بدء العام الدراسي الجديد في الجامعة الإسلامية بغزة

بدء العام الدراسي الجديد في الجامعة الإسلامية بغزة

انتظمت صباح اليوم السبت الثاني من أيلول سبتمبر -2006م الدارسة للعام الدراسي 2006 – 2007م في الجامعة الإسلامية بغزة, وبمطلع هذا العام تكون الجامعة الإسلامية دخلت عامها الثامن والعشرين مقدمة نموذجاً لمؤسسة عصرية من مؤسسات التعليم العالي في فلسطين وقد شهدت الجامعة منذ الساعة الأولى لعملها حركة نشطة على صعيد الأعمال الأكاديمية, والإدارية, والخدماتية.
وقد حافظت إدارة الجامعة الإسلامية –كعادتها- على الأجواء الإنسانية التي تجمعها وعامليها وطلبتها, حيث قام الدكتور كمالين شعث – رئيس الجامعة الإسلامية يرافقه كل من: الأستاذ الدكتور محمد عسقول – نائب رئيس الجامعة للشئون الأكاديمية, والدكتور عليان الحولي – مساعد نائب رئيس الجامعة للشئون الأكاديمية, والأستاذ عبد السلام صيام – مدير الشئون الأكاديمية, والمهندس خالد الحلاق – مدير دائرة العلاقات العامة, بجولة منذ الصباح شملت القاعات الدراسية, والمختبرات, والساحات, والحدائق, والمرافق المختلفة.
مؤشرات التطور
وأكد الدكتور شعث – خلال جولته الترحيبية – أن الجامعة الإسلامية حققت العديد من التطورات خلال العام الجامعي الماضي, ومن صور ذلك: انتظام الدراسة, وتمكن الجامعة من تنفيذ التقويم الجامعي بنجاح, علاوة على العديد من مؤشرات التطور الأكاديمي, والعلمي, والمجتمعي, والتكنولوجي, وتتويج الجامعة عامها الأكاديمي بتخريج الفوج الخامس والعشرين من طلبتها.
وأوضح الدكتور شعث أن الجامعة الإسلامية تبدأ العام الجامعي الجديد بافتتاحها كلية الطب لتباشر عملها إلى جانب كليات: الهندسة, وتكنولوجيا المعلومات, والعلوم, والتمريض, والتجارة, والآداب, والتربية, والشريعة والقانون, وأصول الدين, إلى جانب افتتاح بضعة أقسام أكاديمية جديدة تمنح درجة البكالوريوس, وهي: قسم تطوير البرمجيات في كلية تكنولوجيا المعلومات, وقسم الاقتصاد والإحصاء التطبيقي في كلية التجارة, وقسم التكنولوجيا الحيوية في كلية العلوم, وأشار إلى البرامج النوعية التي تطرحها الجامعة في الدراسات العليا والتي أضيفت مطلع العام الجامعي الجاري, مثل: التخصصات الدقيقة في كليتي التجارة, والتربية.
تسهيلات للطلبة الجدد والقدامي
وبخصوص التسهيلات التي قدمتها الجامعة الإسلامية للطلبة الجدد والقدامى, أوضح الدكتور شعث أن الجامعة سمحت للطالب بمجرد قبوله في الجامعة بدفع رسوم تسع ساعات دراسية كحد أدنى بدلاً من (12) ساعة دراسية, على أن يقوم الطالب بتسديد باقي المستحقات المالية لاحقاً وفق المواعيد المعلن عنها, وحول التسهيلات المقدمة للطلبة القدامى أفاد الدكتور شعث أن الطالب باستطاعته دفع رسوم ست ساعات دراسية كحد أدنى ويمكنه تسجيل أي عدد من الساعات الدراسية, كما أن الطالب الذي يدفع رسوم عدد أقل من ست ساعات دراسية باستطاعته تسجيل ضعف هذا العدد, مع الحفاظ على آلية التسجيل المعمول بها في الجامعة, ونوه الدكتور شعث إلى أن الجامعة أدخلت مجموعة من التسهيلات للطلبة الذين يعمل أولياء أمورهم في الوظيفة العمومية.
المنح الدراسية
