مركز التاريخ الشفوي يكرّم المشاركات في دورة حول دور التراث في تعزيز الهوية الوطنية والتماسك الاجتماعي


كرّم مركز التاريخ الشفوي في الجامعة المعلمات المشاركات من مدرسة هاشم عطا الشوا في دورة بعنوان (دور التراث في تعزيز الهوية الوطنية والتماسك الاجتماعي)، وعقد اللقاء بحضور كل من الدكتور نهاد الشيخ خليل –رئيس مركز التاريخ الشفوي، والأستاذة احسان عبد اللطيف –مدير مدرسة هاشم عطا الشوا، وعدد من المشاركات المحتفى بهن.

من ناحيته، أوضح الدكتور الشيخ خليل أن الدورة استهدفت معلمات المدرسة من مختلف التخصصات، للمساعدة في تكوين بيئة مدرسية داعمة للنشاطات التراثية التي يمكن أن تقوم بها الطالبات.

وأوصى الدكتور الشيخ خليل بضرورة تشكيل لجان متنوعة الاختصاص بين المدرسات؛ لعمل برامج أنشطة تراثية تستلهم منهجية الأجداد في تكوين العادات وتطويرها بما يتلاءم مع خدمة المجتمع وتحقيق أهدافه والحفاظ على مصالحه.


بدورها، أكدت الأستاذة عبد اللطيف أن خطة العام المقبل للمدرسة ستشمل إصدار كتاب عن التراث الثقافي لخمسة مدن فلسطينية.

وأشارت الأستاذة عبد اللطيف إلى أنه سيتم التجهيز لمعرض في نهاية العام الدراسي المقبل يحتوي على منشورات ورسومات توضح تراث المدن المذكورة في الكتاب.

يُذكر أن توصيات اللقاء الأخير للدورة جاءت داعمة لاستمرار العمل في مجال إحياء التراث، وتم تبادل العديد من الأفكار التي سيتم التعاون في تنفيذها بين المركز والمدرسة، ومن أبرز هذه الأفكار والمقترحات: تشكيل لجنة خاصة بالتراث داخل المدرسة منذ مطلع العام المُقبل، وتدريب الطالبات على عمل “سكتشات مسرحية” تحث على التمسك بالقيم المتوارثة، واختيار عدد من القصص والحكايات الشعبية لتمثيلها أمام الطالبات في المدرسة.

 

 

 

x