تبرعت به اللجنة القطرية المشتركة للإغاثة بدولة قطر الاحتفال بالجامعة الإسلامية بافتتاح مركز ومختبر التعليم الالكتروني

أعرب معالي الدكتور صبري صيدم-وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات عن شعوره بالارتياح وذلك في إطار اللقاءات المتجددة في الجامعة الإسلامية بغزة والتي تأتي امتداداً لمسيرة الانجازات التكنولوجية المتقدمة، وكان الوزير صيدم يتحدث خلال حفل افتتاح مركز ومختبر التعليم الالكتروني بالجامعة الإسلامية، وأعلن الوزير صيدم عن اعتزام الوزارة الشروع بمشروع ربط الجامعات الفلسطينية بصورة سريعة جداً، تهدف لإيجاد أول شبكة تعليمية فلسطينية، تعزز قيمة التواصل بين الجامعات الفلسطينية، كما أعلن الوزير صيدم عن اعتزامه طرح موضوع اعتماد الشهادات في التعليم الالكتروني مع وزارة التربية والتعليم العالي، وذلك خلال الأسابيع القادمة، حتى تأخذ العملية مجراها المقرر من حيث اعتماد التعليم الالكتروني.
وأكد الوزير صيدم على أهمية التواصل مع الجامعة من أجل الاستمرار في عملية البناء والتطوير، ووجه الوزير صيدم شكره لكل الجنود المجهولين القائمين على الإنجازات المختلفة للجامعة، وتحدث الوزير صيدم عن اهتمامه بمتابعة إنجازات الجامعات الفلسطينية في مجال التعليم الالكتروني والمجالات الأخرى، وتحدث الوزير صيدم عن وعده الأستاذ الدكتور محمد عيد شبير رئيس الجامعة بحضور مشاريع التخرج التي يتقدم بها طلبة الجامعة، وذلك من منطلق الاهتمام بهذه المشاريع، وتشجيع الإبداع الطلابي ودعمه.
مشاريع نوعية ومتميزة
بدوره، رحب المهندس جمال ناجي الخضري-رئيس مجلس أمناء الجامعة الإسلامية، بمعالي الدكتور/ صبري صيدم-وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وجمع الحضور في حفل افتتاح مركز ومختبر التعليم الالكتروني مثمناً الجهود التي قامت بها اللجنة القطرية المشتركة بدولة قطر في مشروع تطوير التعليم الالكتروني واعتبر م. الخضري افتتاح المركز والمختبر خطوة هامة تضاف إلى سجل التميز النوعي الذي تنطلق فيه الجامعة الإسلامية وبتطور في مجال التعليم الالكتروني وتكنولوجيا المعلومات، وذلك لما لها من أهمية قصوى الجامعة والعاملين فيها وطلبتها من جانب، والجامعات من جانب آخر، وذلك إرساءً لدعائم التواصل والتقدم في جميع المجالات الحيوية والعصرية.
وأثنى م. الخضري على مشاريع تخرج طلبة الجامعة الذين قدموا مشاريع نوعية ومتميزة، ذات علاقة بالواقع، وتستشرف المستقبل برؤية علمية ومهنية عالية، وهذا يأتي تأكيداً على الدور المناط بالجامعة ومسئوليتها حيال المجتمع الفلسطيني.
ودعا م. الخضري إلى إعداد مشروع وطني لاحتضان هذه الإنجازات في فلسطين، وذلك ليمكن الجامعة من أداء دورها ورسال
تميز الجامعة الإسلامية
أما الأستاذ الدكتور/ محمد عيد شبير-رئيس الجامعة الإسلامية، فأثنى على الجهود المخلصة والبناءة التي يبذلها العاملون في الجامعة الإسلامية، والهادفة إلى تميز الجامعة الإسلامية على المستوى العالمي.
وأشاد أ.د. شبير بالمستوى العالمي لطلبة الجامعة الإسلامية في مجال التعليم الإلكتروني، مستشهداً بقيام طلبة من كلية الهندسة بالجامعة بتسجيل مساق في إحدى الجامعات الإسبانية من خلال نظام التعليم الالكتروني، وثمن أ.د. شبير دعم السلطة الوطنية الفلسطينية للتطوير في مجال التعليم الالكتروني ممثلة بوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وعلى رأسها معالي الوزير الدكتور صبري صيدم.
وكان د. محمد حسين-رئيس مركز التعليم الالكتروني قد شكر اللجنة القطرية للإغاثة لجهودها المثمرة والمتعلقة بمركز ومختبر التعليم الالكتروني بالجامعة الإسلامية، كما شكر رئيس وأعضاء مجلس الأمناء، ورئيس وأعضاء مجلس الجامعة، وتحدث د. حسين عن العاملين في مركز التعليم الالكتروني وتأهيلهم، موضحاً أهداف المركز الرامية إلى توظيف استخدام التكنولوجيا في التعليم الجامعيوتحدث د. نظمي المصري-رئيس مركز تنمية الموارد، عن طبيعة المشروع والمتمثلة في تجهيز مختبري حاسوب بشكل كامل، وفق أعلى المواصفات، تساعد في مجال التعليم الالكتروني في الهندسة وعلوم الحاسوب إلى جانب الاشتراك لعامين في برنامج Webct في برامج التعليم الالكتروني في الجامعات، موضحاً أن المشروع يقدم الخدمة لحوالي (1600) طالب وطالبة.

x