اللجنة العلمية في الجامعة الإسلامية تنظم ندوة علمية حول العلاج بالخلايا الجذعية

نظمت اللجنة العلمية بكلية العلوم في الجامعة الإسلامية أمس في قاعة المؤتمرات العامة بمبنى القدس, ندوة علمية بعنوان: “العلاج بالخلايا الجذعية لأمراض تآكل الخلايا العصبية”, واستضافت الندوة د. محمد الريس – الباحث في جامعة لندن, وحضرها لفيف من أعضاء هيئة التدريس في قسمي الأحياء والتحاليل الطبية وجمع من طلاب وطالبات كلية العلوم.
وأوضح د. الريس أن إمكانية استعمال الخلايا الجذعية في علاج الأمراض العصبية حظيت باهتمام كبير, مشيراً إلى الميزانيات الضخمة التي رصدت لهذا الغرض, وبين د. الريس أن هذه الأهمية نبعت من قدرة هذه الخلايا على إيقاف تطور أمراض عصبية مختلفة بدلاً من علاج أعراضها.
واستعرض د. الريس أنواع الخلايا الجذعية التي يمكن استخدامها في علاج الأمراض العصبية, وذكر أنها تضم ثلاثة أنواع, وهي: خلايا جذعية جنينية المصدر, وخلايا جذعية مصدرها الدماغ الجنيني, إضافة إلى خلايا جذعية مصدرها دماغ البالغ.
وفيما يتعلق بإمكانية الحصول على الخلايا الجذعية, تحدث د. الريس عن إمكانية التوصل إليها من مصادر مختلفة, على أن يترافق ذلك مع تنقيتها بواسطة تقنيات مختلفة, واستعمالها للأبحاث أو لعلاج المرضى, ولفت د. الريس إلى أنه يتم حالياً العلاج بالخلايا الجذعية من خلال زرع خلايا جذعية في مرضى الرعاش العصبي, أو إصابات النخاع الشوكي, إلى جانب مصدر آخر يتمثل في تنشيط الخلايا الجذعية الموجودة في الجهاز العصبي للبالغ, ودلل على ذلك بمحاولات علاج مرض فقدان غشاء الأعصاب.
وأكد د. الريس على أن زرع الخلايا الجذعية ما زال يعاني من مشاكل أخلاقية, وأخرى علمية, موضحاً أن تنشيط الخلايا الجذعية الموجودة في الجهاز العصبي للبالغ يعتبر أحد الحلول المعمول بها في الوقت الراهن, ونوه د. الريس إلى أهمية العلاج بالخلايا الجذعية, وأرجع ذلك لنجاعة هذا العلاج مستقبلاً, لما له من مردود إيجابي يساعد في استشفاء بعض الإصابات العصبية.

x