الجامعة الإسلامية تفتتح أعمال معرض الفنانة ورسامة الكاريكاتير أمية جحا

تجسيداً لحرص الجامعة الإسلامية على احتضان المبدعين، وعرض تجاربهم المتميزة، خاصة ذات الرسالة القيمة المتعلقة بقضايا الوطن، والأمة، والمستقبل، افتتحت الجامعة الإسلامية في بهو مركز المؤتمرات معرض رسومات الكاريكاتير للرسامة أمية جحا، وقد افتتح المعرض أ. د. محمد عوض –نائب رئيس الجامعة لشئون تكنولوجيا المعلومات، ممثلاً للدكتور كمالين كامل شعت –رئيس الجامعة الإسلامية- يرافقه د. طالب أبو شعر –عميد شئون الطلبة، م. خالد الحلاق –مدير دائرة العلاقات العامة، أ. سعيد النمروطي –مشرف مركز المؤتمرات، وعدد من مساعدي نواب رئيس الجامعة، والعمداء، ومدراء الكليات، وأعضاء الهيئتين الأكاديمية والإدارية، ومجلسا الطلاب والطالبات، وعدد من طلاب وطالبات الجامعة.
الطاقات المبدعة
وشدد أ. د. محمد عوض على أن إقامة معرض كاريكاتير للرسامة والفنانة أمية جحا يأتي تقديراً من الجامعة الإسلامية للطاقات المبدعة والمعبرة في وطننا فلسطين، مشيراً إلى دور الجامعات في رعاية النهضة الثقافية وعرض نماذجها المشرقة لطواقمها المختلفة وللمجتمع الفلسطيني، تيقناً منها لقيمة التكامل والتكاثف في صنع الحضارة.
الجامعة الإسلامية صرح أكاديمي كبير
من جانبها قالت الفنانة أمية جحا: “أشعر بالفخر لأن يكون لي معرضاً في الجامعة الإسلامية، حيث أنها تعد صرحاً أكاديمياً كبيراً يحظى بتقدير واحترام واسعين”، وذكرت جحا أن الجامعة الإسلامية خرجت العديد من الأجيال المتميزة المشاد بها، مشيرة إلى حرصها على التواجد الدائم في الجامعة الإسلامية، التي تضم العديد من المرافق الحيوية، وأعربت جحا عن سعادتها الغامرة لمبادرة الجامعة الإسلامية لإقامة معرضاً لها، واعتبرت ذلك دليلاً على احترام الجامعة الإسلامية لفنها وإبداعها.
وحول عدد ومضمون اللوحات التي يتكون منها المعرض ذكرت جحا أن المعرض يضم مائتي لوحة، تناولت رسومات حول الوضع الفلسطيني، والانتفاضة، والمفاوضات، والأسرى، واللاجئين، إلى جانب الانسحاب، والشئون العربية والإسلامية.


كفاءات الشعب الفلسطيني
وعقب م. خالد الحلاق –مدير دائرة العلاقات العامة- على إقامة معرض للفنانة أمية جحا في الجامعة الإسلامية، موضحاً أن الجامعة تحتضن كفاءات الشعب الفلسطيني في المجالات المختلفة، ومنها المجالات الفنية الهادفة، وبيّن م. الحلاق أن الفن الذي تقدمه أمية جحا يمثل تاريخ ومعاناة الشعب الفلسطيني، خاصة وأن معظم لوحاتها تجسد مواضيع تتعلق بهذا الشأن، ووصف م. الحلاق أسلوب أمية جحا بالسهل الممتنع الذي يعبر عن ضمير وفكر وموقف كل فلسطيني.
المركز الثقافي
بدوره، ذكر أ. سعيد النمروطي –مشرف مركز المؤتمرات- أن المركز ينفذ خلال العام الجامعي الحالي مجموعة متنوعة من الأنشطة والبرامج الاتصالية المتنوعة، والمتفاوتة بين المؤتمرات، والأيام الدراسية، والندوات العامة، والمعارض، وورش العمل، ويستقبل إلى جانب ذلك العديد من الشخصيات الاعتبارية والعامة، وأضاف أن هذا يأتي ضمن الهدف الرئيس للمركز وهو أن يكون مركزاً للإشعاع الثقافي الشامل، تحافظ من خلاله الجامعة الإسلامية على تأدية رسالتها تجاه طلبتها وعامليها والمجتمع الفلسطيني برمته.
وقد رافق الفنانة جحا في معرضها في الجامعة الإسلامية زوجها المهندس وائل عقيلان الذي أكد على أهمية مساندة الزوج لزوجته في مختلف مجالات الحياة، وثمن دور الحوار الهادف، والرؤية الثاقبة الناضجة في النجاح، خاصة إذا كان أحدهما يحمل رسالة، وقدّر قيمة توفير الزوج لزوجته الظروف الاجتماعية والنفسية التي تساعدها لنشر رسالتها خاصة عندما تتعلق تلك الرسالة بقضية أمة.
ولفت الطالب محمد عوض –رئيس مجلس طلاب الجامعة الإسلامية- إلى أن الدقة في توزيع الألوان، والروعة في التعبير عن المضمون، يعتبران إبداعاً لدى الفنان المحترف، وهو ما يميزه وطنياً بل وحتى عالمياً، مضيفاً أن هذه الأمور اجتمعت لدى أمية جحا.
أما الطالبة هند شمالي –أمينة اللجنة الثقافية بمجلس الطالبات- فأبدت تقديرها للإنتاج الفني للفنانة أمية جحا، واصفة إياها بأنها فنانة موهوبة وشاملة ذات أفق، ورؤية ثاقبة، تنقل المشاهد من اللوحات إلى الأمور المختلفة ذات العلاقة بها، وهو ما يفيد في التثقيف والتوعية.

x