كليتا الشريعة والقانون وأصول الدين بالجامعة تنظمان ورشة عمل بعنوان: “فهم النص في ظل الواقع العلمي المعاصر”

نظمت كلية الشريعة والقانون بالتعاون مع كلية أصول الدين بالجامعة الإسلامية ورشة عمل بعنوان: “فهم النص في ظل الواقع العلمي المعاصر”، وقد ترأس الورشة التي عقدت في قاعة اجتماعات كلية الآداب بمبنى الإدارة وأعضاء هيئة التدريس كل من: الدكتور ماهر الحولي –عميد كلية الشريعة والقانون، والدكتور نسيم ياسين –عميد كلية أصول الدين، والدكتور مازن هنية –عميد الدراسات العليا، والدكتور عماد الدين الشنطي –عضو هيئة التدريس في قسم العقيدة والمذاهب المعاصرة في كلية أصول الدين، وحضر جمع كبير من أعضاء هيئة التدريس في كليتي الشريعة والقانون وأصول الدين.

آليات عمل مشتركة
وفي كلمته أمام الورشة، أوضح الدكتور الحولي أن الورشة تعد باكورة لقاءات علمية بين الكليتين؛ من أجل التواصل العلمي الذي يخدم الدين والوطن، وأكد اهتمام الورشة في الخروج بآليات عمل مشتركة من خلال فهم النص الشرعي في ظل الواقع المعاصر، وبين الدكتور الحولي أن منهج القرآن الكريم واضح في التعامل مع الواقع من جانب التحليل والفك والتركيب سواء بغرض التعامل وتغيير الواقع أو بغرض دراسة الوسائل المؤدية لفهمه.
وذكر الدكتور الحولي أن فقه الواقع في ظل الإسلام لم ينل حظاً من الاهتمام والشهرة كالنواحي التي تلقى هذا الاهتمام مثل فهم المقاصد التشريعية، مضيفاً أنه لابد للمجتهد من المعرفة العميقة والتحليلية لآيات القرآن الكريم والأحاديث والناسخ والمنسوخ.
ولفت الدكتور الحولي إلى أن تغيير الواقع لا بد أن يكون مرتبطاً بمقاصد الشريعة الإسلامية، والاجتهاد الذي يصل الشريعة بالحياة.

الحاجة إلى التوجيه
بدوره، أوضح الدكتور ياسين أن الدعوة تحتاج إلى توجيه، بحيث تعرف العالم الغربي على سماحة الدين الإسلامي، بشكل يخدم العلماء والدعاة؛ من أجل تقديم نموذج مشرف للأمة الإسلامية، وتحدث الدكتور ياسين عن العزة التي منحها الله سبحانه وتعالى للأمة الإسلامية وذلك بالقرآن الكريم والسنة النبوية، وبين أهمية الاستفادة من الخصائص التي يتميز بها الدين الإسلامي، والاستفادة من التقدم العلمي لنشر تعاليم الدين السمحة.

x