الجامعة الإسلامية تستقبل وفداً من نقابة المهندسين الفلسطينيين

استقبل م. جمال ناجي الخضري –رئيس مجلس أمناء الجامعة الإسلامية، والدكتور كمالين كامل شعث –رئيس الجامعة الإسلامية- في قاعة الضيافة الكبرى وفداً من نقابة المهندسين الفلسطينيين في مدينة غزة، وعلى رأسه م. رفيق مكي –نقيب المهندسين، وكان في استقبال وفد نقابة المهندسين أيضاً أ. د. محمد عسقول –نائب رئيس الجامعة للشئون الأكاديمية، أ. د. محمد عوض –نائب الرئيس لشئون تكنولوجيا المعلومات، د. سالم حلس –نائب الرئيس للشئون الإدارية، م. خالد الحلاق –مدير دائرة العلاقات العامة، ورؤساء الأقسام الأكاديمية بكلية الهندسة، ولفيف من أعضاء هيئة التدريس.
واستعرض م. الخضري التطورات التي حدثت في الجامعة الإسلامية عامة، وفي كلية الهندسة خاصة، متحدثاً عن العلاقات الطيبة التي تربط الجامعة الإسلامية ونقابة المهندسين، وأشاد م. الخضري بتلك العلاقات، والتي تنعكس إيجابياً على مستوى الأداء العام للجامعة والنقابة، وحث على الحفاظ على الروابط التي تجمع الجامعة والنقابة، والتي من شأنها أن يستفيد منها طلبة كلية الهندسة وخريجوها.
بدوره، رحب د. شعث بوفد نقابة المهندسين، ووقف على العلاقات بين نقابة المهندسين والجامعة، وأوضح د. شعث التطورات التي حققتها كلية الهندسة بالجامعة الإسلامية في برنامجي البكالوريوس والماجستير، إلى جانب المختبرات الهندسية التي تعمل تحت إطار كلية الهندسة، وتشمل خدماتها قطاعات التعليم العالي، والبحث العلمي، وخدمة المجتمع المحلي.
وتناول د. شعث أهمية تأهيل المهندسين، وتحسين قدراتهم، مشيراً إلى الجهود التي تقوم بها عمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر، وكلية الهندسة، واعتبر د. شعث أن التطورات المختلفة التي تشهدها مختبرات كلية الهندسة تساهم في خدمة عملية التنمية والنهضة في القطاعات الهندسية المختلفة، وتحدث د. شعث عن أواصر التعاون بين الجامعة والمؤسسات الحكومية وغير الحكومية والتي تخدم عملية البناء والتنمية.
وعبر م. مكي عن فخار نقابة المهندسين بزيارة الجامعة الإسلامية واصفاً إياها بأنها قلعة من قلاع العلم في فلسطين، وأوضح أن تتبع مسيرة الجامعة الإسلامية خلال السنوات الماضية يدلل بشكل واضح على القفزات النوعية التي حققتها، وعرض للتطورات التي شهدتها كلية الهندسة بالجامعة، إلى جانب حديثه عن النهضة الشاملة التي تشهدها الجامعة في المجالات الأكاديمية، والعمرانية والخدماتية، مضيفاً أن الجامعة تحرص عند أدائها لواجباتها مراعاة حاجات المجتمع الفلسطيني، والعمل على تلبيتها، ووصف الترابط الذي يجمع الجامعة والنقابة بأنه ترابط عضوي، معرباً عن أمله في أن يشهد هذا التطور –مستقبلاً- المزيد من صور التعاون والأداء المتقدم.
وأبدى الوفد الزائر خلال جولته في العديد من المرافق الجامعية إعجابه بالتقدم الحيوي الذي حققته الجامعة الإسلامية.

x