مركز التعليم الإلكتروني بالجامعة يؤكد نجاح تطبيق تكنولوجيا المعلومات في مساقات كليتي الآداب والتجارة

أكد الأستاذ الدكتور محمد الريفي – مساعد نائب رئيس الجامعة الإسلامية لشئون تكنولوجيا المعلومات, ورئيس مركز التعليم الإلكتروني والتكنولوجيا الأكاديمية – أن تجربة الجامعة الإسلامية في تطبيق تكنولوجيا المعلومات في مساقات كليتي الآداب والتجارة حققت نجاحاً فيما يتعلق بتحسين الأداء التعليمي من جهة, وساعدت على التواصل الفعال بين الطالب والمدرس, وبين الطلاب وبعضهم البعض من جهة أخرى.
وكان الأستاذ الدكتور الريفي يتحدث على هامش الندوة التي نظمها مركز التعليم الإلكتروني والتكنولوجيا الأكاديمية, في قاعة المؤتمرات العامة بمبنى طيبة للقاعات الدراسية, واستعرض خلالها نتائج تجارب التعليم الإلكتروني في الجامعة الإسلامية, وأوضح الأستاذ الدكتور الريفي أن الندوة ناقشت نماذج من المساقات التي خضعت للتجربة, وبيان آراء الطلبة تجاه استخدام التعليم الإلكتروني, إضافة إلى المهارات المطلوبة من الطلبة لاستخدام التعليم الإلكتروني, وأشار الأستاذ الدكتور الريفي إلى أن الندوة بحثت في مدى الرضا عن الدعم الفني المقدم من قبل التعليم الإلكتروني, وطواقمه, والاحتياجات المستقبلية المطلوب توفيرها من قبل المركز.
وبين الأستاذ الدكتور الريفي مدى اهتمام الجامعة الإسلامية بنشر ثقافة تكنولوجيا التعليم, وتوفير بيئة إلكترونية للطالب والمدرس, وكشف عن مجموعة من الأنشطة التي عقدتها الجامعة لتعريف المدرسين والطلبة بمستجدات تكنولوجيا المعلومات, وسبل الإفادة منها بما يخدم قطاع التعليم الإلكتروني في الجامعة.
ولفت الأستاذ الدكتور الريفي إلى أن الخطط المستقبلية للتعليم الإلكتروني تعتمد على أساس توفير بيئة التعليم الإلكتروني, القائمة على الاتصال الفعال بين الطالب والمدرس, واستحداث أنماط جديدة لطرق التعليم, وربطها بتكنولوجيا التعليم الحديثة, وتوفير المادة التعلمية بشكل مرن وتفاعلي للطالب, بحيث يسهل الوصول إليها.
ووصف الأستاذ الدكتور الريفي انطباع المدرسين والطلبة حيال التجربة الإلكترونية للجامعة بأنه إيجابي, ونوه إلى مطالبهم الداعية إلى تكثيف عقد الدورات التدريبية التي تسهل التعامل مع التعليم الإلكتروني, انطلاقاً من التطوير المتجدد لقدرات المدرسين والطلبة لتتواءم مع المستجدات الإلكترونية.

x