نظمته وحدة الجودة بالتعاون مع كلية التربية بالجامعة الإسلامية انعقاد اليوم الدراسي الثاني حول التقويم في الجامعة الإسلامية

أ.د. شبير: الجامعة تحرص على تميز الخريج وتزويده بالمهارات اللازمة للانخراط في سوق العمل
د. شعث: التقويم عنصر أساسي في العملية التعليمية والمنظومة التربوية
د. الحولي: الوحدة تهيئ الجامعة للوفاء بمتطلبات ومعايير الجودة المحلية والعالمية

نظمت وحدة الجودة بالشئون الأكاديمية بالتعاون مع كلية التربية بالجامعة الإسلامية اليوم الدراسي الثاني حول التقويم في الجامعة، وذلك في قاعة المؤتمرات العامة بمبنى القدس، وحضر فعالية الافتتاح أ. د محمد عيد شبير –رئيس الجامعة، د. كمالين شعث –نائب الرئيس للشئون الأكاديمية، أ.د محمد شبات –نائب رئيس الجامعة للشئون الإدارية، أ.د محمد عسقول –عميد كلية التربية، د. عليان الحولي –رئيس وحدة الجودة، ومساعد نائب الرئيس للشئون الأكاديمية، وأعضاء مجلس الجامعة، ورؤساء لجان الجودة والإداريين ومدراء الدوائر والكليات، وعدد من الأكاديميين من الجامعات ، الفلسطينية الشقيقة، والمؤسسات الصديقة.

الأستاذ الدكتور/ محمد عيد شبير
شكر أ. د محمد عيد شبير –رئيس الجامعة الإسلامية- وحدة الجودة بالجامعة للجهود التي تقوم بها في سبيل نشر ثقافة الجودة والارتقاء بالجامعة في مختلف المجالات الأكاديمية والإدارية، للوصول إلى معايير الجودة الشاملة التي تحرص ت المؤسسات المرموقة في عالم اليوم على تحقيقها عملياً.
وشدد أ.د شبير على الحرص على المنتج الأساسي وجودته وهو الخريج، حاثاً على ضرورة تزويده بالمهارات اللازمة التي تؤهله للانخرط في سوق العمل، موضحاً أهمية قيام الجامعة بإعداد البرامج التي تساعد الخريج على الانخراط في المجتمع الخارجي، ومن ذلك: آلية النجاح لاجتياز المقابلات، وكتابة السيرة الذاتية، وجودة استخدام الحاسوب، وإتقان اللغات الأجنبية، وأشار أ.د شبير إلى أهمية وصول الخريج إلى مستوى متميز يستطيع أن ينافس خريجي الجامعات الأخرى في سوق العمل، إلى جانب افتخار الجامعة الإسلامية بخريجيها من خلال خدمتهم لوطنهم في جميع المجالات، وهو ما يفسر العمل الجاد على الأخذ بمقاييس الجودة والتقييم والتقويم. واستشهد أ.د شبير خلال حديثه بالقرآن الكريم والسنة النبوية العطرة، وتأكيدهما على ملكة أن مراقبة الله أمر أساسي في دينينا الحنيف، مؤكداً على أن الإنسان عندما يقدم عملاً خالصاً لوجهه الكريم فإن الله سبحانه وتعالي يبارك في الوقت والجهد والمخرج.

د. كمالين شعث
أما د. كمالين شعث –نائب رئيس الجامعة للشئون الأكاديمية، فأعرب عن أمله في أن يكون اليوم الدراسي حول التقويم يوماً عملياً مثمراً، ينعكس على العمل والنشاط في الجامعة، وأن تساهم الأوراق المقدمة إليه في تبادل الخبرات والممارسات، إلى جانب تنميتها، والحصول على مخرجات عملية خاصة بالجودة وبصورة مفيدة.
وتحدث د. شعث عن نشاط وحدة الجودة بالجامعة المنضوية تحت عمادة الشئون الأكاديمية، وثمن جهد القائمين على الوحدة، إلى جانب التفاعل الإيجابي الذي جمعهم مع أعضاء لجان الجودة في الكليات المختلفة، وأوضح د. شعث أن نشاط وحدة الجودة امتداداً تاريخياً كونها بنيت على جهود مسيرة ربع قرن من عمر الجامعة الإسلامية، إلى جانب وحدة الجودة الأولى بالجامعة التي عملت تحت مظلة عمادة التخطيط والتطوير، وأضاف د. شعث أن هناك امتداد جغرافي أيضاً لنشاط وحدة الجودة يتمثل في تمكنها من الوصول إلى الكليات المختلفة، والجسم الإداري لها، موضحاً نشاطات الوحدة في المجال الإداري والذي جاء بشكل تكاملي مع المجال الأكاديمي في الجامعة، وتناول د. شعث الإنتاج المتميز الذي تقوم به وحدة الجودة منوهاً إلى اليوم الدراسي الذي نظمته الأسبوع الماضي بالتعاون مع عمادة الدراسات العليا بالجامعة حول الدراسات العليا في الجامعات الفلسطينية ومتغيرات العصر، وأكد د. شعث على أن الاشتراك في الجهود يمثل أحد علامات النجاح للجنة الجودة، وهو نتيجة طبيعية مستمدة من صميم عمل الوحدة.

