الجامعة الإسلامية تفوز بمشروع ممول من وزارة الخارجية الفنلندية

 

فازت الجامعة الإسلامية بغزة بمشروع  بناء قدرات الكادر الأكاديمي بعنوان:” مبادرات لتطوير الممارسات التربوية في التعليم العالي في فلسطين” وذلك بالشراكة مع جامعة تامبيري في فنلندا وبتمويل من وزارة الخارجية الفنلندية من خلال برنامج التعاون الإنمائي الدولي للتعليم العالي- التعاون المؤسساتي لمؤسسات التعليم العالي (HEI-ICI) الذي يدعم مشاريع التعاون بين مؤسسات التعليم العالي في فنلندا ومؤسسات التعليم العالي في الدول النامية ومن ضمنها فلسطين.

وقد تم إعداد وتقديم المشروع في بداية شهر أكتوبر 2016 من قبل فريق مختص من الجامعة الإسلامية يضم كلاً من: الدكتور نظمي المصري- نائب رئيس الجامعة للشئون الخارجية، والمهندسة أماني المقادمة- رئيس قسم العلاقات الخارجية، وبالتعاون مع خريجة وموفدة الجامعة الإسلامية لدراسة الدكتوراه في جامعة تامبيري المهندسة تهاني فورة وذلك بالشراكة مع فريق خبراء فنلنديين متخصص من أساتذة جامعة تامبرا التي تعتبر منسق المشروع الرئيسي.

ويهدف المشروعالذي تمتد فترة تنفيذه  لثلاث سنوات قادمة  بدءاً من أبريل 2017 وحتى نهاية شهر مارس 2020 – إلى تعزيز جودة عملية التعليم والتعلم والتقييم واستخدام التقنيات الحديثة  في مؤسسات التعليم العالي الفلسطينية مما سيسهم في بناء كادر أكاديمي يعمل بكفاءة وفاعلية  عالية من خلال تحسين المهارات  التربوية والقدرات التعليمية للكادر الأكاديمي في الجامعة الإسلامية كمرحلة أولى، ومن ثم ستقوم الجامعة الإسلامية بتوقيع (3) اتفاقيات تعاون مع الجامعات الفلسطينية المختلفة  لنشر التجربة ونقلها للجامعات  الفلسطينية المحلية لتعزيز ثقافة التميز والجودة  في التدريس والتعليم والتقييم الأكاديمي.

ومن خلال نقل التجارب التعليمية المتميزة في فنلندا التي تتميز بنظام تعليم يعتبر من أرقى الأنظمة التعليمية في العالم إلى الجامعة الإسلامية فمن المتوقع أن ينتج عن المشروع الأول من نوعه في فلسطين مجموعة من المخرجات، منها: تنفيذ برنامج تدريبي لأعضاء الهيئة التدريسية في الجامعة الإسلامية ويتضمن (6) مواضيع تتناول المهارات ذات الأولوية التي يجب أن يتم استخدامها في التدريس الجامعي ومنها استخدام الطرق و التقنيات الحديثة في التعليم والتقييم الجامعي، تحديد معايير وآليات  التقييم الأكاديمي بناء على النموذج الفنلندي المميز بما يشمل تقييم القدرات التربوية والمهنية، وإجراء وتقديم أبحاث مشتركة مع باحثين فلنديين للمشاركة في   أربع مؤتمرات علمية دولية  في مجال التدريس والتقييم الأكاديمي.

وتجدر الإشارة إلى أن التجربة الفنلندية في مجال التعليم تعتبر الأنجح والأفضل عالمياً، وقد حققت نتائج متميزة بالمقارنة مع الدول المختلفة حول العالم.

ويأتي هذا المشروع استكمالاً وتكليلاً لعلاقات تعاون ناجحة تجمع الجامعة الإسلامية  بأكثر من  (120) جامعة أوروبية ومن ضمنها جامعة تامبرا في فنلندا ضمن مشاريع برنامج أراسموس مندوس, ومشاريع برنامج أراسموس بلس الأوروبي، والعديد من المشاريع البحثية في  مجالات علمية وإنسانية وتربوية .

 

x