كلية الهندسة بالجامعة الإسلامية ومؤسسة أنيرا توقعان اتفاقية تعاون

وقعت كلية الهندسة بالجامعة الإسلامية اتفاقية تعاون مع مؤسسة أنيرا وكان قسم الهندسة المعمارية ومركز عمارة التراث قد مثلا كلية الهندسة، بينما مثلت مؤسسة ألعاب من أجل أطفال فلسطين Playgrounds for Palestine (PfP) مؤسسة أنيرا، وتم توقيع الاتفاقية بحضور كل أ.د. محمد عوض – عميد كلية الهندسة، و م. صلاح السقا -مدير مؤسسة أنيرا، إلى جانب حضوره بالإنابة عن السيدة سوزان أبو الهوى -مديرة مؤسسة ألعاب من أجل أطفال فلسطين؛ نظراً لتواجدها خارج البلاد، د. يوسف المنسي -نائب العميد، د. أسامة العيسوي – ورئيس قسم الهندسة المعمارية، إضافة إلى د. فريد القيق- مدير مركز عمارة التراث، م. محمود البلعاوي -مساعد مدير المركز.
و قد أوضح د. العيسوي بأن توقيع الاتفاقية مع مؤسسة أنيرا يأتي ضمن سياسة القسم المبنية على تفعيل دور القسم في خدمة المجتمع المحلي وتطويره، وذلك من خلال مشاركة مؤسسات المجتمع المحلي المختلفة في مشاريعها المتعددة، وبالتالي تسخير الطاقات والموارد المختلفة في القسم ومركز عمارة التراث في المساهمة في تنفيذ هذه المشاريع، وأشار د. العيسوي أن التعاون مع مؤسسة أنيرا جاء ضمن جهود لاستثمار جهد الطلبة في مساق البستنة، وتنسيق المواقع لصالح هذا المشروع.
وفيما يتعلق بفكرة المشروع ذكر د.العيسوي أن مؤسسة ألعاب من أجل أطفال فلسطين Playgrounds for Palestine (PfP) هي مؤسسة خيرية مقرها في الولايات المتحدة الأمريكية، وتسعى المؤسسة لتركيب وحدات للعب الأطفال في مناطق مختلفة من فلسطين، وأضاف د. العيسوي أن المؤسسة كانت تورد في السابق هذه الوحدات إلى فلسطين من الخارج مما يؤدي إلى ارتفاع الكلفة؛ نظراً لمصاريف النقل الباهظة، بالإضافة إلى عدم تجانس هذه الوحدات في بعض الأحيان مع البيئة المحيطة والمتطلبات الخاصة لأطفال فلسطين، فجاءت فكرة المؤسسة بتصنيع هذه الوحدات في فلسطين محققة بذلك عدة أهداف، منها: تنشيط السوق المحلي وتوفير العديد من فرص العمل، هذا بالإضافة إلى استخدام مواد محلية في تصنيع هذه الوحدات تكون أكثر تماشياً مع معطيات البيئة الفلسطينية.
وقد أوضح د. القيق أنه وبموجب الإتفاقية سيقوم المركز بالإشراف على المسابقة المعمارية المخصصة لتصميم وحدات ألعاب لأطفال فلسطين لضمان إضفاء صبغة محلية مستلهمة من تراثنا المعماري على هذه الوحدات، بالإضافة إلى استلهام فكرة تصاميم الوحدات بحيث تعكس بعض الألعاب الشعبية المميزة الخاصة بالأطفال والموجودة في المجتمع الفلسطيني. وتأتي هذه الفكرة أيضاً تجاوباً مع توجهات المركز في تعميم فكرة إستلهام التراث في العمران المعاصر، وخصوصاً في عناصر البيئة الخارجية المرئية بشكل أكبر من قبل جمهور المواطنين عامة فئة الأطفال خاصة ؛ لتربية النشء الجديد على حب التراث واحترامه.

x