أكاديميون ومختصون يستعرضون تجارب أعلام وقادة خدموا القدس وفلسطين

استعرض أكاديميون ومختصون شاركوا في يوم دراسي نظمه قسم التاريخ والآثار بكلية الآداب بالجامعة الإسلامية تجارب أعلام وقادة خدموا القدس وفلسطين، ولفتوا إلى أهمية تعميق الوعي بدور القادة الذين كان لهم دور بارز في خدمة القدس وفلسطين، وشددوا على أهمية تعزيز الوحدة الوطنية الفلسطينية بين أبناء الشعب الواحد من خلال عقد الجلسات العلمية التي تبرز دور قضية القدس وفلسطين.

جاء ذلك خلال اليوم الدراسي الذي نظمه قسم التاريخ والآثار بكلية الآداب بالجامعة الإسلامية بالشراكة مع أكاديمية الإدارة والسياسة للدراسات العليا وجامعة الأمة تحت عنوان :”أعلام وقادة خدموا القدس وفلسطين”، وأقيم اليوم الدراسي في قاعة المؤتمرات العامة بمبنى طيبة للقاعات الدراسية بحضور سعادة الدكتور محمود الزهار- النائب في المجلس التشريعي الفلسطيني، والأستاذ الدكتور عبد الرؤوف المناعمة- نائب رئيس الجامعة لشئون البحث العلمي والدراسات العليا، والأستاذ الدكتور عبد الخالق العف- عميد كلية الآداب بالجامعة، والدكتور محمد المدهون- رئيس أكاديمية الإدارة والسياسة للدراسات العليا، والدكتور رأفت الهور- القائم بأعمال رئيس جامعة الأمة، والدكتور إبراهيم أبو شبيكة- رئيس قسم التاريخ والآثار، والدكتور غسان وشاح-  رئيس اللجنة التحضيرية لليوم الدراسي، وحضر اليوم الدراسي عدد من الوجهاء والمخاتير وقادة الفكر في قطاع غزة، وجمع من أعضاء هيئة التدريس والطلبة في أقسام التاريخ في جامعات القطاع.


الجلسة الافتتاحية

وفي كلمته أمام الجلسة الافتتاحية لليوم الدراسي، لفت سعادة الدكتور الزهار إلى أهمية إفراد مساقات خاصة تُدرس لطلبة الجامعة والمدارس تبرز سيرة وأعمال القادة العظام الذين أفنوا حياتهم من أجل القدس ونصرة القضية الفلسطينية.

وتحدث الأستاذ الدكتور المناعمة عن دور المؤرخ في توثيق تاريخ الأمة، وحفظ كيانها، وإبراز قادتها العظام، وبين أن المؤرخ يقدم الحقيقة، ويقدم الراوية الصادقة للأجيال وللعلماء والساسة على اختلاف تخصصاتهم، مؤكداً الحاجة إلى التعرف على القادة وأعمالهم دون تحيز وعرضها بطريقة موضوعية ومهنية.

من جانبه، اعتبر الدكتور المدهون عقد اليوم الدراسي سابقة فريدة تتلخص في نقطتين هما: أن اليوم الدراسي يعزز من مقومات التشبيك والعمل المشترك بين المؤسسات العلمية، وأنه عمل وحدوي يخدم المجتمع الفلسطيني بكافة توجهاته، ويستعرض سير القادة والأعلام بطريقة علمية وموضوعية.

بدوره، أكد الدكتور الهور على أهمية اليوم الدراسي على اعتبار أنه يأتي في سياق التنسيق والعمل المشترك بين المؤسسات الأكاديمية من داخل فلسطين وخارجها، وشدد على نوعية الأنشطة والفعاليات التي تنفذها الجامعة الإسلامية بالشراكة مع المؤسسات المجتمعية.

من ناحيته، أثني الدكتور أبو شبيكة على جميع الجهود التي أسهمت في إنجاح فعاليات اليوم الدراسي، وقدر الدكتور أبو شبيكة القيمة العلمية للأوراق البحثية التي سيتم تناولها خلال جلسات اليوم الدراسي.

