انعقاد أعمال المؤتمر الثالث للإعجاز البياني في القرآن الكريم في الجامعة الإسلامية


انعقدت في الجامعة الإسلامية بغزة أعمال المؤتمر الثالث للإعجاز البياني في القرآن الكريم الذي تنظمه هيئة الإعجاز في القرآن الكريم والسنة النبوية التابعة لمركز القرآن الكريم والدعوة الإسلامية بكلية أصول الدين بالجامعة، وأقيمت أعمال الجلسة الافتتاحية للمؤتمر في قاعة المؤتمرات الكبرى بمركز المؤتمرات بالجامعة بحضور الأستاذ الدكتور ناصر فرحات- رئيس الجامعة، والأستاذ الدكتور رياض قاسم- عميد كلية أصول الدين، رئيس المؤتمر، والدكتور نسيم ياسين- رئيس مركز القرآن والدعوة الإسلامية، والدكتور عبد الكريم الدهشان- رئيس هيئة الإعجاز في القرآن الكريم والسنة النبوية ، رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر.

واستضاف المؤتمر عبر كلمة مسجلة فضيلة الأستاذ الدكتور الداعية زغلول النجار، وحضر أعمال الجلسة الافتتاحية جمع كبير من العلماء والباحثين وقادة الفكر والإصلاح، وحشد من أعضاء هيئة التدريس والطلبة في كلية أصول الدين.


الجلسة الافتتاحية

وفي كلمته أمام الجلسة الافتتاحية للمؤتمر، لفت الأستاذ الدكتور فرحات إلى ضرورة تنظيم مثل هذه المؤتمرات التي تدعم وتخدم البحث العلمي في الجامعة بالدرجة الأولى، مشيراً إلى أهمية موضوع المؤتمر في تخريج جيل قرآني قادر على إدارة كافة المجالات التي تخدم المجتمع وأفراده.

بدوره، أثنى الأستاذ الدكتور قاسم على الجهد الكبير لمركز القرآن الكريم والدعوة الإسلامية وهيئة الإعجاز في تناول الموضوعات التي تخدم الدين الإسلامي، مؤكداً حرص كلية أصول الدين على افتتاح البرامج في مراحل الدراسات العليا التي تسهم في تنمية المجتمع ورقيه.

من جانبه، تحدث الدكتور ياسين عن اهتمام مركز القرآن الكريم بالقرآن تعليماً وحفظاً وتلاوة وذلك لإبراز هذا العلم وما ينجم عنه من إعجاز ديني، وإظهاره بالشكل الحقيقي للناس، موضحاً أن المركز يقدم العديد من الدورات وصولاً إلى السند، ووجود منح كاملة لمن يتم حفظ القرآن أو 20 جزءاً منه تحفيزاً للطلبة على حفظه.

من ناحيته، أكد الدكتور الدهشان عن أهمية انعقاد مثل هذه المؤتمرات في ظل التراجع الكبير الذي يشهده العالم الإسلامي إزاء القرآن الكريم والاهتمام بعلومه وعقائده، ونوه إلى وجود عدة أبحاث تهتم بهذا المجال من داخل وخارج البلاد، موجها شكره للدكتور زغلول النجار الذي قدم كلمة مسجلة خلال المؤتمر حول أهمية الالتفاف نحو القرآن وعلومه وبيان أوجه الإعجاز في القرآن الكريم.


 الجلسة الأولى

وشهدت فعاليات المؤتمر، انعقاد ثلاث جلسات علمية، حيث ترأس الجلسة العلمية الأولى التي ناقشت محور الإعجاز البياني حقيقته، فضله، آثره، دلالاته، وعلاقته بعلوم القرآن، الأستاذ الدكتور عبد السلام اللوح- أستاذ التفسير وعلوم القرآن بالجامعة، وتناول الدكتور يونس الأسطل- عضو المجلس التشريعي الفلسطيني، فضل الإعجاز البياني وأثره على الجانب الإيماني، ووقف الأستاذ الدكتور محمد علوان- عضو هيئة تدريس بكلية الآداب بالجامعة، على دور علوم القرآن الكريم في فهم النص القرآني، وتطرق الأستاذ الدكتور نعمان علوان- عضو هيئة تدريس بكلية الآداب بالجامعة  ، الأساليب البلاغية وأثرها في فهم النص القرآني، وقدم كل من الدكتور صبحي اليازجي- أستاذ التفسير وعلوم القرآن بالجامعة الإسلامية، والأستاذة نسرين المدهون- ماجستير لغة عربية، الإعجاز البياني في اللفظ القرآني “سورة يوسف أنموذجاً”، ونوه الأستاذ حسين دراوشة- باحث في علوم العربية ومعارفها، إلى وجوه الإعجاز البياني ودلالاته في بنية الألفاظ ومقامات الخطاب القرآني “نماذج وتطبيقات”.


