حاضنة الأعمال والتكنولوجيا BTI بالجامعة تعلن الحصيلة الأولية لأضرار (25) شركة ريادية ناشئة

 

أعلنت حاضنة الأعمال والتكنولوجيا بالجامعة الإسلامية (BTI) عن النتائج الأولية لأضرار 25 شركة ريادية ناشئة تضررت بفعل العدوان الأخير على قطاع غزة، حيث قام فريق الحاضنة بإجراء الدراسة وجمع البيانات وتحليلها ومن ثم الخروج بالنتائج الأولية الموضحة بالصورة أدناه.

 ووفقاً للدراسة فإن أضرار الشركات تنوعت ما بين أضرار في الهيكل الإنشائي، والمعدات والأجهزة، والأثاث المكتبي، فقد بينت الدراسة أن العدد الأكبر من الشركات المتضررة تعمل في قطاع تكنولوجيا المعلومات بواقع (11) شركة. وفيما يتعلق بعدد العاملين بهذه الشركات، فقد أشارت الدراسة إلى أن عدد العاملين بدوام كامل هو (175) موظفًا، والعاملين بدوام جزئي حوالي (67) موظفًا.

وبخصوص طبيعة أضرار الشركات المستهدفة، فقد أوضحت الدراسة بأن (6) شركات ناشئة قد تدمرت بشكل كامل، فيما تضررت (11) شركة ناشئة بأضرار جزئية متوسطة والباقي أضرار خفيفة.

أما فيما يتعلق بمنهجية جمع البيانات وإجراء الدراسة، فإن فريق الحاضنة قام بإعداد نموذج جمع بيانات أولي وقام بنشره على الوسائل الإعلامية الخاصة بالحاضنة منذ اليوم الثامن للعدوان، ومن ثم قام الفريق بعمل فرز أولي لجميع البيانات المدخلة من أجل تحديد الشركات الناشئة التي تنطبق عليها معايير الاختيار، والتي أهمها أن تكون شركة ريادية شبابية تم تأسيسها من قبل فريق شبابي وعمرها الزمني حوالي خمس أعوام أو أقل. وبعد إجراء عملية الفرز الأولي واختيار الخمس وعشرين شركة، قام فريق الحاضنة بالتواصل مع أصحاب هذه الشركات وجمع بيانات أكثر تفصيلاً تتعلق بطبيعة الضرر الذي لحق بتلك الشركات ومعلومات أخرى ذات علاقة بالدراسة.

وتؤكد الحاضنة على أن هذه النتائج هي نتائج أولية سيتم العمل على تحديثها بعد القيام بعملية تقييم ميدانية بالتعاون مع الجهات ذات الاختصاص، أما بخصوص الخطوة التي تلي عملية الإعلان عن النتائج الأولية للدراسة، فإن الحاضنة ومن خلال التواصل مع مجموعة من الشركاء والممولين ستقوم بالعمل على تجنيد أموال تغطي عملية تعويض أضرار هذه الشركات ومساعدتها على النهوض مجدداً.

 

x