الجامعة الإسلامية وبنك فلسطين المحدود يفتتحان مختبر المواد بكلية الهندسة

أكد المتحدثون في حفل افتتاح مختبر فحص المواد بقسم الهندسة الصناعية بكلية الهندسة بالجامعة الإسلامية أمس والمقام بتمويل من بنك فلسطين المحدود- أكدوا على الدور العظيم والبناء الذي تقوم به المؤسسة الأكاديمية الوطنية الأولى في قطاع غزة، وهي الجامعة الإسلامية، إلى جانب المؤسسة المصرفية الوطنية الأولى في فلسطين، وهي بنك فلسطين المحدود، موضحين أن اللقاء الذي جمع الجامعة الإسلامية ممثلة بمجلس أمنائها وإدارتها، وبنك فلسطين المحدود ممثلاً بمجلس إدارته يمثل لقاءً للأوائل الذين يضعون نصب أعينهم خدمة المجتمع الفلسطيني بكامل مؤسساته، لتحقيق مقومات التنمية الشاملة، وبناء الدولة الفلسطينية، وردت هذه الأقوال خلال حفل الافتتاح الذي نظم في قاعة المؤتمرات العامة بمبنى طيبة بالجامعة الإسلامية، بحضور م. جمال ناجي الخضري –رئيس مجلس الأمناء،
د. كمالين كامل شعث –رئيس الجامعة الإسلامية، د. هاني الشوا –رئيس مجلس إدارة بنك فلسطين المحدود والمدير العام، السيد/ ماهر فرح –عضو مجلس إدارة بنك فلسطين،
د. يوسف المنسي –عميد كلية الهندسة، م. خالد الحلاق –مدير دائرة العلاقات العامة، وعدد من أعضاء مجلس الأمناء، وأعضاء مجلس الجامعة، ومساعديهم، ورؤساء الأقسام الأكاديمية، ومدراء الدوائر، وطلاب وطالبات قسم الهندسة الصناعية.
المهندس جمال ناجي الخضري
من جانبه، اعتبر م. جمال ناجي الخضري أن افتتاح مختبر المواد بقسم الهندسة الصناعية مناسبة هامة وعزيزة جاءت بتبرع كريم من بنك فلسطين المحدود، متقدماً للبنك ممثلاً بالدكتور هاني الشوا –رئيس مجلس الإدارة والمدير العام- بجزيل الشكر والامتنان، وثمن م. الخضري التعاون الكبير والاستجابة العظيمة الذي تقدم بها بنك فلسطين المحدود للجامعة الإسلامية؛ وأرجع ذلك لأن البنك يدرك أنه يساهم في بناء مؤسسة نموذجية، وبالتالي فهو يقوم بدعم مختبراتها، ومرافقها، خاصة وأن بنك فلسطين المحدود يعلم ما تقدمه الجامعة الإسلامية للمجتمع الفلسطيني، واستعرض م. الخضري العلاقات القوية التي تربط الجامعة الإسلامية وبنك فلسطين المحدود، مشيراً إلى خريجي كلية التجارة العاملين في البنك، والذين يؤكدون من خلال كفاءتهم على نوعية وتميز خريجي الجامعة الإسلامية، ودعا م. الخضري إلى الحفاظ على الإنجازات التي تقدمها الجامعة الإسلامية كجامعة وطنية فلسطينية وجدت من الشعب الفلسطيني وإليه.
الدكتور كمالين كامل شعث
أما د. كمالين كامل شعث فأوضح أن التبرع الكريم الذي تقدم به بنك فلسطين المحدود يحمل العديد من المعاني، حيث أنه يشير في صدارة تلك المعاني إلى وجود مؤسسات ناجحة في المجتمع الفلسطيني مثل الجامعة الإسلامية، وبنك فلسطين المحدود، مؤكداً أن هذا النجاح يقتضي من هاتين المؤسستين أن يكون بينهما شراكة؛ من أجل خدمة المجتمع الفلسطيني، والنهوض به، وذلك من خلال تعزيز آفاق التعاون المثمر بينهما.
