حصول باحثين من كلية التربية على اعتماد لنشر بحثين علميين في قاعدة البيانات سكوبس


حصل كل من الباحث: الدكتور أكرم فروانة، والدكتورة خلود سرور- من كلية التربية بالجامعة الإسلامية- على اعتماد لنشر بحثيْ من رسالة الدكتوراه الخاص بهما في قاعدة البيانات العالمية سكوبس، وذلك بعد أن منحتهما كلية التربية بالجامعة درجة الدكتوراه في برنامج “المناهج وطرق التدريس”.

من جانبه، أشاد الدكتور مجدي عقل-رئيس قسم المناهج وطرق التدريس بكلية التربية، المشرف الرئيس لرسالتيْ الدكتوراه- بالقيمة العلمية لهاتيْن الرسالتيْن باعتبارهما تركزان على موضوع بالغ الأهمية في الآونة الأخيرة؛ لا سيما موضوع التعليم الإلكتروني، الذي أصبح ثقافة عالمية بعد تفشي وباء كورونا، وأردف الدكتور عقل قائلًا: “لطالما حرصت كلية التربية على رعاية المجهود البحثي للطلبة وتنميته وتوظيفه في تطوير منظومة التعليم”، منوّهًا إلى أنّ الكلية قد منحت درجة الدكتوراه مؤخرًا لعدد من الباحثين في برنامج المناهج وطرق التدريس”.

وجاءت رسالة الدكتور فروانة بعنوان: “أثر التفاعل بين بيئات التعلم الإلكترونية وأنماط التعلم على تنمية مهارات تصميم الأنشطة الإلكترونية القائمة على التلعيب وقابلية الاستخدام لدى معلمي التكنولوجيا بغزة”، وتأتي أهمية هذه الدراسة في الحاجة إلى تدريب المعلمين والطلبة على حسن استخدام أدوات التعلم الإلكتروني في عملية التدريس والتعلم بالشكل الفعّال في ظل التحديات الناجمة عن تفشي وباء كورونا وانتقال منظومة التعليم من الوجاهي إلى الإلكتروني.

 ولتحقيق هدف الدراسة، استخدم الباحث ست أدوات للدراسة والمنهج التدخلي التجريبي على مجموعتين من المعلمين تم اختيارهما عشوائيًا، حيث قامت المجموعة التجريبية الأولى بالتدريس عبر بيئة التعلم الإلكتروني الاجتماعية إدمودو، في حين قامت المجموعة التجريبية الثانية بالتدريس من خلال بيئة التعلم الإلكتروني الشخصية ووردبرس، وتألفت كل مجموعة من (30) معلمًا يُدرّس تكنولوجيا المعلومات لطلاب المرحلة الثانوية.

ولجمع البيانات، أعد الباحث بطاقة لمراقبة مهارات تصميم الأنشطة الإلكترونية على أساس “التلعيب”، وتناولت البطاقة أدوات التصميم ومؤشراتها الفرعية، كما وتم تطبيقها قبل مرحلة التدخل وبعدها.

وأظهرت النتائج أنه لم تكن هناك فروق ذات دلالة إحصائية على المستوى (α 0.05) بين متوسط درجات المعلمين في مجموعة البيئة الاجتماعية إدمودو، وكذلك مجموعة بيئة التعلم الشخصي ووردبرس في مرحلة ما بعد تطبيق بطاقة مراقبة تصميم مهارات الأنشطة الإلكترونية على أساس التلعيب.

 وكشفت النتائج فعالية استخدام التعليم الإلكتروني في البيئة الاجتماعية إدمودو وبيئة التعلم الإلكتروني الشخصية ووردبرس على تطوير المهارات لتصميم الأنشطة الإلكترونية على أساس التلعيب.

وفي ضوء هذه النتائج، أوصى الباحث بضرورة توظيف بيئات التعلم الإلكتروني الاجتماعية والشخصية في تطوير مهارات المعلمين وتحسين خبراتهم في طرق تنظيم وعرض المعلومات، كما ولفت إلى أهمية هذه البيئات التعليمية في تسهيل التواصل بين مكونات العملية التعليمية، خاصةً في ظل انتشار الوباء العالمي كوفيد19.   

وفي سياق متصل، هدفت رسالة الدكتورة سرور إلى دراسة أثر نظام RW القائم على نظرية البنائية على تعزيز مهارات الكتابة باللغة الإنجليزية كلغة أجنبية لطلاب الثانوية العامة في المدارس الفلسطينية، وتألفت عينة الدارسة من (87) طالبة مقسمة إلى مجموعة تجريبية ومجموعة مراقبة.

 واستخدمت الباحثة المنهج التدخلي التجريبي والعديد من الاختبارات المدرجة في الحزمة الإحصائية للعلوم الاجتماعية، وذلك لتحليل البيانات التي تم جمعها أثناء الإجابة على أسئلة الدراسة واختبار فرضياتها.

وكشفت نتائج الدراسة عن اختلافات ذات دلالة إحصائية عند (α 0.05) بين المجموعة التجريبية ومجموعة المراقبة فيما يتعلق بمهارات الكتابة، كما وأظهرت أنّ تأثير استخدام النموذج القائم على النظرية البنائية كان كبيرًا على مهارات الكتابة لدى الطلاب. وأوصت الباحث بضرورة استخدام نموذج RW المقترح في تدريس مهارة الكتابة باللغة الإنجليزية كلغة أجنبية لطلاب المدارس الثانوية الفلسطينية.

 

 

x