وأفاد الدكتور وشاح أن اليوم الدراسي يتناول ثلاث محاور رئيسة، هي: أعلام وقادة إسلاميون خدموا القدس وفلسطين، وقيادات فلسطينية وعربية خدمت القدس وفلسطين، ودور قادة الفصائل وحركات التحرر الفلسطينية في خدمة القضية الفلسطينية، وبين الدكتور وشاح أن اليوم الدراسي يستعرض (15) ورقة عمل بحثية محكمة.


مداخلات ومشاركات

وتخلل الجلسة الافتتاحية مشاركات ومداخلات خارجية لكل من: الإعلاميان في قناة الجزيرة الدكتور جمال ريان، وغادة عويس، والزعيم الروحي لحركة النهضة التونسية الشيخ عبد الفتاح مورو، والقائد الدكتور خليل الحية، وأوضحت مشاركاتهم أن موضوع اليوم الدراسي يخدم القضية الفلسطينية، ويقدم الرواية الصادقة للعالم عن فلسطين، ولفتوا إلى أهمية إبراز دور القادة الذين خدموا القضية الفلسطينية في كافة المجالات، ونوهوا إلى أهمية دراسة تجربة القادة الفلسطينيين لإبراز عدالة القضية الفلسطينية.


الجلسة الأولى

وفيما يتعلق بالجلسات العلمية لليوم الدراسي، فقد انعقد على مدار ثلاث جلسات علمية، حيث ترأس الجلسة العلمية الأولى الأستاذ الدكتور رياض شاهين- عضو هيئة التدريس بقسم التاريخ والآثار، وأقيمت تحت عنوان :”أعلام وقادة إسلاميون خدموا القدس وفلسطين”، وشارك الأستاذ محمد زعرب- باحث في التاريخ الإسلامي، بورقة عمل بعنوان :”ألب أرسلان”، وقدم الأستاذ غياد برهوم- باحث في القيادة والإدارة ورقة عمل بعنوان: “نور الدين محمود”، وتحدث كل من الأستاذ محمد بخيت- باحث في التاريخ المعاصر، والأستاذ بشار أبو جزر- باحث في القيادة والإدارة، عن السلطان عبد الحميد، ووقف الأستاذ أمير أبو العمرين- باحث في التاريخ الحديث والمعاصر، على سيرة عز الدين القسام، وعرج الأستاذ علاء الشاعر- باحث في القيادة والإدارة، على سيرة محمد الزواري.


الجلسة الثانية

وبخصوص الجلسة العلمية الثانية فقد ترأسها الأستاذ الدكتور خالد الخالدي- عضو هيئة التدريس بقسم التاريخ والآثار، وأقيمت تحت عنوان :”قيادات فلسطينية وعربية خدمت القضية الفلسطينية”، وتناول الأستاذ أكرم المصري- باحث في التاريخ الإسلامي، سيرة عبد القادر الحسيني، واستعرض اللواء محمود عزتم- رئيس هيئة التوجيه السياسي والمعنوي بوزارة الداخلية والأمن الوطني، مسيرة عبد الله عزام، وتحدثت الدكتورة منال الزيان- رئيس دائرة القدس في الحركة النسائية- شمال غزة، عن دور المرأة الفلسطينية في الدفاع عن القدس، ولفت الأستاذ مشير المصري- النائب في المجلس التشريعي الفلسطيني، إلى دور مصر التاريخي في خدمة القضية الفلسطينية، وعرض الدكتور عدنان أبو عامر- عميد كلية الآداب في جامعة الأمة، سيرة الشيخ رائد صلاح.


الجلسة الثالثة

أما الجلسة العلمية الثالثة فقد ترأسها الأستاذ الدكتور أحمد أبو حلبية- عضو المجلس التشريعي الفلسطيني، وانعقدت تحت عنوان: “قادة الفصائل وحركات التحرر الفلسطينية”، وتحدثت الدكتور رانية اللوح- من حركة فتح، عن سيرة خليل الوزير، استعرض الأستاذ جميل مزهر- عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية، سيرة جورج حبش، ووقف الأستاذ نافذ عزام- عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي، سيرة فتحي الشقاقي، وشارك الدكتور أحمد الساعاتي- أستاذ التاريخ الحديث والمعاصر، بورقة عمل عن سيرة الشيخ أحمد ياسين، وعرج الدكتور صبحي اليازجي- أستاذ التفسير وعلوم القرآن بالجامعة، على سيرة الشيخ صلاح شحادة.

  

x