنشأة، والخدمات اللازمة لمشروع السكن، وأضاف أن الخدمات غير المباشرة تتمثل في الصيانة، والنظافة، والتأمين.
وأكد المهندس كراز ضرورة أن يستفيد عدد كبير من الأشخاص من الوحدات السكنية الاقتصادية، ونوه إلى مجموعة من المراحل التي يجب أن تؤخذ بعين الاعتبار في هذه الوحدات، منها: المرحلة الاستراتيجية، ومرحلة التعميم، ومرحلة التنفيذ، ومرحلة التقويم، ولفت إلى أن مشروعي إسكان عين جالوت والكرامة، قدما نموذجاً لمشاريع تقليل التكلفة السكنية.
ودعا المهندس كراز مؤسسات القطاع الخاص للمشاركة في عمليات التنمية في فلسطين، وشدد على ضرورة التنسيق والتعاون بين القطاعين العام والخاص فيما يخص تخصيص الأراضي المناسبة، وسن القوانين التي تتيح مشاركة أوسع للقطاع الخاص في عمليات التنمية، وطالب المهندس كراز المؤسسات غير الحكومية والبنوك، والمقاولين، والاستشاريين مراعاة معدلات مستوى دخل الأفراد، وذلك في إطار المساعي المشتركة للحد من زيادة التكلفة السكنية.
بدوره، اعتبرالمهندس الأسطل الإسكان من المتطلبات العصرية التي تعزز مشاكل متعارف عليها، وأشار إلى أن أزمة الإسكان من أهم القضايا التي يعاني منها الشعب الفلسطيني، نظراً للكثافة السكانية الشديدة في الأراضي الفلسطينية عامة، وقطاع غزة خاصة، ونوه المهندس الأسطل إلى جملة من الصعوبات المحلية والدولية التي شهدها قطاع غزة وأدت إلى ضعف فرص الحصول على المسكن الاقتصادي المناسب.

x