دائرة شئون الخريجين بالتعاون مع كلية التمريض في الجامعة الإسلامية تعقدان لقاءً تواصلياً مع خريجي كلية التمريض

عقدت دائرة شئون الخريجين بعمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر بالتعاون مع كلية التمريض بالجامعة الإسلامية بغزة لقاءً تواصلياً مع خريجي وخريجات كلية التمريض بالجامعة, وذلك في قاعة المؤتمرات العامة بمبنى القدس, وحضر اللقاء د. أشرف الجدي – نائب عميد كلية التمريض, أ. رفيق حماد – مدير دائرة شئون الخريجين, هاني الوحيدي – نقيب التمريض في قطاع غزة.
من جانبه, تحدث د. الجدي عن نشأة كلية التمريض, والتي كانت أول خطواتها قسم العلوم التمريضية الذي افتتح عام 1993م – 1994م تحت مظلة كلية العلوم, لتنفصل بعد ذلك بعام كلية أكاديمية قائمة بذاتها, واستعرض د. الجدي دور كلية التمريض في تأهيل الممرضين لسد الاحتياجات التمريضية, موضحاً تخريجها الكثيرين من برنامج البكالوريوس, إضافة إلى قبولها دفعتين من حملة دبلوم التمريض من خلال برنامج خاص بهم, ليحصلوا بذلك على درجة البكالوريوس وكذلك تخريجها دفعة في تخصص العلاج الطبيعي.
وتناول د. الجدي مساعي الكلية لتوسيع التخصصات التي تمنح درجة البكالوريوس, إلى جانب التطوير المتجدد للخطط الدراسية لتناسب مع ما هو موجود على مستوى العالم, وأشاد د. الجدي بالكفاءة والمهارة العالية التي أثبتها خريجو كلية التمريض, مما يفسر الطلب الكبير على خريجي وخريجات الكلية.
بدوره, أثنى أ. الوحيدي على الجهود التراكمية التي تقوم بها الجامعة الإسلامية, والتي أثمرت كفاءات تساهم في بناء المجتمع, واعتبر أ. الوحيدي أن الممرضين يشكلون الجسد النابض في المجتمع في إشارة منه إلى الخدمات والجهود التي يقدمها العاملون في قطاع التمريض, على الرغم من المخاطر الجسام التي يتعرضون لها, وهم على رأس عملهم.
وأوضح أ. الوحيدي أن التمريض يعد من أكبر شرائح المجتمع, حيث يصل تعداده إلى قرابة (5000) ممرض وممرضة بدرجاتهم العلمية المختلفة, وهو ما يمثل أهمية كبرى باعتباره الضمان الأكبر لنجاح النظام الصحي, وأكد على أهمية تحقيق الجودة والشمولية للقطاع التمريضي.

x