مركز التاريخ الشفوي يعقد برنامجاً تدريبياً حول التراث في تعزيز الهوية الوطنية والتماسك الاجتماعي الفلسطيني

 

عقد مركز التاريخ الشفوي في كلية الآداب بالجامعة الإسلامية برنامجاً تدريبياً حول التراث في تعزيز الهوية الوطنية والتماسك الاجتماعي، وجرى افتتاح البرنامج التدريبي في مركز التاريخ الشفوي، بحضور الدكتور نهاد الشيخ خليل –رئيس مركز التاريخ الشفوي في الجامعة، وعدد من الطالبات المشاركات في البرنامج التدريبي.

بدوره، أوضح الدكتور الشيخ خليل أن البرنامج التدريبي يهدف إلى تعزيز سلوك الفرد الفلسطيني بفعل تأثره بالعولمة، ووسائل الاتصال، ولفت إلى أن المجتمع الفلسطيني بحاجة إلى الحفاظ على الهوية الاجتماعية التي تؤكد أن المجتمع الفلسطيني صامد فوق أرضه.

وأشار الدكتور الشيخ خليل إلى أن المجتمع الفلسطيني استفاد من البيئة المحيطة، الأمر الذي يدل على ارتباطه في المكان، لافتاً إلى أن الفلسطينيين صنعوا الفخار من الطين، والزجاج من الرمل.


وذكر الدكتور الشيخ خليل أن البرنامج التدريبي يضم سبع محاضرات، هي: مفهوم التراث وأهميته في الحالة الفلسطينية، والقصص الشعبية ومضامينها القيمية، والعادات والتقاليد الفلسطينية ومضامينها القيمية، والأغاني الشعبية الفلسطينية ومضامينها، والألعاب الشعبية الفلسطينية ومضامينها القيمية، والأمثال الشعبية الفلسطينية ومضامينها القيمية، والمواقع الفلسطينية المسجلة على قائمة التراث العالمي.

من ناحيتها، عرفت الأستاذة اسلام حبوش مفهوم التراث بأنه مجموعة نتاج الحضارات السابقة التي يتم توارثها من السلف إلى الخلف، وقسّمت الأستاذة حبوش التراث إلى مادي، يشمل: المخطوطات، المباني، والأموال، وتراث ثقافي، ويشمل: العادات والتقاليد وغيرها.

 

x