الجامعة الإسلامية تقيم حفل تكريم لسعادة السفير المصري محمد منير عبد العزيز

أطلت الجامعة الإسلامية بغزة كعادتها إطلالة وفاء، وبعين حانية، تبعث الاستقرار، وتوطد للحنين، وتشيع الأمل وبريقه، وسمو الأهداف والرؤى، خاصة إذا تعلق الأمر بشعبين جارين جمع بينهما التاريخ على طول الزمان، لتحكي من خلالهما قصة شهدت عليه التوثيقات والأيدي المعطاءة وقسمات الوجوه الباسمة، هكذا بدت الجامعة الإسلامية بغزة أمس خلال تنظيمها حفلاً لتكريم سعادة السفير محمد منير عبد العزيز-سفير جمهورية مصر العربية بمناسبة انتهاء عمله سفيراً لجمهورية مصر العربية في فلسطين، وحضر حفل التكريم من داخل الجامعة الإسلامية، م. جمال ناجي الخضري-رئيس مجلس الأمناء، أ. محمد شمعة-نائب رئيس مجلس الأمناء وعدد من أعضاء مجلس الأمناء، د. كمالين كامل شعث-رئيس الجامعة الإسلامية، ونواب رئيس الجامعة، ومساعديهم، وأعضاء مجلس الجامعة، أ.د. محمد عيد شبير-رئيس الجامعة السابق، ولفيف من العلماء والأكاديميين في التخصصات المختلفة في الجامعة الإسلامية، وقد سعدت الجامعة الإسلامية بحضور وفد عزيز على قلبها من السفارة المصرية كان على رأسه سعادة السفير محمد منير عبد العزيز-سفير جمهورية مصر العربية في فلسطين و سعادة اللواء مصطفى البحيري، وسعادة اللواء محمد إبراهيم، والمستشار الأستاذ أحمد عبد الخالق، والمستشار الأستاذ أشرف الهواري، والمستشار الدكتور حازم رمضان، والمستشار الأستاذ حسام الموصلي، وقد جرى استقبال وفد السفارة المصرية في أجواء حميمة في قاعة كبار الزوار بمركز المؤتمرات بالجامعة الإسلامية.
سعادة السفير محمد منير عبد العزيز
من ناحيته، أعرب سعادة السفير عبد العزيز عن سعادته الدائمة للتواجد في ربوع فلسطين الحبيبة، متحدثاً عما يكنه في أعماقه لفلسطين من مشاعر جياشة، وارتباط تاريخي يعزز الاتصال الوثيق بين الشعبين، وشدد سعادة السفير عبد العزيز على أن غزة ستبقى في روحه، وإن كان سيغادرها جسداً، وردَّ سعادته ذلك للاتصال الجغرافي والتاريخي، وما يعززهما من اتصال في المشاعر والآمال الكبار، والتي ستبقى شاهداً حياً على الماضي والحاضر والمستقبل.
ونقل سعادة السفير عبد العزيز تحية مصر وحبها الغامر لفلسطين رئيساً وحكومة وشعباً، ولفت إلى اجتماع الشعبين على المحبة والمهام العظام، وتحدث سعادة السفير عبد العزيز عن حرص مصر الشديد لتأخذ فلسطين مكانة ريادية في عالم متطور، وليكن ذلك تحت راية التعاون الجاد والمثمر، ودعا سعادته إلى تدعيم جذور الوحدة بين الشعبين المصري والفلسطيني بأبعادها الاقتصادية والثقافية، إلى جانب العديد من الأبعاد الأخرى.
المهندس جمال ناجي الخضري
من جانبه اعتبر المهندس جمال ناجي الخضري-رئيس مجلس أمناء الجامعة الإسلامية- أن ما قدمه سعادة السفير محمد منير عبد العزيز يمثل علامات مميزة لشخصية أحبت فلسطين، ودللَّ على ذلك بعلاقة السفير عبد العزيز بالجامعة الإسلامية التي وصفها بالقوية والوطيدة، واستعرض م. الخضري المشاركات الحية والعصرية لسعادته في الجامعة الإسلامية في أنشطة شكلت نقلات نوعية في سجل الجامعة الأكاديمي والمجتمعي.
وأكد م. الخضري على أن تنظيم احتفال التكريم يأتي بمثابة لمسة وفاء لمصر العزيزة رئيساً وحكومة وشعباً، في إشارة منه إلى دور مصر البناء في دعم فلسطين وقضيتها، والذي ساعد على حد تعبيره في تحقيق الكثير من الأماني الكبيرة.
الدكتور كمالين كامل شعث
وتحدث د. كمالين كامل شعث-رئيس الجامعة الإسلامية- عن الحركة النشطة التي تجمع مؤسسات التعليم العالي الفلسطينية والمصرية، وعرض للتطورات التي تشهدها الجامعات الفلسطينية حتى أصبحت تضم حوالي أكثر من (140) ألف طالب وطالبة، وأوضح د. شعث أن هذا يظهر مدى إمكانية قيام المجتمع الفلسطيني بتحقيق إنجازات عظيمة، وذلك في إشارة منه لمدى العزيمة التي يمتع بها المجتمع الفلسطيني، وعبَّر د. شعث عن فخر الجامعة الإسلامية بالنجاح الكبير الذي حققته في مجال تقديم الخدمات العصرية والنوعية، وأكد د. شعث على أن الجامعة الإسلامية تحرص بشكل كبير جداً على خدمة المجتمع المحلي، والاستفادة في تحقيق ذلك وفق أحدث ما وصلت إليه تكنولوجيا العصر الحديث.
وأشاد د. شعث بمصر عالياً لأنها كانت وستظل نافذة قطاع غزة الأساسية إلى العالم الخارجي، ونوه إلى مغادرة العديد من الوفود العلمية إلى مصر هذا الشهر للمشاركة في العديد من المؤتمرات العلمية.

x