الجامعة الإسلامية تفتتح ملتقى “فلسطينية

امتدت رعاية الجامعة الإسلامية بغزة لتشمل العديد من نواحي الحياة الجامعية، وأبعادها المختلفة، فمنها ما يختص بالطلبة، وما يختص بالعاملين، وأكدت ضمن صور برامج الرعاية النبيلة التي تقوم بها أن الاستثمار الحقيقي إنما يكون في الإنسان، وقد أولت الجامعة اهتمامات واسعة بطالباتها، وحرصت على إشاعة أجواء الدفء الإنساني، والوداد الاجتماعي في اتصالها معهن، و عززت الجامعة الإسلامية تلك المساعي الحثيثة أمس في قاعة المؤتمرات العامة بمبنى اللحيدان للقاعات الدراسية، عندما أعلن د. طالب أبو شعر –عميد شئون الطلبة- افتتاح ملتقى “فلسطينية” الذي ترعاه وتشرف عليه وحدة الإرشاد الاجتماعي والنفسي بالعمادة، حيث يجمع الملتقى الطالبات المغتربات المسجلات للدراسة في الجامعة الإسلامية، وحضر فعالية الافتتاح أ. حسن المبحوح –مدير شئون الطلبة، أ. رحمة سمارة –مساعد مدير شئون الطلبة، أ. هدى نعيم، أ. نجاة الحلو –الأخصائيتين الاجتماعيتين في الوحدة، وعدد من العاملين في عمادة شئون الطلبة، والأكاديميين والمهتمين في مجالي الخدمة الاجتماعية وعلم النفس.
ملتقى فلسطينية
من جانبه، عبر د. طالب أبو شعر عن سعادة الجامعة الإسلامية عندما تواصل منح طلبتها العديد من مشاهد الاهتمام الحية، واعتبر أن افتتاح ملتقى فلسطينية خطوة رائدة تدلل على احتضان الجامعة لبناتها وأبنائها الطلبة، موضحاً أن الملتقى يجمع الطالبات بعد فراق الأهل في الخارج، ليشير بذلك إلى خطوة أبوية من قبل الجامعة، ويوفر جواً أسرياً للطالبات، يحد من مرارة الابتعاد عن الأهل في الخارج.
وأكد د. أبو شعر على أن عمادة شئون الطلبة تستشعر المسئولية تجاه جميع طلبتها، سواء كانت تلك المسئولية دينية، أو اجتماعية، أو وظيفية.
وذكر د. أبو شعر أن العمادة تدرك جيداً الظروف التي يعيشها الطلبة المغتربون وعلى رأسها التلهف لرؤية أسرهم مع اقتراب حلول عيد الفطر السعيد، ولفت د. أبو شعر إلى حرص العمادة على إطلاق مشروع “فلسطينية” في هذه الفترة الزمنية ليكون اسناداً اجتماعياً للطالبات، ينطلق من خلال جهود العمادة لتكون مظلة لأبنائها وبناتها الطالبات.
وأوضح د. أبو شعر أن عمادة شئون الطلبة خطت خطوة رائدة عندما شكلت وحدة للإرشاد الاجتماعي والنفسي، منوهاً أن الوحدة تعنى بحل مشكلات الطالبات، علاوة على العناية والإرشاد في العديد من القضايا التي تعترضهن، وشدد د. أبو شعر على حرص العمادة على الحفاظ على العلاقات الطيبة مع الطالبات في المجالات الترفيهية، والرياضية، والأكاديمية، والتربوية، والنفسية، مبدياً اهتمام العمادة باكتشاف المهارات وتطويرها، إضافة إلى الحث على عقد الأنشطة اللامنهجية، وتجسير العلاقة بين الطالبة والمجتمع، وفق أسس ومبادئ علمية وفنية.
“نحن أسرتك في وطنك”
أما أ. هدى نعيم –الأخصائية الاجتماعية- فأشارت إلى أن ملتقى فلسطينية يجمع الطالبات المغتربات في غزة، وذويهن من المقيمين خارج فلسطين؛ وذلك لتحقيق مستوى مرضي من التكيف والاندماج، والتفوق والنجاح، في أعقاب الابتعاد الجغرافي عن الوالدين وما يرافقه من مرارة الحنين إليهما، وإلى أفراد الأسرة، وأوضحت أ. نعيم أن وحدة الإرشاد الاجتماعي أدركت من خلال تعاملها مع الطالبات مدى الحاجة إلى إقامة ملتقى يجمع الطالبات مع الوحدة تحت شعار: “نحن أسرتك في وطنك” تأكيداً على الروابط الأبوية، وحرصاً على رعاية جانب الاعتماد على النفس، والشخصية القوية لدى الطالبات، لاجتياز أدق مرحلة عمرية تمر بها الطالبة.
وحول ترتيبات الملتقى لاستقبال عيد الفطر السعيد مع الطالبات المغتربات، وزعت العمادة عدد من الهدايا والحلوى على الطالبات، كما أجرت العديد من الاتصالات تم اختيار صاحباتها بنظام القرعة، وأسمتها اتصالات “حنين” حيث تواصلت الطالبات مع ذويهن في أجواء من الدفء والحميمية.

x