د. عليان الحولي
وأكد د. عليان الحولي –رئيس وحدة الجودة- على حرص الجامعة الإسلامية منذ اليوم الأول لتأسيسها على إتقان العمل، وتقديم الخدمات التعليمية بشكل جيد، إضافة إلى تمكن الجامعة من تخريج آلاف الطلبة الذين تميزوا في عالمهم العربي والإنساني، موضحاً جهود الإسلامية في تأسيس لجنة الجودة، وتحدث د. الحولي عن رسالة الوحدة المتمثلة في تهيئة الجامعة الإسلامية للوفاء بمتطلبات ومعايير الجودة المحلية والعالمية، ونشر ثقافة الجودة، وقيادة عملية التحسين المستمر للأداء الجامعي المؤسسي والأكاديمي، وذلك لكسب ثقة المجتمع الفلسطيني في الخريجين، وفقاً لمعايير أداة محددة وواضحة.وتحدث د. الحولي عن مهام وحدة الجودة، وذلك وقوفاً على رسم السياسة العامة للجودة في التعليم العالي، والإشراف على تنفيذها، إلى جانب اعتماد خطط ومتطلبات تطبيق الجودة، وتحفيز ومكافأة الفرق والأفراد المتميزين في تطبيق الجودة بالتعليم، إضافة إلى تشجيع التعاون مع الجهات المطبقة للجودة في التعليم: محلياً، وإقليمياً، ودولياً، وأوضح د. الحولي أنه من بين مهام لجنة الجودة إعداد تقارير نتائج التقييم الذاتي للبرامج الأكاديمية، وتنسيق وإعداد البرامج الأكاديمية الجديدة، إلى جانب تحديد أسس ومبادئ الرقابة والمتابعة والتقييم الدوري للاعتماد، وكذلك إعداد التقارير الدورية والسنوية ورفعها إلى إدارة الجامعة.
.
محاور اليوم الدراسي
أما المحاور التي اشتمل عليها اليوم الدراسي فتضمنت تقويم مخرجات التعليم، وتقويم المناهج والبرامج والكتاب الجامعي، وكذلك تقويم الطالب في الجامعة، إلى جانب تقويم البيئة التعليمية، ودور التقويم في تحسين بيئة التعليم، علاوة على أدوات التقويم التربوي، وتجارب جامعات في مجال التقويم في التعليم العالي.

الجلسة الأولى
واشتمل اليوم الدراسي الثاني حول التقويم في الجامعة على ثلاث جلسات، حيث ترأس الجلسة الأولى الأستاذ الدكتور محمد عسقول –عميد كلية التربية بالجامعة، وقدمت إلى الجلسة العديد من الأبحاث، حيث قدم أ.د محمود أبو دف بحثاً بعنوان:”التقويم في الفكر الإسلامي”، أما د. هشام غراب، أ. رجاء الدين كموس عرضا بحثاً حول التقويم في الجامعة من حيث المفهوم، والأهمية، ووظائفه، وتناول د. ناجي سكر التقويم متعدد الأبعاد كمدخل لتحقيق الجودة الشاملة في التعليم الجامعي، أما د. سناء أبو دقة فعرضت تقويم المخرجات التعليمية في مؤسسات التعليم العالي، قدم د. محمد الكحلوت بحثاً حول أثر البيئة التعليمية على الأداء الأكاديمي لطلبة الجامعة الإسلامية فيما قدم د. محمد المدهون تصوراً مقترحاً لتقييم الأبحاث في الدراسات الإنسانية.
الجلسة الثانية

وكان د. عليان الحولي –رئيس وحدة الجودة قد ترأس الجلسة الثانية، وقدمت إليها مجموعة من الأبحاث، حيث قدم أ. د فؤاد العاجز بحثاً حول الامتحانات من وجهة نظر طلبة الجامعة الإسلامية، بينما عرض د. حاتم العايدي بحثاً يتناول نظم إدارة الاختبارات، وتناول د. عاطف الأغا الأبعاد النفسية للاختبارات في الجامعة، أما د. سالم حلس فتحدث عن تقويم فعالية التدريس في قسم المحاسبة، وقدم د. عبد المعطي الأغا بحثاً بعنوان:” تقويم الأستاذ الجامعي”، أما د. نهى شتات فعرضت بحثاً حول آراء الطلبة في بعض الخصائص المهنية للأستاذ الجامعي بمحافظات غزة.
الجلسة الثالثة
أما الجلسة الثالثة فقد ترأسها أ.د محمد شبات –نائب رئيس الجامعة للشئون الإدارية- وقدمت إليها العديد من الأبحاث، حيث قدم أ.د عزو عفانة بحثاً بعنوان:” تجربة حديثة في تقويم أداء طلبة الجامعة”، وعرضت د. هالة الخزندار بحثاً حول تقييم الطالب لأداء الأستاذ الجامعي، أما د. فتحية اللولو فتناولت آليات تحديث المناهج الجامعية، في حين عرض د. جابر الأشقر للتقويم في جامعة القدس المفتوحة بين الواقع والطموح، وتناولت أ. رجاء أبو مزيد، أ. هاني أبو عودة المهارات المعرفية لدى طلبة الجامعة الإسلامية.

x