بدء امتحانات نهاية الفصل الدراسي الأول في الجامعة الإسلامية

ذكر الأستاذ الدكتور محمد عسقول –نائب رئيس الجامعة الإسلامية للشئون الأكاديمية- أن امتحانات نهاية الفصل الدراسي الأول من العام الجامعي الجاري 2005م-2006م تبدأ اعتباراً من صباح يوم الاثنين الموافق السادس والعشرين من الشهر الجاري وتستمر حتى السابع من شهر يناير عام 2006م، وأشار أ. د. عسقول إلى أن الشئون الأكاديمية بالجامعة تشرف بشكل مباشر على امتحانات متطلبات الجامعة، والتي سيتقدم إليها الطلبة خلال الثلاثة أيام الأولى للامتحانات النهائية، مضيفاً أنه سيتقدم خلال اليوم الأول للامتحانات في ست مساقات دراسية عشرة آلاف طالب وطالبة من طلبة الجامعة الذين يتجاوز عددهم “17” ألف طالب وطالبة، وفي هذا السياق شدد أ. د. عسقول على توفر الجاهزية الكاملة لعقد هذه الامتحانات، موضحاً أنه تم توفير قاعات الامتحانات، والمراقبين، إلى جانب توفير الإشراف والخدمات المتنوعة المتعلقة بالامتحانات، وذكر أ. د. عسقول أن الشئون الأكاديمية حددت أسماء الطلبة في كل قاعة امتحان، مبرراً ذلك الإجراء لكونه يسهل توزيع الطلبة بشكل متجانس داخل قاعات الامتحانات، ونوه إلى إعلام الشئون الأكاديمية الطلاب والطالبات بضرورة إبراز البطاقة الجامعية عند الدخول للجامعة، فضلاً عن إبرازها في قاعة الامتحان؛ لضمان دخول وتقدم الطالب للامتحان بشكل قانوني.
وأضاف أ. د. عسقول أن كليات الجامعة التسع استكملت ترتيباتها النهائية سواء شمل ذلك الطاقات البشرية أو الترتيبات الفنية المتعلقة بالامتحانات، مبيناً إشراف كل كلية على متطلباتها ومتطلبات التخصص، وأشار إلى استعدادات العيادة الطبية بالجامعة لمواجهة أي طارئ طبي قد يواجه أحد الطلبة أثناء الامتحان، إلى جانب التنسيق مع عمادة شئون الطلبة لإرشاد الطلبة بالسلوكيات الشرعية والنظامية الواجب الأخذ بها خلال الامتحانات.
وبخصوص إعلان نتائج الفصل الدراسي الأول أوضح أ. د. عسقول أن يوم الثامن عشر من يناير القادم هو آخر موعد لتسليم النتائج، مضيفاً أن الدراسة للفصل الدراسي الثاني من العام الجامعي 2005م -2006م ستنتظم صباح الثامن والعشرين من يناير القادم.
وأكد أ. د. عسقول على أن الفصل الدراسي الأول من العام الجامعي الجاري يعتبر أكثر الفصول الدراسية هدوءاً قياساً بالعشرة فصول الدراسية السابقة، والتي ترافقت مع سنوات انتفاضة الأقصى، وأوضح أ. د. عسقول أن الدراسة للفصل الدراسي الأول انتهت في موعدها المحدد والذي شمله التقويم الجامعي للعام 2005م-2006م، وصادف ذلك يوم الأربعاء الموافق الحادي والعشرين من الشهر الجاري، مشدداً على أن ذلك يعكس الإدارة الناجحة لمجمل العملية الأكاديمية في الجامعة.
وتحدث أ. د. عسقول عن متابعة الشئون الأكاديمية الكاملة لأداء الأكاديميين خلال الفصل الدراسي الأول، إلى جانب تقويم أداء الأكاديميين في أكثر من نصف كليات الجامعة، وكذلك متابعة الشئون الأكاديمية لحضور الطلبة في قاعات الدرس بشكل ميداني، وعرض أ. د. عسقول لزيادة عدد مختبرات الحاسوب في الجامعة، بما في ذلك توفير مختبرات حاسوب مفتوحة لطلبة الجامعة، وما رافقها من التوسع في نوعية الخدمات التي تقدمها تلك المختبرات، لافتاً إلى أن تمديد فترة الدوام في المختبرات حتى الساعة الخامسة مساءً، إضافة إلى العمل يوم الخميس عزز التوسع في خدمات الحاسوب.
وذكر أ. د. عسقول أن الجامعة توسعت خلال الفصل الدراسي الأول في استخدام التقنيات المساعدة في عملية التعليم، مدللاً على ذلك بتزويد القاعات الدراسية بعدد كبير من أجهزة العرض، إلى جانب وضع أجهزة ثابتة في القاعات التي تستخدمها الدراسات العليا.
وشدد أ. د. عسقول على حرص الجامعة الإسلامية على تقديم الجديد في خدماتها الأكاديمية بشكل متطور مستعرضاً التخصصات الحديثة التي تم افتتاحها في كليات الهندسة، والعلوم، والتجارة، والآداب، وذلك في برنامجي البكالوريوس والماجستير.

x