التوصية بضرورة تقويم البيئة التعليمية الجامعية باستمرار لتساهم في دعم العملية التعليمية

أوصى اليوم الدراسي الثاني الذي نظمته وحدة الجودة بالتعاون مع كلية التربية بالجامعة الإسلامية بعنوان: “التقويم في الجامعة”، أوصى بالاهتمام بالتقويم كأحد المفاهيم الأصيلة في الفكر التربوي الإسلامي، إلى جانب تبني مفهوم تقويم المخرجات التعليمية على مستوى المساق والبرنامج من قبل الأستاذ الجامعي والقسم الأكاديمي، وكذلك الاهتمام بإدارة الامتحانات.
وشددت التوصيات على ضرورة تبصير الطلبة بالاختبارات الجامعية، ومراعاة المبادئ وعمليات الضبط اللازمة لقياسها، علاوة على مراعاة الظروف النفسية للطالب قبل وأثناء الاختبارات الجامعية، وأكدت التوصيات على ضرورة تقويم البيئة التعليمية داخل الجامعة بشكل مستمر لتساهم في دعم العملية التعليمية، كما أوصى اليوم الدراسي بتطوير استبانة تقويم المساق الأكاديمي بحيث تتلاءم مع التخصص الأكاديمي وتراعي خصوصية الكليات المختلفة، إضافة إلى تركيزها على مدى استفادة وتعلم الطالب.
وأوضحت التوصيات أهمية اعتماد أدوات تقويمية متعددة لتقويم أداء الأستاذ الجامعي، مثل: استبانة الطالب، تقرير رئيس القسم، التقرير السنوي لعضو هيئة التدريس، إلى جانب اعتماد التقويم المستمر والشامل والمتعدد الأبعاد للعملية التعليمية بأهدافها ومناهجها وبيئتها التعليمية، وطرق التدريس المتبعة فيها، إضافة إلى وضع معايير لتقييم الأبحاث في الدراسات الإنسانية، وأوصى اليوم الدراسي بدعم وحدة الجودة في مجالات تطوير مهارات التدريس والتقويم لأعضاء هيئة التدريس بشكل مستمر.
وأكدت التوصيات على ضرورة أخذ آليات تطوير المناهج بعين الاعتبار آراء الجهات ذات العلاقة، ومنها: الخريجون، الطلبة، أرباب العمل، النقابات، المرجعيات العالمية، المعنيين من داخل الجامعة وخارجها.
كما أوصى اليوم الدراسي بتعزيز التواصل بين الإدارة ممثلة بالقسم الأكاديمي، والكلية، وإدارة الجامعة من جانب، والطلبة من جانب آخر عبر لقاءات ونشاطات غير رسمية، وشددت التوصيات على دعم الإبداع الطلابي من خلال دعم أنشطة الأندية العلمية بالبرامج الأكاديمية، وبلورة فكرة مركز الإبداع الطلابي في الجامعة.

x