الجلسة الثانية

وفيما يتعلق بالجلسة العلمية الثانية للمؤتمر، فقد ترأسها الأستاذ الدكتور محمد علوان، وناقشت محور الإعجاز البياني وعلاقته بالسياق وعلم المناسبة وقواعد اللغة، وأقيمت الجلسة في قاعة المؤتمرات الكبرى بمركز المؤتمرات بالجامعة، وتحدث الأستاذ الدكتور عبد السلام اللوح، عن الإعجاز البلاغي بين أبي سليمان الخطابي وعبد القاهر الجرجاني، وعرج الأستاذ الدكتور زكريا الزميلي- أستاذ التفسير وعلوم القرآن، والدكتور محمود نور- دكتوراه في التفسير وعلوم القرآن، على السياق القرآني وأثره في تفسير القرآن الكريم “دراسة تطبيقية على سورة النمل”، وشارك كل من الدكتور رضوان الأطرش- أستاذ القرآن والسنة، والأستاذة نجوى شكوكاني- باحثة، بورقة عمل بعنوان: ” التعليل القرآني إعجاز وإنجاز- دراسة تحليلية”، واستعرض كل من الدكتور محمد ديب- باحث، والدكتور نمر عون- باحث، ورقة عمل حول أثر السياق القرآني في التفسير “دراسة تطبيقية على سورة الشورى”، وأوضحت الدكتورة أحلام أبو شعبان- باحثة، في ورقتها العلمية التي قدمتها حول بين أثر الإعجاز البياني للمناسبة في توجيه المعنى في الفاصلة القرآنية من خلال سورة غافر، وبين الأستاذ الدكتور صباح السليمان- من جامعة تكريت في العراق، السياق البياني بين المصدر واسمه في القرآن الكريم، ووقف الدكتور عبد الكريم الدهشان، والأستاذة سهير عاشور- باحثة، على الإعجاز البياني في استخدام القرآن الكريم للجملة الشرطية عند ابن عاشور.

الجلسة الثالثة

وبخصوص الجلسة العلمية الثالثة للمؤتمر فقد ترأسها الأستاذ الدكتور محمود عنبر، واستعرضت محور الإعجاز البياني وعلاقته بالجانب التأثيري والصوتي والقصص الزمني، وانعقدت الجلسة في قاعة المؤتمرات العامة بمبنى طيبة للقاعات الدراسية، وتحدث الدكتور عطوة القريناوي- باحث، عن الإعجاز التأثيري للتلاوة الليلية للقرآن الكريم، وشارك الدكتور عبد الكريم الدهشان، والأستاذ بلال عماد- باحث، ورقة عمل حول الإعجاز البياني في أحكام التلاوة والتجويد “دراسة وصفية تحليلية”، وتطرق الأستاذ محمد الهباش-باحث، إلى الإعجاز التأثيري في القرآن الكريم “مكانته- أسبابه- مظاهره”، وتناولت الأستاذة كائنات علوان- باحثة، لمسات من الإعجاز البياني في قصة مريم عليها السلام، وأوضح الدكتور عبد الكريم الدهشان، والأستاذة انشراح عفانة- باحثة، جماليات المتشابه والتكرار اللفظي في خواتم الآيات نماذج مختارة، وعرج الدكتور صبحي اليازجي، والأستاذة نسرين المدهون، على الفضاء الزمني في قصة أصحاب الكهف دراسة قرآنية، وأشارت الأستاذة نسرين المدهون ، إلى الإعجاز الزمني في القصص القرآني “قصة موسى أنموذجاً”.  

 

 

 

x