توقيع اتفاقية تعاون بين الجامعة الإسلامية والمكتب الوطني لإعادة إعمار المحافظات الجنوبية

ضمن الجهود  الكريمة لدولة الكويت الشقيق في إطار إعادة إعمار قطاع غزة وسعياً لدعم المؤسسات الأهلية العاملة في مجال التعليم جرى في الجامعة الإسلامية بغزة توقيع اتفاقية تعاون مع المكتب الوطني لإعادة إعمار المحافظات الجنوبية  لتمويل مشروع يهدف لتحسين جودة التعليم والتعلم من خلال تطوير البيئة العلمية والهندسية بالجامعة الإسلامية بغزة، وتدعم الاتفاقية مختبرات: “كلية الهندسة،  كلية العلوم الصحية، كلية تكنولوجيا المعلومات”،  ذلك ضمن برنامج التعليم الممول من منحة دولة الكويت لإعادة اعمار قطاع غزة و بتمويل كريم من الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية.


وانعقدت مراسم توقيع الاتفاقية بحضور معالي الدكتور مفيد الحساينة- وزير الأشغال العامة والإسكان، والأستاذ الدكتور عادل عوض الله- رئيس الجامعة الإسلامية، والمهندس ربحي الشيخ-  نائب رئيس المكتب الوطني لإعادة إعمار المحافظات الجنوبية، والدكتور محمد زيارة -مدير المكتب الاستشاري المكلف من الصندوق لإدارة ومراقبة تنفيذ المنحة، والسيد باسل ناصر- مدير مكتب UNDP في قطاع غزة، والدكتور نظمي المصري- نائب رئيس الجامعة الإسلامية للشئون الخارجية، وبمشاركة (13) مؤسسة تعليمية واجتماعية، ومؤسسات ذوي الإعاقة ومراكز الأيتام التي تدار من قبل جمعيات أهلية فلسطينية.

من جانبه، ألقى الأستاذ الدكتور عوض الله كلمة المؤسسات المشاركة شكر فيها دولة الكويت الشقيقة وأميرها صباح الأحمد الصباح والحكومة الكويتية والشعب الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية على دعمهم ومساندتهم الكبيرة لأبناء شعبنا الفلسطيني، ولفت الأستاذ الدكتور عوض الله إلى أن الدعم سيكون له الأثر الكبير في بناء قدرات و مهارات الإنسان الفلسطينية من خلال تنفيذ هذه المشاريع الثلاثة عشر التي تشمل: التعليم، والصحة، والتقنيات الحديثة، والخدمات لذوي الإعاقة، وشكر الأستاذ الدكتور عوض الله   المهندس ربحي الشيخ  وفريق المكتب على ما بذلوه من جهود كبيرة للوصول لمرحل توقيع الاتفاقيات والبدء بتنفيذها  من تاريخ التوقيع.


ويهدف المشروع الذي يأتي في إطار الاتفاقية إلى تطوير البيئة التعليمية لطلبة كليات:” الهندسة، العلوم الصحية، تكنولوجيا المعلومات” لإكسابهم المهارات التقنية والعملية التطبيقية التي تمكنهم من الإبداع العلمي  والمهني، والمساهمة الفاعلة في التنمية المجتمعية في مجالاتهم وتخصصاتهم المتنوعة.

وفيما يتعلق بمكونات المشروع، فيشمل المشروع المقترح  تحديث واستحداث (6)  مختبرات علمية وصحية  وهندسية تخدم  بشكل مباشر (8) أقسام من أصل (14) قسما،ً تشمل: قسمينل كلية العلوم الصحية، و(4) أقسام لكلية تكنولوجيا المعلومات، وقسمين لكلية الهندسة، وستسهم المختبرات الستة في تطوير وتنمية مهارات الشباب الجامعي الذين سيستفيدون من هذه المختبرات الحديثة والنوعية في إيجاد نهضة علمية في مجال الهندسة والعلوم الصحية وتكنولوجيا المعلومات بأقسامها المتنوعة.

x