كلية العلوم الصحية تنظم فعاليات توعوية بمناسبة الأسبوع العالمي للتوعية بالمضادات الحيوية

 

نظمت كلية العلوم الصحية بالجامعة الإسلامية بغزة  للعام الخامس على التوالي فعاليات الأسبوع العالمي بمضادات الميكروبات، ويأتي الأسبوع لهذا العام بهدف وقف أي ظهور وانتشار عدوى المقاومة للمضادات الحيوية، وبغرض زيادة الوعي حول مخاطر مقاومة مضادات الميكروبات،  وينعقد الأسبوع العالمي للتوعية بالمضادات الحيوية لهذا العام والعالم منشغل في مواجهة فيروس سارس كوفي 2 المسبب لمرض كوفيد 19 .

وكانت قد بدأت فعاليات الأسبوع العالمي لمضادات الميكروبات لهذا العام بالتشارك مع الجمعية الأمريكية للميكروبيولوجي ASM بندوة علمية تخصصية متعلقة بمقاومة المضادات الحيوية في فلسطين، حيث تم إطلاق هذه الندوة، عبر تطبيق الزووم والتي تم بثها مباشرة عبر حساب الجامعة الإسلامية على Facebook، تحت مظلة الأسبوع العالمي للتوعية بالمضادات الحيوية، وبمشاركة الجمعية الأمريكية للميكروبيولوجي، ومنظمة أطباء بلا حدود، ومنظمة الصحة العالمية، وجمعية الإغاثة الطبية الفلسطينية. وشملت الندوة جلستين، عرض فيها المشاركون أوراقهم البحثية، وأهم النتائج، مستخرجين بعض التوصيات المهمة، لتعزيز البحث العلمي حول هذه القضية، وتقليل نسب الإصابة وانتشار العدوى، وتقليل نسبة استخدام المضّادات الحيوية واستخدامها بشكل صحيح وأمثل، بالإضافة إلى ضمان الاستثمار المستدام في مكافحة هذه المشكلة، وتشجيع الاستثمار في مجال إيجاد طرق تشخيص ولقاحات جديدة.

ومن الأهداف الرئيسة لهذا الأسبوع، رفع مستوى الوعي والفهم بشأن مقاومة مضادات الميكروبات من خلال التواصل والتثقيف والتدريب على نحو فعال.

ويعكس موضوع الحملة المعنون :”الحرص في التعامل مع المضادات الحيوية” التي أقيمت ضمن فعاليات الأسبوع، رسالة شاملة مفادها أن المضادات الحيوية مورد ثمين لابد من الحفاظ عليه، وينبغي ألا تُستعمل لعلاج الالتهابات التي تسببها البكتيريا إلا في حالة وصفها من جانب متخصص مهني معتمد في شؤون الصحة، وينبغي كذلك ألا تُتقاسم تلك المضادات وأن تُستكمل دورة العلاج بها كاملة وألا يُحتفظ بها لأغراض استعمالها في المستقبل.

ووسعّت منظمة الصحة العالمية نظام الحملة من التركيز على المضادات الحيوية لتشمل جميع أنواع مضادات الميكروبات، وشعار العام 2020 لقطاع الصحة العالمية ” متّحدون للحفاظ على مضادات الميكروبات”

وهذا العام قدّمت منظمة الصحة العالمية مقترحاً لفعاليات للأسبوع العالمي للتوعية بالمضادات الحيوية الذي يصادف الاحتفاء به من 18-28 نوفمبر من كل عام، شملت عدّة مواضيع مهمة مقسّمة على أيام الأسبوع، وهي: اليوم الأول “مقاومة البكتيريا للمضادات الحيوية”، واليوم الثاني “المياه والصرف الصحي والنظافة WASH“، واليوم الثالث       “مقاومة البكتيريا للمضادات الحيوية وعلاقته بالأطفال”، واليوم الرابع “مقاومة البكتيريا للمضادات الحيوية و كوفيد 19″، واليوم الخامس “دور القابلات والممرضين في منع مقاومة البكتيريا للمضادات الحيوية”، واليوم السادس “مقاومة البكتيريا للمضادات الحيوية والامراض المنقولة عبر الجنس”، واليوم السابع “مفهوم الصحة الواحدة، مقاومة البكتيريا للمضادات الحيوية وعلاقتها بصحة الإنسان والحيوان والنبات والبيئة” .

وهناك العديد من الأنشطة تم تنفيذها، شملت: محاضرات علمية، نشر منشورات توعوية، فيديوهات توعوية متنوعة، مسرحيات، ألعاب إلكترونية (الكلمات المتقاطعة، اختبر نفسك).

من المؤسسات المشاركة في فعاليات الأسبوع: كلية العلوم الصحية بالجامعة الإسلامية، الجمعية الاميركية للميكروبيولوجي في فلسطين، منظمة الصحة العالمية في غزة، منظمة أطباء بلا حدود، جمعية الاغاثة الطبية الفلسطينية ، جامعة الأزهر، جامعة الأقصى، جامعة الإسراء، الكلية الجامعية للعلوم والتكنولوجيا، جامعة فلسطين، نقابة أطباء فلسطين، نقابة التحاليل الطبية، نقابة التمريض، نقابة الصيادلة، المنتدى الطبي الفلسطيني، مؤسسة إبريل للتوعية الصحية، طب فاكت.

من جانبه، لفت الأستاذ الدكتور عبد الرؤوف المناعمة- أستاذ علم الميكروبات بكلية العلوم الصحية بالجامعة الإسلامية، سفير الجمعية الأمريكية للميكروبيولوجي في فلسطين، إلى أن الخطة العالمية لمقاومة البكتيريا تحتاج إلى تظافر وتكاتف الجهود المحلية والعالمية لمكافحة الظاهرة، ونوّه إلى أن وزارة الصحة الفلسطينية نشطت في مجال مكافحة العدوى وإصدار قوانين وتشريعات تؤكد أن منع صرف المضادات الحيوية إلا من خلال وصفة طبية، ووضع عقوبات على من يخالف تلك النظم، وضرورة متابعة الأطباء والتزامهم بالتعليمات بكيفية صرف المضادات الحيوية للمرضى.

x