الجامعة الإسلامية تتوسع في استخدام التقنيات المساعدة

أكد أ. د. محمد عسقول –نائب رئيس الجامعة الإسلامية للشئون الأكاديمية- أن الجامعة ستتوسع مع بداية الفصل الدراسي الأول من العام الجامعي الجديد 2005م – 2006م في استخدام التقنيات المساعدة في عملية التعليم، موضحاً أنه سيتم تزويد القاعات الدراسية بعدد كبير من أجهزة العرض، إلى جانب وضع أجهزة ثابتة في القاعات التي تستخدمها الدراسات العليا، وشدد أ. د. عسقول على أن الجامعة الإسلامية تحرص على تقديم الجديد، ومواكبة التطورات الحديثة، مدللاً على ذلك بالتخصصات الحديثة التي تم افتتاحها في كليات الهندسة، والعلوم، والتجارة، والآداب، وذلك في برنامجي البكالوريوس والماجستير.
وأوضح أ. د. عسقول أن الجامعة وفرت مختبرات حاسوب مفتوحة للطلاب والطالبات، بحيث تخصص تلك المختبرات بشكل كامل للبحث الحر، وتمكن الطالب من استخدام نظام التسجيل عبر الانترنت، ولفت أ. د. عسقول إلى أن تسجيل الطلبة عبر الانترنت شهد ارتفاعاً ملحوظاً، حيث أن الغالبية العظمى من طلبة الجامعة سجلت باستخدام الانترنت، وأشار أ. د. عسقول إلى أن الجامعة تمكنت من نشر ثقافة الانترنت بأحد الأوجه الإيجابية لاستخداماتها.
وذكر أ. د. عسقول أن الجامعة الإسلامية تتعامل بجدية مع موضوع تكنولوجيا المعلومات، وهو ما يفسر استحداث منصب نائب رئيس الجامعة لشئون تكنولوجيا المعلومات.
وأشار أ. د. عسقول إلى أن الجامعة تمنح التخطيط أهمية كبيرة بحيث تقوم بالمبادرة وتلبية متطلبات الواقع، مدللاً على ذلك بالتطوير الذي حدث في برامج كلية التربية، مثل استحداث تخصصات معلم الصف، ومعلم التكنولوجيا، إضافة إلى الدراسات الإسلامية، وثمن أ. د. عسقول استجابة وزارة التربية والتعليم العالي لإجازتها والموافقة عليها في وقت وجيز.
وأوضح أ. د. عسقول أن الجامعة على اتصال مباشر بكافة المؤسسات التي تستحدث برامج جديدة سواء كانت جامعات، أو مؤسسات تعليمية، أو وزارة التربية والتعليم العالي، وذلك حتى يساعد الجامعة في تطوير الخطط بما ينسجم مع الحداثة والمعاصرة وتلبية متطلبات الواقع.
وأكد أ. د. عسقول أن الجامعة الإسلامية أكملت استعداداتها لاستقبال الفصل الدراسي الأول من العام الجامعي الجديد 2005م – 2006م، والذي من المقرر أن يبدأ صباح السبت القادم الموافق الثالث من شهر أيلول –سبتمبر- موضحاً أن الجامعة استقبلت عدداً كبيراً من الطلبة الجدد، وقد هيأت الجامعة لذلك القاعات الدراسية، والخطط والمناهج الأكاديمية، والجداول الدراسية، وعملت في وقت سابق على تهيئة الطاقم الأكاديمي العامل في الجامعة وذلك من حيث الإعداد النوعي والمتميز للأكاديمي، والحرص على تطوير الخبرات والقدرات والاتقاء بها، بما ينعكس إيجابياً على مجريات الحياة التعليمية، والبحث العلمي، وخدمة المجتمع الفلسطيني.

x