ورشة عمل بقسم الصحافة والإعلام حول دور الإعلام الجديد في تعزيز الإعلام الموضوعي

 

نظم قسم الصحافة والإعلام بكلية الآداب في الجامعة الإسلامية بالتعاون مع بيت الصحافة الفلسطيني ورشة عمل تحت عنوان:” دور الإعلام الجديد في تعزيز الإعلام الموضوعي”، واستضافت الورشة كل من: الأستاذ عبد الرحيم الدحدوح- منسق برامج في قناة “الجزيرة مباشر”، والأستاذة سميرة انشاصي- منسقة مشاريع في بيت الصحافة الفلسطيني، وحضرها عدد من طالبات القسم.

وذكرت الأستاذة رجاء أبو مزيد- عضو هيئة التدريس بقسم الصحافة والإعلام، خلال افتتاح أعمال ورشة العمل أنها تأتي في سياق تعزيز التواصل الخارجي للقسم مع المؤسسات الإعلامية، بما يسهم في تبادل المعرفة والخبرات والتجارب الإعلامية، وأوضحت حرص القسم على تنظيم الأنشطة اللامنهجية التي تسهم في إثراء الإطار المعرفي للطلبة، وربطهم بواقع الممارسة الصحفية، عبر طرح مواضيع مختصة تتسم بالتفاعلية، و  التحديث المستمر للمعلومات التي تتخطى الحدود، وتحظى بالانتشار والكونية،  مثل: الإعلام الجديد الذي يتأثر نموه بتدفق المعلومات السريع، وتعدد المصادر التي يستقي منها الصحفي معلوماته خاصة المصادر الحية منها، مؤكدة أن هذا يتطلب توعية وتثقيف طلبة الصحافة بالقوانين والأخلاقيات ومواثيق الشرف التي تضبط العمل الصحفي، فضلاً عن التأكيد على القيم والمعايير السائدة في المجتمع، وتعزيز الموضوعية في ممارسة العمل الصحفي، خاصة في ظل مصطلحات جديدة انبثقت عن الإعلام الجديد، مثل صحافة المواطن.

من ناحيته، تحدث الأستاذ عبد الرحيم الدحدوح عن أهمية الإعلام الجديد في تقديم المعلومة بصورة سريعة وتقديم معلومات إضافية ومكملة وتخصصات مختلفة عن الإعلام التقليدي.

ولفت الأستاذ الدحدوح إلى أن الإعلام الجديد أعطى جاذبية وإبداع وجمال ومتعة في تقديم المعلومات، وأشار إلى أن مصطلحات ومسميات الإعلام الجديد لا يوجد لها تعريف محدد، وهي: الإعلام البديل، والإعلام الرقمي، وصحافة المواطن، ومواقع التواصل الاجتماعي”. وأوضح الأستاذ الدحدوح أن تقديم بعض القضايا في الإعلام الجديد الفلسطيني للعالم يتطلب خطاب موحد، ولغة واحدة، وكلمة واحدة، والالتزام بالموضوعية، مشيراً إلى ضرورة التزام الصحفي بالمصداقية والقيم والمبادئ الأخلاقية والصحفية.


وتطرق الأستاذ الدحدوح للحديث عن مبادئ الإعلام الجديد بالالتزام بخدمة الجمهور، والسعي للحصول وراء الحقيقة، وعدم التلاعب بنقل الأخبار، والصدق، والاستقلالية، والشجاعة، والمحاسبة، والعدل في عرض الأخبار.

وختم الأستاذ الدحدوح حديثه ببيان معوقات الإعلام الجديد، منها: استخدام بعض الدول تقنيات الحظر، وفرص الترخيص الصعبة، والقوانين المفروضة عند نشر أي مادة صحفية، وصعوبة اكتساب ثقة الجمهور، واحتكار بعض الحكومات في تقديم خدمات الإنترنت.

x