يوم دراسي بقسم التاريخ والآثار يتحدث عن المؤرخين الفلسطينيين عبر العصور


عقد قسم التاريخ والآثار بكلية الآداب في الجامعة الإسلامية يوماً دراسياً تحت عنوان:” المؤرخون الفلسطينيون عبر العصور”، وذلك في قاعة المؤتمرات العامة بمبنى القدس للقاعات الدراسية، بحضور الدكتور رائد صالحة- عميد كلية الآداب، والدكتور غسان وشاح- رئيس قسم التاريخ والآثار، والأستاذ الدكتور أكرم عدوان- رئيس اللجنة التحضيرية لليوم الدراسي، وعدد من المهتمين والباحثين، وجمع من أعضاء الهيئة الأكاديمية والإدارية، وطلبة القسم.


الجلسة الافتتاحية

وفي كلمته أمام الجلسة الافتتاحية لليوم الدراسي، أكد الدكتور صالحة أن كلية الآداب دأبت نحو التميز والجودة والعمل الجاد للحصول على مكانة مرموقة ومتميزة لتكون أكثر إبداعاً في البحث العلمي، وتوفير بيئة مناسبة لتحقيق العديد من الإنجازات في المشهد الثقافي والتعليمي.

وأشار الدكتور صالحة إلى أن قسم التاريخ والآثار حرص منذ تأسيسه على توفير المناخ المتميز والملائم للطلبة والأكاديميين، مضيفاً أن قسم التاريخ والآثار يعقد اللقاءات والأنشطة المستمرة بهدف توعية شرائح المجتمع بالموروث الحضاري والتاريخي للشعب الفلسطيني.

من ناحيته، قال الدكتور وشاح :”أن مسئولية التاريخ والمؤرخين والباحثين تتعاظم عندما تنتهك الأرض وتغتصب وتتغير الأسماء القديمة من جغرافيا الأرض والجبال والوديان، والمدن العريقة.

بدوره، نوه الأستاذ الدكتور عدوان إلى أن فلسطين وقضيتها حظيت باهتمام كبير في مجال الدراسات والأبحاث التاريخية والسياسية، لافتاً إلى أن إسهامات المؤرخين الفلسطينيين خاصة والعرب عامة جاءت للتصدي لصراع الشعب الفلسطيني مع الاحتلال بقوة.

وبين الأستاذ الدكتور عدوان أن المؤرخين على اختلاف انتمائهم السياسي وتوجهاتهم الفكرية إرثاً قيماً في حفظ التاريخ وتطور فلسطين حضارياً وسياسياً وفكرياً، مبيناً أن اليوم الدراسي يسعى لإظهار أهم اسهامات المؤرخين عبر العصور، وإعطائهم الحق والتقدير لمساهمتهم وإنجازاتهم في قضية الشعب الفلسطيني.


الجلسة الأولى

وفيما يتعلق بالجلسات العلمية لليوم الدراسي، فقد انعقد على مدار جلستين علميتين، حيث ترأس الجلسة العلمية الأولى الأستاذ الدكتور خالد الخالدي- عضو هيئة التدريس بقسم التاريخ والآثار، وعرض الدكتور محمد أبو ركبة- باحث، ورقة عمل تحمل عنوان:” المؤرخ عارف العارف”، وعرج الدكتور عبد الحميد الفراني- باحث، في حديثه على المؤرخ مجير الدين العليمي، وناقشت الأستاذة إلهام شمالي- باحثة، ورقة عمل تحمل عنوان:” المؤرخة الدكتورة خيرية قاسمية”، وتطرقت الأستاذة فهيمة دلول- باحثة، في حديثها عن المؤرخ الدكتور أحمد صدقي الدجاني، وذكر الأستاذ إسلام المغير- باحث، ورقة عمل تحت عنوان:” المؤرخ نقولا زيادة”، وأشار الأستاذ محمد زعرب- باحث، إلى ورقة عمل تحت عنوان:” المؤرخ ابن حجر العسقلاني”، ونوه الأستاذ محمد صلاح- باحث، إلى ورقة عمل تحت عنوان:” المؤرخ أبو شامة المقدسي”.

الجلسة الثانية

وبخصوص الجلسة العلمية الثانية، فقد ترأسها الدكتور زكريا السنوار- عضو هيئة التدريس بقسم التاريخ والآثار، وتحدث فيها الأستاذ حاتم السطري- باحث، عن المؤرخ الدكتور أنيس الصايغ، وتطرقت الأستاذة ربا الزهار- باحثة، إلى الحديث عن المؤرخ الدكتور عصام سيسالم، وعرض الأستاذ مهند الأسطل- باحث، ورقة عمل تحت عنوان:” المؤرخ مصطفى الدباغ”، وناقش الأستاذ طارق حسونة- باحث، ورقة عمل تحت عنوان:” المؤرخ الدكتور أميل توما”، وأشارت الأستاذة إيمان أبو الخير- باحثة، إلى ورقة عمل تحمل عنوان:” المؤرخ الدكتور محمد عزة دروزة”، ونوهت الأستاذة كريمة القصاص- باحثة، إلى ورقة عمل تحت عنوان:” المؤرخ الدكتور إبراهيم خليل سكيك”، ولفت الأستاذ زكريا عدوان- باحث، إلى ورقة عمل تحمل عنوان:” المؤرخ الدكتور إسماعيل أحمد ياغي”.

 

x