فريق برنامج ” إدارة الأزمات “يعقد يوماً دراسياً حول تطبيقات في إدارة الأزمات

 

عقد فريق إدارة الأزمات CMT التابع لبرنامج ماجستير إدارة الأزمات والكوارث يوماً دراسياً حول تطبيقات في إدارة الأزمات، وانعقد اللقاء في قاعة المؤتمرات العامة في مبنى المختبرات، بحضور كل من: الأستاذ الدكتور نظام الأشقر –عميد كلية العلوم، والدكتور زياد أبو هين –نائب عميد كلية العلوم، والمهندس سعد أبو عيطة –مدير فريق إدارة الأزمات، والأستاذة هنية البيومي –ممثل عن دائرة الأمم المتحدة للأعمال المتعلقة بالألغام، والمهندس هاني كردية –المتخصص في تكنولوجيا المعلومات.

بدوره، رحّب الأستاذ الدكتور الأشقر بالحضور، مؤكداً على أهمية برنامج ماجستير إدارة الأزمات والكوارث، كونه البرنامج الوحيد في قطاع غزة، ولفت إلى أن الجامعة الإسلامية تعد من أوائل الجامعات العربية التي استطاعت أن تفتتح مثل هذا البرنامج؛ في ظل ندرة المختصين في هذا الجانب وشدة الحاجة له في الواقع الفلسطيني الذي يتعرض باستمرار للعديد من الأزمات والكوارث.

 وأشار الأستاذ الدكتور الأشقر إلى أن الجامعة استندت في إعداد البرنامج على برامج وخبرات سابقة لجامعات ومؤسسات تعليمية عالمية وأجنبية؛ حتى تخرج بأفضل فائدة ممكنة تعود بالمنفعة على الطلبة والمجتمع.

وتمنى الأستاذ الدكتور الأشقر أن يصبح فريق إدارة الأزمات مرجعية استشارية وهيئة معتمدة لدى المؤسسات الوطنية في المجالات المختلفة: الصحية، والبيئية، وإدارة الأعمال، لحل جميع الأزمات أو التنبؤ بها قبل حدوثها وتلافيها.


من جانبه، أكّد الدكتور أبو هين أن اللقاء يأتي تتويجاً لعدة نشاطات سابقة مميزة قام بها فريق برنامج إدارة الأزمات والكوارث خلال أربعة شهور ماضية، ونوّه الدكتور أبو هين إلى أن الأنشطة تنوعت ما بين نشاطات اغاثية، وحلول عملية لأزمات محلية نجح خلالها الطلاب والطالبات بتطبيق جزء مما تعلموه من خلال دراستهم الحالية،  وحث الدكتور أبو هين على ضرورة التواصل مع المؤسسات الوطنية والمحلية والدولية لتبادل الخبرات والفائدة والخروج بالمشاريع الناجحة والمتميزة.

من ناحيته، تحدّث المهندس أبو عيطة عن تقييم وإدارة المخاطر، واستعرض المهندس ما توصل إليه المختصون من آليات ووسائل دولية وعالمية متبعة في مجال تقييم الأخطار، وكيفية التعامل العلمي والفني والإداري الصحيح معها.

وتناولت الأستاذة البيومي الحديث حول كيفية التعامل مع الأخطار المتعلقة بالأجسام والمخلفات غير المنفجرة التي تبقى بعد الحروب، والآليات الصحيحة التي يجب توعية الناس إليها للحد من أخطارها، وإدارة هذه الأزمة التي تودي بحياة العشرات من الأطفال والنساء والشباب سنوياً.


وتطرّق المهندس كردية إلى المراحل المختلفة التي تمر بها الأزمات، والآليات الصحيحة والعملية المتبعة للتعامل مع كل مرحلة من هذه المراحل على حدا؛ بهدف التقليل من أثارها السلبية والخروج من الأزمات بأقل الخسائر الممكنة حتى الوصول السريع إلى مراحل التعافي منها والتعلم المستقبلي لعدم الوقوع في مثل هذه الأزمات مرة أخرى.

ومن الجدير بالذكر أن فريق إدارة الأزمات ” Crisis Management Team CMT “ هو فريق طلابي تطوعي متخصص في إدارة الأزمات والكوارث، وهو منبثق عن برنامج ماجستير إدارة الأزمات والكوارث الذي افتتحته الجامعة الإسلامية عام 2016، ويعتبر الفريق الأول المتخصص في هذا المجال على مستوى الوطن والذي يضم العديد من الكفاءات والخبرات في شتى المجالات الإدارية والتكنولوجية والعلمية والصحية والبيئية.

x