شئون العلاقات الخارجية تنظم لقاءً تعريفياً ببرنامج الشراكة النمساوي أبير

 

نظمت شئون العلاقات الخارجية في الجامعة الإسلامية لقاءً تعريفياً ببرنامج الشراكة النمساوي أبير، وانعقد اللقاء في أحد قاعات الورش في مبنى التعليم المستمر بالجامعة، بحضور كل من: الأستاذ الدكتور أحمد محيسن-مساعد نائب رئيس الجامعة لشئون لعلاقات الخارجية، والمهندسة أماني المقادمة -رئيس قسم العلاقات الخارجية بمكتب نائب رئيس الجامعة للشئون الخارجية، وعدد من موظفي الجامعة، وجمعٌ من المهتمين والمعنيين.

بدوره، ذكر الأستاذ الدكتور محيسن عوامل النجاح للمشروع، منها: التنسيق مع الجهة المختصة في الجامعة للاستفادة من خبرات سابقة، وتشكيل الفريق للحصول على شريك، وتعبئة الطلب.

ولفت الأستاذ الدكتور محيسن إلى أن المشروع يطور قدرات المؤسسات في المجتمع، والجهات المختصة ذات العلاقة بالمشروع، وأكد أن التنسيق مع الجهة المختصة في الجامعة يساعد في متابعة تطوير المشروع، والتنسيق بين المتقدمين لتجنب تكرار المشاريع.

وتطرّق الأستاذ الدكتور محيسن إلى التحديات التي تواجه تنفيذ المشروع، منها: صعوبة السفر لكلا الجهتين، وعد توفر الأجهزة والمعدات في السوق المحلي، وأوصى الأستاذ الدكتور محيسن بضرورة إدارة الوقت بالشكل المناسب، والتنسيق المستمر بين أفراد طاقم الفريق والجامعة، ومراجعة الخطة التنفيذية للمشروع.


من ناحيتها، أشارت المهندسة المقادمة إلى أن الجامعة فازت خلال ثلاث سنواتٍ سابقة بستة مشاريع ضمن برنامج الشراكة النمساوي أبير، ونوّهت إلى أن فلسطين كانت ضمن أحد الدول المستهدفة من برامج الوكالة النمساوية من أجل التنمية.

وأوضحت المهندسة المقادمة أن برنامج أبير بدأ في العام 2015 وينتهي في العام2020م، ولفتت إلى أن الهدف العام لبرنامج أبير النمساوي تعزيز وتقوية القدرات المؤسساتية في البحث العلمي والتعليم العالي.

 

x