مركز إيوان يشارك في فعاليات مهرجان الخضر الثاني للثقافة والفنون

بالتعاون مع جمعية نوى للثقافة والفنون وبمشاركة عدة مؤسسات ثقافية احتفل مركز عمارة التراث – إيوان بيوم التراث العالمي 18 أبريل 2018، وفي مبنى دير الخضر في قلب مدينة دير البلح وسط قطاع غزة والذي يعتبر أحد أهم المباني الأثرية ذات القيمة التاريخية والمعمارية العالية في القطاع، حيث تم الانتهاء من ترميمه وإعادة تأهيله نهاية العام المنصرم 2017م وتشغيله كمكتبة أطفال من قبل جمعية نوى للثقافة والفنون.



ويهدف هذا النشاط الى تعزيز المشاركة المجتمعية سواء من قبل مؤسسات المجتمع المدني أو من سكان البيئة المحيطة في نشر الوعي وتطوير مهارات الأطفال في مجالات عدة، كذلك يهدف الى تعزيز الهوية الفلسطينية والانتماء لدى الاطفال لتراثهم وعاداتهم وتقاليدهم، بالإضافة الى التعريف بمبنى دير الخضر والتأكيد على أهميته وضرورة الحفاظ على ما يتبقى من مباني أثرية ذات القيمة في قطاع غزة.

واستهدف المهرجات فئة الأطفال دون سن السادسة عشر من طلبة المدارس الابتدائية والاعدادية والتي تم دعوتها للمشاركة، وأطفال المنطقة المحيطة بمبنى مقام الخضر وحدثهم على المشاركة والتطلع الى مساهمتهم في انجاح الفعاليات.


هذا وقد شمل المهرجان عدة زوايا مختلفة ومتنوعة كالرسم والتلوين وفن الفسيفساء والرسم بالحروف وفن طي الورق والحكواتي والمسرح والفنون الشعبية كالدبكة والأناشيد التراثية بالإضافة الى زاوية المعرض الذي احتوى على الخيمة التراثية والأدوات والمقتنيات القديمة.

وتأتي مشاركة مركز إيوان في هذا المهرجان ضمن استراتيجية المركز في نشر الوعي لدى فئات المجتمع بمختلف شرائحه بأهمية الموروث الثقافي الفلسطيني وتسليط الضور على مبنى مقام الخضر كأحد النماذج التي أشرف المركز على ترميمها والحفاظ عليها، كذلك التدريب على الفنون والحرف التقليدية بهدف تحقيق رسالته في الحفاظ على هذا الموروث الثقافي.

x