وأشار د. شعث إلى أن افتتاح مختبر المواد بقسم الهندسة الصناعية يمنح الطلبة الفرصة للتدرب على أعمال الهندسة الصناعية، معرباً عن أمله في أن تساهم تلك الأعمال في دفع عجلة الهندسة الصناعية إلى الأمام، وذكر د. شعث أن إقبال المجتمع الفلسطيني على التطوير في القطاع الصناعي اقتضى من الجامعة مواكبة تلك الاحتياجات وتلبيتها، الأمر الذي يفسر افتتاح قسم الهندسة الصناعية، وهو الأحدث بين أقسام كلية الهندسة، وكان قد خرج الدفعة الأولى في احتفالات تخريج الفوج الرابع والعشرين، واستطرد د. شعث في حديثه إلى دورة التنمية، وكيفية مواكبة المؤسسات الأكاديمية والبحثية لها، وسبل دعمها.
وبيّن د. شعث أن المكرمة التي تقدم بها بنك فلسطين المحدود للجامعة الإسلامية تدلل على أن الإنسان والتعليم هما رأس المال، وأن مشاركة المؤسسات للرقي بهما تعزز النظرة الشمولية للمؤسسات الوطنية الرائدة، تيقناً منها أنها تساهم مساهمة جادة في أن يأخذ المجتمع الفلسطيني موقعاً رائداً بين شعوب العالم، وأطلع د. شعث د. هاني الشوا والوفد المرافق على نوعية التعليم العالي في الجامعة الإسلامية الذي يستفيد منه أكثر من (17) ألف طالب وطالبة، إلى جانب البرامج الأكاديمية المختلفة التي تمنح درجتي البكالوريوس والماجستير، ودور الجامعة في تشجيع البحث العلمي وتنميته، وخدمة المجتمع المحلي، وفق أحدث ما وصلت إليه التكنولوجيا الحديثة.
الدكتور هاني الشوا
وقد أعرب الدكتور هاني الشوا –رئيس مجلس إدارة بنك فلسطين المحدود والمدير العام- عن فخاره باللقاء الذي جمع البنك الوطني الأول في فلسطين، والمؤسسة الأكاديمية الوطنية الأولى فيه، وتوج هذا اللقاء بافتتاح مختبر فحص المواد بقسم الهندسة الصناعية، وشدد د. الشوا على ضرورة دعم المسيرة التعليمية في مؤسسات الوطن الأكاديمية عامة، والجامعة الإسلامية خاصة، مثمناً جهود الجامعة الإسلامية التي تقدم البرامج التعليمية النوعية، والتي تؤهل الطلبة لشق طريقهم في الحياة، ليكونوا مواطنين صالحين، ومساهمين في بناء الدولة على أسس علمية صحيحة، وهنأ د. الشوا الجامعة الإسلامية على إنتاجها المثمر والمتميز، مستشهداً بكفاءة العاملين في البنك من خريجي الجامعة الإسلامية، وذكر د. الشوا أن الجامعة الإسلامية مركز هام يعتمد عليه في قطاع التعليم العالي، ولفت إلى أن بنك فلسطين المحدود سيحافظ على نهجه لدعم طلبة الجامعات معنوياً ومالياً في البناء والتعمير والتوريد، وهو النهج الذي سلكه منذ تأسيسه عام 1960م.
وكان المهندس خالد الحلاق –مدير دائرة العلاقات العامة- قد رحب بالحضور والمشاركين في حفل افتتاح مختبر فحص المواد، وأكد في الوقت ذاته على حرص الجامعة الإسلامية على تقديم خدماتها للمجتمع الفلسطيني للمساهمة في عملية البناء والتقدير، مشدداً على وقفة الجامعة الإسلامية بكل تقدير وعرفان لبنك فلسطين المحدود لمكرمته النبيلة، وتحدث م. الحلاق عن أهمية تعزيز الروابط بين المؤسسات بما ينعكس على مقومات النهضة.
وأعلن م. الحلاق عن إضافة بنك فلسطين المحدود إلى لائحة الشرف الطويلة للجامعة الإسلامية والتي تضم الدول والرؤساء، والملوك، والأمراء والشخصيات الاعتبارية، في العالمين العربي والإسلامي.
وقد رافق المهندس جمال ناجي الخضري والدكتور كمالين شعث الدكتور هاني الشوا والوفد المرافق، حيث تفضل د. الشوا بقص شريط افتتاح مختبر المواد بقسم الهندسة الصناعية وكلية الهندسة، وقام د. هاني الشوا والوفد المرافق بجولة في مركز المؤتمرات، زار خلالها قاعة المؤتمرات الكبرى، وقاعة التشريفات، ومتحف الجامعة، وسجل كلمة في سجل التشريفات.

x