الجامعة الإسلامية تفتتح معرض حكاية شعب بمناسبة الذكرى الثامنة عشر لانتفاضة1987

افتتح المهندس جمال ناجي الخضري –رئيس مجلس أمناء الجامعة الإسلامية- يرافقه الأستاذ جرير القدوة –مستشار الرئيس لشئون التعليم، ورئيس مجلس أمناء جامعة الأقصى، واللواء أمين الهندي، واللواء عبد الله أبو سمهدانة، والدكتور موسى الزعبوط، د. زياد أبو عمرو، أ. يوسف الشنطي –أعضاء المجلس التشريعي الفلسطيني، د. حسن أبو حشيش –رئيس قسم الصحافة والإعلام، م. خالد الحلاق –مدير دائرة العلاقات العامة- معرض الانتفاضة الكبرى الذي ينظمه قسم الصحافة والإعلام بالتعاون مع النادي الصحفي تحت عنوان: “حكاية شعب” في بهو مركز المؤتمرات بالجامعة الإسلامية ويستمر لمدة ثلاثة أيام، وقد حضر فعالية الافتتاح لفيف من الأكاديميين، والباحثين، والحقوقيين، والإعلاميين، وطلبة الجامعة.
من ناحيته، أوضح م. الخضري أن تنظيم معرض حكاية شعب والذي يأتي في الذكرى الثامنة عشر لاندلاع الانتفاضة الأولى،يعد امتداداً لاهتمامات الجامعة بمجريات التاريخ الفلسطيني، وتوثيق المراحل الهامة في حياة الشعب الفلسطيني بكل حيادية ونزاهة، وأشار إلى أن البرامج الاتصالية المختلفة التي تنظمها الجامعة ومنها المؤتمرات، والمعارض تستلهم منها العديد من الدروس والعبر للإرادة القوية لبناء الوطن والمساهمة في تنميته، مشيراً إلى اهتمام الجامعة بالأنشطة اللامنهجية التي تساهم في الحياة الثقافية والمعرفية للطالب والمجتمع.
وخلال جولته في المعرض ذكر المستشار القدوة أن المعرض يسجل بشكل واقعي ما مرَّ على الشعب الفلسطيني من ظروف صعبة، ووصف المعرض بأنه ممتاز، وأنه يوثق مرحلة هامة من المراحل التي مرَّ بها الشعب الفلسطيني، ودعا إلى الحفاظ على مقتنيات المعرض، وأشار المستشار القدوة إلى دور مختلف المؤسسات للمشاركة في بناء الوطن كل في موقعه، وبما يخدم عملية البناء والتطوير.
وأبدى المستشار القدوة إعجابه بنشاطات الجامعة الإسلامية، واعتبرها مثالاً حياً ومتقدماً يحتذى به على مستوى جميع جامعات الوطن.
أما د. زياد أبو عمرو فثمن اهتمامات الجامعة الإسلامية بالأنشطة الاتصالية المختلفة مشيداً بإحياء قسم الصحافة والإعلام والنادي الصحفي الذكرى الثامنة عشر للانتفاضة الأولى بطريقة لائقة، وأضاف د. أبو عمرو أن تنظيم قسم الصحافة للمعرض يأتي نتيجة التحام الجامعة الإسلامية بهموم ومشاكل المجتمع والوطن، مضيفاً أن خدمات الجامعة الإسلامية تعدت خدمات التعليم العالي إلى خدمات مجتمعية واسعة.
واعتبر د. أبو عمرو أن المعرض يأتي تكريماً للشهداء والأسرى والجرحى، وتكريماً لتضحيات شعبنا الفلسطيني بكل فئاته، وأوضح أن المعرض يكرم الجميع ويعطي كل ذي حق حقه.
بدوره، تحدث د. حسن أبو حشيش –رئيس قسم الصحافة والإعلام- عن أهداف قسم الصحافة والإعلام بالجامعة الإسلامية، والتي تتعدى الجانب التربوي والأكاديمي إلى الجانب المجتمعي والعيش مع آلام وآمال المواطن الفلسطيني، ولفت د. أبو حشيش إلى أن القسم يهتم بالحياة الثقافية من خلال: الندوات، والمؤتمرات والمعارض، وذكر د. أبو حشيش أن إحياء الذكرى الـ 18 لانتفاضة الشعب الفلسطيني عام 1987 تعتبر من أهم المحطات التي مرت على الشعب الفلسطيني، مما يتطلب أخذ العبر والدروس منها.
أما أ. محسن الإفرنجي –عضو هيئة التدريس بقسم الصحافة والإعلام، ومشرف النادي الصحفي- أوضح أن المعرض يهدف إلى عرض التوثيق المصور لانتفاضة عام 1987م، وإحياء ذكراها كونها مرحلة هامة من مراحل التاريخ الفلسطيني المعاصر، إلى جانب أنها أدخلت كلمة انتفاضة إلى القاموس السياسي العالمي، وحول الجهات التي تعاون معها قسم الصحافة والإعلام والنادي الصحفي في تنظيم المعرض ذكر أن هناك أكثر من مؤسسة تعاونت مع الجهة المنظمة مثل: الهيئة العامة للاستعلامات، ومصورين صحفيين من وكالة رويترز، ووكالة الأنباء الفرنسية، ووزارة الأسرى والمحررين، ورسومات كاركاتيرية للفنانة أمية جحا، مضيفاً أن المعرض عرض بيانات رقمية حول الانتفاضة، وإصدارات توثيقية وإعلامية، وأشرطة فيديو تتحدث عن الانتفاضة الكبرى عام 1987م.

x