منظمة الأمم المتحدة للطفولة-اليونيسيف والجامعة يعقدان برنامجاً تدريبياً حول استخدام مؤتمر العائلة للتعامل مع مشكلات حماية الطفولة

افتتح قسم الخدمة الاجتماعية بكلية الآداب بالجامعة الإسلامية بغزة بالشراكة مع منظمة الأمم المتحدة للطفولة-اليونيسيف، وبتمويل كريم من صندوق قطر للتنمية، وبدعم من برنامج الفاخورة- مؤسسة التعليم فوق الجميع برنامجاً تدريبياً حول استخدام مؤتمر العائلة للتعامل مع مشكلات حماية الطفولة، وذلك ضمن أنشطة مشروع: “تقوية التعليم وبناء الصلادة”.

وحضر حفل افتتاح البرنامج كل من: الأستاذ الدكتور نظمي المصري- نائب رئيس الجامعة للشؤون الخارجية، والأستاذ الدكتور عبد الخالق العف- عميد كلية الآداب، والدكتور أحمد الرنتيسي- رئيس قسم الخدمة الاجتماعية، والسيدة تانيا ماك برايد- مدير مكتب اليونيسيف بغزة، والمهندس معتز بالله بدوان- ممثلاً عن برنامج الفاخورة مؤسسة التعليم فوق الجميع، الدكتورة صفاء نصر- مسؤولة برامج حماية الطفولة باليونيسف بغزة، ولفيف من المهتمين والمعنيين.


ويستهدف البرنامج التدريبي مرشدي حماية الطفولة ومراقبي السلوك العاملين بوزارة الشؤون الاجتماعية، وممثلي عن مؤسسات المجتمع المدني العاملة في قطاع الطفولة، والمركز الفلسطيني للديمقراطية وحل النازعات، ومركز معاً التنموي، ومؤسسة تامر للتعليم المجتمعي، ومؤسسة أرض الإنسان سويسرا، والإغاثة الإسلامية، وقرية الأطفال SOS، والأونروا.

وانعقد البرنامج التدريبي على مدار أربعة أيام متتالية في الفترة من 8/5/2017 إلى 11/5/2017 في الجامعة الإسلامية، بواقع ست ساعات يومياً، في قاعة اجتماعات كلية الآداب بمبنى الإدارة وأعضاء هيئة التدريس.

ويهدف البرنامج التدريبي إلى بناء قدرات خريجي تخصص الخدمة الاجتماعية، وذلك لتمكينهم من فهم مبادئ حماية الطفولة مما يؤهلهم للتدخل والاستجابة لاحتياجات الأطفال المعرضين للعنف أو الإساءة أو الإهمال أو الاستغلال. 

وتخلل البرنامج التدريبي قيام الدكتورة تيريزا  كاني- من معهد ملبورن الملكي للتكنولوجيا باستراليا،  بالتدريب على استخدام منهجية  مؤتمر العائلة.

 

x