وفيما يتعلق بالمنح الدراسية والقروض التي تقدمها الجامعة, ذكر الدكتور شعث أن المنح التي تقدمها الجامعة تتوزع بين المنح الداخلية والمنح الخارجية, مبيناً أن المنح الداخلية التي تقدمها الجامعة تشمل: منحة الحاصلين على درجة الامتياز, والمنح المقدمة للإخوة الثلاثة, والإخوة الأربعة, والإخوة الخمسة, إضافة إلى المنح الرياضية, ومنحة العلوم الشرعية, ومنح الثانوية الأزهرية, ومنحة حفظة القرآن الكريم, ومنح أوائل الثانوية العامة, إلى جانب المنح التي تقدمها الجامعة للطلبة ذوي الاحتياجات الحركية والبصرية, وتابع الدكتور شعث أن الجامعة تطرح منحاً أخرى, مثل: منحة تأهيل الأسرى, ومنحة أبناء الأسرى في السجون, ومنحة أبناء الشهداء.
الحركة العمرانية
وعن الحركة العمرانية في الجامعة الإسلامية أوضح الدكتور شعث أن العمل في كل من مبنى تكنولوجيا المعلومات, ومبنى عمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر أوشك على الانتهاء, ويجري العمل حالياً لإنشاء مبنى القاعات الدراسية للطلاب، منوهاً إلى أن العام الجامعي الماضي شهد افتتاح سيادة الرئيس محمود عباس لمبنى الإدارة وهيئة التدريس الممول من مملكة البحرين وجمعية الإصلاح في المملكة, علاوة على اقتراب الانتهاء من المبنى الجديد للقاعات الدراسية في مركز الجامعة في الجنوب, وأضاف الدكتور شعث أن الجامعة انتهت من إقامة البوابة الشمالية للجامعة بحلتها الجديدة والمطلة على شارع جمال عبد الناصر, علاوة على تجهيزها طابقاً كاملاً لطلبة كلية الطب.
الجــــــوائــز
وأشار الدكتور شعث إلى أن الجامعة تدخل عامها الجامعي الجديد بجد واجتهاد لتواصل ريادتها في مجال البحث العلمي, بعد أن تصدرت الجامعة في العام الماضي المراكز الأولى بحصولها على عدد من الجوائز جاء في مقدمتها فوز الجامعة بجائزة البنك الإسلامي للتنمية في العلوم والتقنية, عن فئة مؤسسات البحوث العلمية المتميزة, بالإضافة إلى حصول الجامعة على جائزة جامعة النجاح الوطنية, وجائزة هشام أديب حجاوي, وجائزة المهندس زهير حجاوي, وكذلك براءة اختراع في الهندسة الصناعية من المكتب الأمريكي لتسجيل براءات الاختراع, وحصول الجامعة على منحة البنك الدولي لحاضنات تكنولوجيا المعلومات والأعمال بعد تنافسها مع (140) مؤسسة بحثية مشاركة, وتناول الدكتور شعث إعلان الجامعة الإسلامية للعام الثاني على التوالي عن جائزة الجامعة الإسلامية للبحث العلمي, وكذلك مجموعة من الترقيات العلمية حصل عليها أكاديميون من الجامعة الإسلامية, إلى جانب توقيع الجامعة عدد من اتفاقيات التعاون ومذكرات التفاهم مع الجامعات والمؤسسات المختلفة.

خدمة المجتمع
وعلى صعيد خدمة المجتمع المحلي, شدد الدكتور شعث على حرص الجامعة على تفعيل دورها في المجتمع من خلال إنشائها عدداً من مراكز البحث العلمي والمرافق الهامة, مثل: مركز المؤتمرات, ومختبرات المواد والتربة, وإدارة تكنولوجيا المعلومات, ومختبر الأبحاث والمشاريع, ومركز تكنولوجيا التعليم, والمكتبة المركزية, ومركز التقنيات المساعدة للمكفوفين وضعاف البصر, ومركز التاريخ الشفوي, ومركز البحوث والدراسات النفسية, ومركز القرآن الكريم والدعوة الإسلامية, ولجنة الإفتاء, ومختبر الصحافة والإعلام.

x