إطلاق أول نظام إلكتروني انتخابي في الجامعة الإسلامية

 

أطلقت الجامعة الإسلامية بغزة أول نظام إلكتروني انتخابي لإجراء الانتخابات النقابية، نظرًا لتفشي فيروس كورونا الذي منع عملية الاقتراع الوجاهي، ويعد أول نظام إلكتروني انتخابي على مستوى فلسطين والوطن العربي.

وقال الأستاذ رائد رشيد- رئيس شؤون تكنولوجيا المعلومات في الجامعة، مبرمج النظام، :”أن نظام الانتخابات الإلكتروني يعتمد على تقنية حديثة جدًا تسمى تقنية سلسة الكتل، وهي آمنة تمامًا ولا يمكن تعديل البيانات عليها، موضحًا أنه يتم وضع بصمة لكل عملية اقتراع، وأي محاولة تعديل على معلومات الاقتراع يتم كشفها بكل بساطة”.

وأكد الأستاذ رشيد أن النظام يقوم على سرية تامة، فلا يتم تخزين ورقة الاقتراع ونسبها لأي مقترع، حيث لا يوجد على ورقة الاقتراع أي علامة للمقترع، وأضاف:” يُمكّن النظام للمقترع أن بالاقتراع من أي مكان، وهو ما سهّل عملية الاقتراع بشكل كبير؛ مما أدى إلى الإقبال الشديد وغير المسبوق لعملية الاقتراع.

وتابع الأستاذ رشيد:” البرنامج يتميز باحتسابه للنتائج مباشرة بعد انتهاء عملية الاقتراع، وسيطلع المقترعون والمرشحون على النتيجة مباشرة عند انتهاء الاقتراع؛ لأنه سيتم عد الأوراق مباشرة بطريقة ذكية دون الحاجة لعدها يدويًا.

وأشار الأستاذ رشيد إلى أن فكرة البرنامج جاءت من خلال دعوة لجنة الانتخابات في الجامعة إلى حوسبة نظام الانتخابات، فكان المقترح هو استخدام تقنية سلسة الكتل المعتمدة في بعض المؤسسات الخارجية، ولأول مرة تستخدم هذه التقنية في عمل نظام انتخابي في فلسطين والمستوى العربي، مبينًا أنه خلال أسبوعين تم برمجة النظام، وعرضه على لجنة الانتخابات والموافقة عليه، واعتماده بعد تجربته أكثر من مرة.


وتجدر الإشارة إلى أن البرنامج يتكون من شق خاص بالمقترعين، وشق خاص بالإدارة، وطريقة العمل في النظام من خلال إدخال اسم المستخدم وكلمة المرور، حيث تظهر مباشرة عملية الاقتراع، وتضم بطاقة الاقتراع ثلاث فئات هي: مرشحو منصب الرئيس، ومرشحو عضوية الأكاديميين، ومرشحو عضوية الإداريين، ويستطيع المقترع اختيار مرشح واحد فقط لمنصب الرئيس، وأربعة مرشحين أكاديميين، وأربعة مرشحين إداريين، عند تأكيد عملية الاقتراع عند الانتهاء يتم تخزين المعلومات، وعند انتهاء عملية التصويت تظهر مباشرة النتائج، تبعًا للقانون وتدلل على شفافية إجراء عملية الانتخابات.

وفي سياق متصل، أوضح الدكتور نبهان أبو جاموس أن اللجنة الانتخابية تم اعتمادها من نقابة العاملين في الجامعة الإسلامية لإجراء الانتخابات النقابية بعد تشكيل عدة جلسات، وأشار إلى وجود إشكالية حقيقية في الانتخابات الوجاهية، نظرًا لتفشي فيروس كورونا في قطاع غزة، وأردف:” أدت إلى هذه الإشكالية إلى الاتجاه إلى عملية للانتخابات إلكترونيًا واعتماده بعد برمجته”.

ونوه الدكتور أبو جاموس إلى أن النظام سهل على اللجنة الانتخابية الكثير من الإجراءات سواء عملية الفرز، وعدم التلاعب بالأوراق وبعملية التصويت، وبين أن عدد الأعضاء المقترعين في الجمعية العمومية 877، تقدم منها للرئاسة 5، وفئة الأكاديمي 18، وفئة الإداري 17.

وأفاد الدكتور أبو جاموس بوجود منافسة شديدة هي الأول من نوعها بين المرشحين، وإقبال شديد للمقترعين لسهولة النظام، وارتياح في جانب الاقتراع بالنسبة لعمليات الانتخابات السابقة الوجاهية، وعدد الدكتور أبو جاموس مهام النقيب من خلال تواصله مع إدارة الجامعة، والجهات الخارجية، وسعيه لتذليل العقبات التي تعترض العاملين.

x